دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الثلاثاء 4/3/1440 هـ الموافق 13/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الطوفان قادم لا محالة ..!!!! جهل الشعوب آفة ضيعت منا الأوطان / وفاء اسماعيل
الطوفان قادم لا محالة ..!!!! جهل الشعوب آفة ضيعت منا الأوطان / وفاء اسماعيل

بالأمس 28 يونيو فى الأسكندرية قام بلطجى بطعن مواطن امريكى ( اندرو فيكتور ) فى الاحداث التى شهدتها منطقة سيدى جابر عند قيام معارضى الرئيس مرسى بحرق مقر الاخوان بسيدى جابر .
حادثة طعن مواطن امريكى فى مظاهرة بيد بلطجى ، ذكرتنى بحادثة آخرى شبيهة بتلك الحادثة ، حدثت فى 11 يونيو 1882م  حينما اختصم حمار ومالطي في الشارع الإبراهيمي بالاسكندرية ( المشاجرة الشهيرة بين "سيد العجان عربجي الحنطور" و" مواطن من مالطا " لخلافهما علي الاجرة ) فنجمت عن ذلك فتنة ، ومذبحة بلغ عدد الجثث التي ألتقطت من شوارع الاسكندرية600 جثة .
هذا الحدث فى الماضى جاء بعد عام واحد من ثورة عرابى 1881م وكان ذريعة لبريطانيا للتدخل العسكرى المباشر لإحتلال مصر وإفشال عمل أول حكومة وطنية برئاسة محمود سامى البارودى وكان وزير الحربية فى تلك الحكومة احمد عرابى  .
التشابه بين حادثة طعن المواطن الامريكى والمالطى كبير ستجدوه فى المكان والظروف التاريخية ، الاختلاف فقط فى الزمن واطراف الفتنة ، لأن الفتنة  اليوم بين المصريين هم وقودها  وليس الأجانب ، فالدم المصرى أرخص بكتير من دم الأجنبى .
جريدة الفجر نشرت بعد حادثة طعن المواطن الأمريكى مباشرة وفى نفس اليوم خبر مرفق بفيديو محتواه يقول : أعلنت شبكه "سي ان ان" الأخبارية الامريكية أن قوات المارينز الامريكية المتمركزة بجنوب أوروبا "اسبانيا وايطاليا" تحديداً، علي استعداد للتدخل السريع في مصر حال تعرض المصالح الامريكية أو الرعايا الامريكيين للخطر أثناء مظاهرات 30 يونيو.وأكدت الشبكة علي موقعها الالكتروني أن قوات المارينز تم وضعها علي أهبة الاستعداد كإجراء احترازي حال تصاعد موجة الاحتجاجات التي تشهدها مصر هذه الايام .
فهل مصر مقبلة على احتلال امريكى مباشر على يد المارينز يشبه الاحتلال العسكرى البريطانى المباشر زمن الخديوى توفيق ؟ وهل سنجد من الأغبياء من يحمل الأخوان مسؤولية ضياع الوطن كما حملوه من قبل لاحمد عرابى عندما زوروا الحقائق وشوهوا صورة عرابى وادعوا ان ثورة عرابى هى من فتحت الباب على مصراعيه لإحتلال بريطانيا لمصر وسهلت تقسيم وادى النيل ووصول بريطانيا الى العمق الافريقى وضياع امبراطورية مصرية أسسها اسماعيل باشا ؟
منذ وصول الإخوان للسلطة وأصحاب الحس الوطنى أكدوا مرارا وتكرارا على التحذير من مخطط معد من قبل قوى اجنبية خارجية يهدف الى تفتيت مصر وضياعها وإبادة شعبها ، وهو إستكمالا لنفس المخطط الذى أدى بنا الى ضياع العراق وغزوه من قبل المحتل الصهيو- امريكى ، وضياع سوريا اليوم ، وامام كل تحذير كان يجابه بتشكيك وتكذيب واتهام أصحابه بأنهم من الخاضعين لنظرية المؤامرة ، وكأن ليس هناك مؤامرة تستهدف مصر ولاتستهدف توجيه الضربة القاضية لأى مشروع إسلامى يحاول لم شمل الأمة وتكوين تكتل عربى – اسلامى يتعامل بندية مع الغرب الموحد على جبهتيه  فى اوربا وامريكا ، ولا هناك مؤامرة لتكريس العداء تجاه التيارات الاسلامية وتشويه صورة الأسلاميين بشتى الطرق أمام التيار الليبرالى الحر الذى ينادى بالحرية على نفس النمط الأوربى جارفا أمامه كل ملامح الثقافة العربية وهويتها الاسلامية .
