دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الإثنين 13/1/1440 هـ الموافق 24/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
اصدارات جديدة لدار الجندي للنشر والتوزيع في شهر مايو
اصدارات جديدة لدار الجندي للنشر والتوزيع في شهر مايو

1-      "في حضرة الحبيب،القران والسلطان" للدكتور احمد رفيق عوض

أصدرت دار الجندي للنشر والتوزيع في مدينة القدس كتاب (في حضرة الحبيب،القران والسلطان) للدكتور احمد رفيق عوض و يقع الكتاب في 174 صفحة من القطع الكبير، وتضمن العديد من الفصول التي ناقشت قضايا تشغل الفكر الاسلامي منذ نشأته.
واشار المؤلف الى ان هذا الكتاب ليس كتاب فقه او تفسير و انما هو كتاب في المنهج، وهو منهج نقدي يعتمد المقارنة و الاستخلاص والاستقراء، وعلى صفحة الغلاف الاخير ، يوضح الدكتور عوض ان كتابه يقترح مفهوم (الفعالية) الكاملة المؤسسة على منهج (اقرا باسم ربك )، وهو منهج علمي و روحي و انساني –حسب المؤلف- يترك للانسان حرية الفعل و الانجاز تحت سقف من الاقرار و التسليم بانه مستخلف في الارض و محاسب في السماء .
واضاف المؤلف عوض في كلمته التعريفية على الغلاف الاخير قوله (هذا المنهج العريض والفضفاض سمح للقوى والسلطات المختلفة بأختطافه و تأويله و توظيفه للمصالح و الاطماع والاهواء ، بحيث يفقد النص المقدس مقاصده الفعالة ، و قد انطبق هذا الكلام اكثر ما انطبق على نظام الحكم بالاسلام ، اذ ان غياب النصوص الملائمة للشروط و الواضحة بأنتخاب الحكم و الحاكم سمح بظهور الطاغية و الطغيان ، ولهذا فأن الحاكم في الاسلام يبدو و كأنه المسؤول عن اقامة الاسلام ذاته ، اي لا اسلام بدون حاكم).
وتابع يقول ايضا ان هذا الكتاب يقترح مفهوم الفعالية باعتباره المقصد النهائي للاسلام، ويمكن من خلاله الحكم على الحاكم و نظامه ، و قد اثبت لنا تاريخ المسلمين ان العطب يكمن في الحاكم و طبقته و وعيه و اهوائه ، وليست في فعالية الاسلام الهائلة التي كانت ولا تزال تشكل الدافعية العظمى لملايين الناس في العمل و النشاط و الابداع .

 

2-     " تاريخ فلسطين و رحلة تمكين الغرباء" للباحث الدكتور المصري " أنور محمود زناتي "

صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع – القدس – كتاب" تاريخ فلسطين و رحلة تمكين الغرباء" للباحث الدكتور المصري " أنور محمود زناتي " يقع الكتاب في 275 صفحة من القطع الكبير . الكتاب دراسة أكاديمية تناقش المشروع الصهيوني واستيلاءه الممنهج على الأراضي الفلسطينية كما يتتطرق الكتاب إلى قضية مهمة وهي تفنيد فرية بيع الفلسطينيين لأراضيهم. 
كما شمل الكتاب دراسة موثقة تشمل :
• تقسيم الأراضي في فلسطين حتى عام 1918 م 
• التقديرات المختلفة لتطور أعداد السكان في فلسطين 1914-1948م
• موجات الهجرة اليهودية من 1882 - 1948
• أعداد اليهود من عام 1918- 1948
• تطور عدد سكان فلسطين من عام 1914 وحتى العام 1947
• تطور أعداد السكان في فلسطين تحت الاحتلال البريطاني
• تطور نسبة ملكية الأراضي في فلسطين تحت الاحتلال البريطاني
• نسبة الأراضي التي أقيمت عليها "إسرائيل" عام 1948م
• شهداء مجزرة دير ياسين
• المجاز الصهيونية في فلسطين 1947م-1948م
• ملكية الأراضي التي أقيمت عليها دولة اليهود
• أسباب اللجوء وفق الملفات "الإسرائيليّة"
كما أهدى الزناتي كتابه إلى المرأةالفلسطينية التي قالت ذات يوم "لست لاجئة بل أنا
" بنت البلد "!!
وهي سيدة تدعى "أم ممدوح" هجرت من قريتها في الجليل الأعلى بعد حرب 48 وكانت قد نزحت مع أبناء بلدتها إلى قرية أخرى في الجليل منتظرة العودة إلى بلدتها. ولا بد من الذكر بأن الكاتب محاضر في جامعة عين شمس وله العديد من الراسات التي تتناول تاريخ القضية الفلسطينية \ن وةبعضها يدرس كمناهج أكاديمية في مصر.

