دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 9/1/1440 هـ الموافق 20/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الجزيرة الأردني يهزم وادي النيص ويحجز مقعده في الدور الثاني
الجزيرة الأردني يهزم وادي النيص ويحجز مقعده في الدور الثاني


تأهل فريق الجزيرة الأردني رسمياً للدور الثاني لبطولة كأس الإتحاد الآسيوي بكرة القدم، التي يشارك فيها لأول مرة بمسيرته، وذلك بعدما نجح في إجتياز عقبة ضيفه ترجي وادي النيص الفلسطيني 2-0 الثلاثاء، على استاد الحسن بمدينة إربد في الجولة الخامسة للمجموعة الثانية.

وسجل هدفي الفوز للجزيرة رائد النواطير بالدقيقة 26 ومحمد طنوس بالدقيقة 49.

ورفع الجزيرة رصيده إلى 9 نقاط وتبقت له مواجهة وحيدة بدور المجموعات ستجمعه مع الشرطة العراقي،
وتجمد رصيد وادي النيص عند النقطة 5 وتبقت له مواجهة وحيدة تجمعه مع الحد البحريني.

واندفع الجزيرة منذ البداية بحثاً عن التسجيل وحسم نقاط الفوز التي تكفل له الفوز، وقابله فريق وادي النيص الفلسطيني بذات الرغبة.

ورغم الرغبة الهجومية التي أبداها الطرفين إلا أن محاولاتهما لم ترتق لمستوى الخطورة الفعلية حيث بقي المرميين بعيدين كل البعد عن أي خطورة تذكر.

واعتمد الجزيرة في بناء عملياته الهجومية على تواجد طنوس وأحمد سمير ورائد النواطير ولؤي عمران وتواجد بالمقدمة البرازيلي فرانكو قابلهم من وادي النيص سميح أبو حماد وخضر يوسف وجهاد أبو حماد وحازم عبدالله وشكلت تحركات مهاجمه فادي زيدان إزعاجاً لدفاعات الجزيرة لكن الأخير عانى من ضعف المساندة.

وانحصرت الفرص بتسديدتين على المرمى لكلا الفريقين، قبل أن ينجح الجزيرة في خطف هدف السبق بالدقيقة 26 عندما استثمروأحمد سمير خطأ ارتكبه أحد مدافعين وادي النيص ليخطف الكرة ويسددها على المرمى ارتدت من الحارس توفيق أبو حماد باتجاه المتحفز رائد النواطير ليضع الكرة بأناقة داخل الشباك معلنا تقدم الجزيرة بهدف السبق.

وعمل الجزيرة بعد ذلك على امتصاص ردة الفعل المتوقعة لفريق وادي النيص الذي حاول التعديل لكن معناته تمثلت بقلة الكثافة العددية في المناطق الأمامية والإكتفاء بالحلول الفردية التي جعلت مرمى أحمد عبد الستار حارس الجزيرة بعيداً عن الأطماع لينتهي الشوط الأول لصالح الجزيرة بهدف وحيد.

ولم يترك الجزيرة في الشوط الثاني لضيفه وادي النيص التفكير بالرد حيث سرعان ما سجل هدفه الثاني عبر لاعبه محمد طنوس حينما أطلق تسديدة قوية عانقت الشباك بالدقيقة 49.

وأحبط هذا الهدف لاعبي وادي النيص الذين تراجع مستواهم بعدما بدأ اليأس يتسرب إليهم لصعوبة التعديل بناء على التفوق الميداني الذي صب في صالح الجزيرة.

ونشطت بعد ذلك تحركات لاعبي وادي النيص ومع ذلك فإن المعطيات لم تأت بجديد حيث بقيت شباك حارس الجزيرة أحمد عبد الستار ساكنة.

وكاد الجزيرة في الدقائق الأخيرة أن يحرز هدفه الثالث عندما تسلم النواطير كرة نموذجية داخل منطقة الجزاء سددها وهو بمواجهة الحارس لتذهب من فوق المرمى وتنتهي المباراة بفوز الجزيرة 2-0.