ياسادة من لا يرى خيوط المؤامرة تتحرك على أرض الواقع فهو أعمى  ، ومن ينكرها فهو أجهل من الجهل ، فالأيام القادمة حبلى بالأحداث التى ستثبت لكم جميعا ان مصر باتت تحت المجهر من قبل أعداء الداخل والخارج ، يسجل عنها كل التفاصيل فى مقرات اجهزة المخابرات الدولية والاقليمية والمحلية وتوضع الخطط للاستفادة من تلك التفاصيل واهم تلك التفاصيل : حالة العداء التاريخى بين كافة التيارات السياسية وبين الاخوان ، والأطراف ( سواء المأجورة او غير المأجورة ) التى تغذى هذا العداء ، وتشعل نار الفتن والصراعات وتحول الخلافات الى حرب معلنة وغير معلنة لتكون الفوضى ذريعة للتدخل الاجنبى العسكرى المباشر لتتحول مصر فى النهاية الى حبة من اللؤلؤ يزدان بها الكيان  الصهيونى ويكتمل مشروعه ( من النيل الى الفرات )
فليبحث الشعب المصرى له (من الآن )عن وطن يأويه أو فلينتظر حياة العبودية التى أستمرأها وتعود عليها ، وليتذكر جيدا ان جهله أضاع منه وطنه ، حينما وهبه الله ثورة أطاحت برأس الفساد وأنجبت لنا أول تجربة ديمقراطية فى تاريخ مصر، وبدلا من احترام نتائج الديمقراطية الوليدة ، أختلق الصراعات وانساق وراء اعلام فاسد مضلل اغتصب بوصلته ووجهها الى خدمة أعدائه .
مصر ضيعناها بأيدينا ولن ينفع بعد الضياع شجب أو إدانة ، فقطار الدم انطلق، لقد اعطانا رب العالمين فرصة العمر للنهوض ببلادنا وبدلا من التوحد والمحافظة على الثورة من اعداءها ، للأسف تحالفنا مع اعداءها وحولناهم الى ثوار ، نحن اضعنا بجهلنا وتخلفنا وكراهيتنا لأنفسنا وبعضنا اعظم ثورة فى تاريخ مصر حينما انطلقنا كالكلاب المسعورة ننهش فى بعضنا البعض يتحكم بنا جهل العقول وكراهية الماضى ولغة الإستعلاء ، واى دماء ستسقط لن نبكيها بل سنبكى وطن اضعناه بجهلنا وحقدنا وغرورنا.
ضياع مصر فى الماضى لم يكن سيد العجان عربجى الحنطور ولا احمد عرابى سببا فيه ولا الثورة العرابية تتحمل وحدها المسؤولية ، وضياع مصر اليوم لم ولن يكون الاخوان سببا فيه ولن يتحملوا وحدهم المسؤولية ، بل كل أطياف الشعب المصرى وكل أدوات عصابة مبارك الرخيصة التى باعت نفسها لتلك العصابة من إعلام وشرطة وجيش ومخابرات وامن دولة وقضاء وتجار دم وسلاح وأصحاب الفكر المتطرف من الإسلاميين ، ومصريون فقدوا الحس الوطنى وانساقوا وراء بلاطجة الزمن المعاصر وأقروا العنف والقتل والحرق والتخريب والتدمير ، وحرضوا على الكراهية والانقسام والتفتيت.
هاهو الطوفان فى أبشع صوره ، طوفان الكراهية والخيانة والعمالة الرخيصة يجتاح مصر ليقضى على اجمل وأروع ثورة فى تاريخها كما اجتاح من قبل ثورة عرابى وقضى عليها .