دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الأربعاء 8/1/1440 هـ الموافق 19/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بداية من شهر أبريل القادم لا رقابة على الافلام المصرية والسماح بالمشاهد الجنسية
بداية من شهر أبريل القادم لا رقابة على الافلام المصرية والسماح بالمشاهد الجنسية

قال عبدالستار فتحي، رئيس الرقابة على المصنفات الفنية، إن إدارة الرقابة قررت عدم حذف أي مشاهد من الأفلام العربية والأجنبية بداية من شهر أبريل القادم، موضحًا أنه لن تكون هناك رقابة على الأفلام التي تعرض على شاشات السينما، وسيتم استبدالها الحذف بالتصنيف العمري.

وأضاف عبد الستار، خلال لقائه مع الإعلامية منى سلمان، في برنامج “مصر في يوم”، على فضائية “دريم 2″، مساء الأحد: “الأفلام ستعرض كاملة، ولن يتم حذف المشاهد الجنسية منها، لكننا سنمنع فقط الأفلام التي تدعو للإلحاد، أو أفلام (البورنو) الصريحة”.

وأوضح رئيس الرقابة على المصنفات الفنية، أن قرار التصنيف العمري للأفلام، جاء نتيجة لاجتماعات استمرت حوالي عام تقريبا، تمت تحت إشراف الدكتور جابر عصفور.

وأكد عبد الستار فتحي، أنه في عهده، لم يرفض سوى فيلم واحد فقط وهو فيلم “الخروج”، لافتاً إلى أنه استعان بلجنة من أساتذة التاريخ واتفقوا جميعا على أن هذا الفيلم لا يجوز عرضه في مصر، لما يحمله من بصمات صهيونية عنصرية.

وأوضح عبد الستار أنه أجاز العديد من الأفلام التي كانت في المقبرة –على حد وصفه-، منها فيلم “لا مؤاخذة”، و”فرش وغطا”، و”أسماء”، كما أنه رفض ثلاث أغان في فيلم الفنانة سما المصري، لأن لا جدوى منها كما أنها تخدش الحياء.

وفيما يتعلق بالدراما التلفزيونية، أكد فتحي أنه أخذ تعهدات على جميع المنتجين بعدم عرض أي مشهد على الشاشة بدون تصريح من الرقابة، لعدم تكرار عرض الألفاظ الخادشة للحياء، وأوضح رئيس هيئة الرقابة، أن الدراما تختلف عن السينما، لأن الدراما تدخل كل بيوت المصريين.