 

 

3-      "كُتّاب فلسطينيون من القدس" للكاتب الفلسطيني عبـد الله تايه

 صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع كتاب : "كُتّاب فلسطينيون من القدس" للكاتب الفلسطيني عبـد الله تايه، يقع الكتاب في 202 صفحة من القطع الكبير ، يعتبر هذا الكتاب محاولة لجمع وتثبيت ما ورد من معلومات حول كُتّاب فلسطين الذين ولدوا وعاشوا في مدينة القدس، أو شردتهم المنافي فولدوا فيها وعاشوا خارجها على أمل الرجوع إليها، أو الذين منها ولكن ولدوا خارجها وعاشوا فيها أو خارجها، قديما وحديثا، وقد جاءت في جزئين الأول للكتاب خلال القرنين الأخيرين، أما الجزء الثاني فلقرون قبل ذلك.

 

 

4-     " تمثيلات الخطاب في الأدب الفلسطيني الحديث " للأستاذ الدكتور " إحسان الديك"

صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع كتاب" تمثيلات الخطاب في الأدب الفلسطيني الحديث " للأستاذ الدكتور " إحسان الديك" يقع الكتاب في 203 صفحة من القطع الكبير ، لوحة الغلاف للفنانة سوسن شحادة.
هذا الكتاب يجمع بين دفتيه مجموعة من الأبحاث والدراسات التي نشرت في مجلات علمية محكمة، على تفاوتها زمكانياً، تأتلف هذه الدراسات لتعبر عن تمثيلات الخطاب في الأدب الفلسطيني الحديث، في تنوع أساليبه وتعدد صوره، من خلال النص الأدبي، فجلّى الفصل الأول تجلّيات النماذج البدئية والحضور والغياب في قصيدة محمود درويش " رب الأيائل يا أبي ربها"، ونهض الفصل الثاني لمعالجة ظاهرة التناص الأسطوري في جدارية الشاعر نفسه، وتحدث الفصل الثالث عن القناع والرمز في سربية سميح القاسم "كلمة الفقيد في مهرجان تأبينه"، وعالج الفصل الرابع أسطرة الواقع في شعر وليد سيف، وتناول الفصل الخامس الخطاب الصوفي في شعر ريم حرب، وتحدث الفصل السادس عن الاغتراب والغرابة في قصص رياض بيدس. حيث يلاحظ من النصوص المعالجة ثراء الخطاب الأدبي الفلسطيني وغناه وتنوعه، ومواكبته الحداثة وروح العصر، شكلاً ومضموناً، وهذا يدفعنا إلى إنزال الأديب الفلسطيني المنزلة التي تنبغي له، وبيان حق قدره.

 

5-     " الديوانيّون بين التقليد والتجديد العقاد والمازني وشكري " للاستاذ الدكتور " فاروق مواسي "

صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع كتاب" الديوانيّون بين التقليد والتجديد
- العقاد والمازني وشكري " للاستاذ الدكتور " فاروق مواسي " ، يقع الكتاب في 210 صفحة من القطع الكبير . ويحوي سبعة فصول جاءت كما يلي:

الفصل الأول: يدرس التغييرات الاجتماعية التي طرأت إثر حملة نابليون على مصر، ويلم سريعًا بالشعر العربي قبل البارودي وتطوره بدءًا منه ومن شعراء الإحياء (النيوكلاسية)- مطران وشوقي وحافظ، وكذلك تطور الشعر لدى شعراء المهجر الذين نشطوا في فترة مدرسة الديوان.
الفصل الثاني: يدرس الشخصيات التي ألفت هذه المدرسة، ويقدم نبذًا عن ترجمات حياتهم. وثمة وصف لتأسيس المدرسة، وكذلك خطوط تشكيلها ونسيج العلاقات المتشابك بين ثلاثة الشعراء.
الفصل الثالث: يدرس لغة الشعر لدى الديوانيين الثلاثة، وذلك في الشكل والمضمون، ويعمد إلى بيان العناصر التالية: المزج بين العنصر الذهني وبين العنصر العاطفي، موضوعات جديدة في شعرهم، قلة شعر المناسبات- تلك التي كانت مألوفة في الشعر العربي في تلك الفترة-، التجديد في شكل القصيدة وفي وحدتها، الشعر القصصي، الرومانسية وانعكاساتها في اللغة الشعرية، وكذلك المزج بين الشعر العربي القديم وبين الشعر الغربي.
من خلال هذا البحث سنرى مدى التوافق بين الشعراء الثلاثة مما يبرر كونهم مدرسة واحدة.
الفصل الرابع: يبحث في طريقة فهم الخيال (Imagination) المشتركة بينهم، وكيف يظهر أثر ذلك في القصيدة وفي مضمونها.
الفصل الخامس: يجمل هذا الفصل الأسس المشتركة بين الثلاثة، وفي أثناء المشترك أو المؤتلف سنرى المختلف، أي تميّز كل واحد منهم ضمن هذا المؤتلف في هذه النقطة أو تلك. وهذه العلامات المميزة لكل منهم سنعرضها من خلال تحليل لقصائد ثلاث متماثلة أو مشتركة الموضوع.
الفصل السادس: يبحث في خصائص ومميزات معينة في شعر كل شاعر على حدة من خلال نموذج متماثل أو مشترك في مضمونه.
الفصل السابع: يدرس جماعة "أبولو" ورئيسها أبا شادي، حيث نرى أنه يسير وفق المبادئ التي عرضتها مدرسة "الديوان"، وكأنه شاعر من شعرائها.