دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الإثنين 1/4/1440 هـ الموافق 10/12/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
شيخ الطناجر ... ملاحق بتهمة النصب والاحتيال
شيخ الطناجر ... ملاحق بتهمة النصب والاحتيال

قبل ثلاث سنوات كان أحد الكوميديان "الشرعيين" الذين يتخذون من اللحية والأحاديث الشرعية تجارةً تعود عليهم بالذهب المدرار، قفزة وصراخ امام الكاميرا تكفي لزهق أرواح ، دق على الطناجر كانت أولى أسلحته لتأكيد وجود من يتبعه في الشارع، شيخهم "العرعرو" بات الآن في مرمى المساءلة.

لقد أكد المحامي عبد الرحمن اللاحم بأن حساب عدنان العرور تم تجميده، موضحًا بأن هذه خطوة بسيطة والخطوة التالية، أن يطبق القانون عليه وأن تعلن الإجراءات، لأن الواقعة كانت علنية.

المحامي تقدم ببلاغ رسمي لمدير شرطة منطقة الرياض ضد العرعور في هذا الشأن، مؤكدا أنه سيُتبِعه ببلاغات مشابهة لمؤسسة النقد وهيئة الاتصالات.

كما كشف تقرير عرضه برنامج "الثامنة" عن اعتراف الجمعية التي يشرف عليها العرعور عن مزاولتهم جمع التبرعات منذ 4 سنوات في العاصمة الرياض في حسابه الخاص، مظهرا أن الجمعية تستخدم وسائل الاتصال الاجتماعي ورسائل الهواتف الجوالة للإعلان عن تبرعاتهم .

إذاً فإن العرعور لم يكن سوى كراكوز "شرعي" أعظم ما تفتق عن عقله هو قرع على "طناجر" فيها من النفع أكثر من أدمغة صدأة سكنت رؤوساً لم يشغلها سوى الثأر لتراكم مكذوب من تاريخ مزور وأحقاد شخصية ومذهبية تسببت في تشكيلها بيئات اجتماعية وتربوية فاشلة وخاطئة.

شيخ الطناجر افتُضح مؤخراً، لم تكن فضحيته الأولى كانت عن شذوذه بحسب ما تم الحديث عنه في وسائل الإعلام ، ثم لم يلبث حتى ظهرت ضده حملة استياء كونه يدعو أبناء الآخرين للقتال ضد الدولة السورية ليموتوا في المواجهات، فيما ينعم أبنائه بالمال والرفاهية في مملكة الرمال، غاب العرعور عن الظهور لفترة دون معرفة السبب، لتأتي مؤخراً فضيحة تزعمه لمافيا نصب واحتيال على دماء بعض السوريين بذريعة جمع تبرعات تبين أنها أموال تُجمع له في حسابه الخاص، بمعنى آخر أيضاً فإن العرعور غدر بالسعوديين الذين يستضيفونه ويدعمونه، أموالهم باتت في جبيه.

العرعور بات نسياً منسياً، كثيراً ما قفز أمام الشاشة زاعقاً ومهدداً بلكنته الطائفية، اليوم بات مطلوباً وذو سمعة سيئة ولن يسعفه كل ذلك القرع الهستيري على الطناجر الذي كان منذ ثلاث سنوات.
المصدر: عربي برس