دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 9/1/1440 هـ الموافق 20/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بيكيه يغادر ملهى ليلي في السادسة صباحاً بعد ليلة طويلة من صافرات الاستهجان
بيكيه يغادر ملهى ليلي في السادسة صباحاً بعد ليلة طويلة من صافرات الاستهجان

نال جيرارد بيكيه مدافع برشلونة والمنتخب الإسباني قسطاً لا بأس به من صافرات الاستهجان خلال مباراة لاروخا الأخيرة مع سلوفاكيا والتي انتهت بفوز الأول 2-0 واسترداده لصدارة مجموعة تصفيات يورو 2016.

يأتي ذلك على خلفية غضب جماهير ريال مدريد من تصريحاته خلال احتفالات التتويج الكتالوني في نهاية الموسم الماضي، والتي وجه الشكر فيها للمطرب الكولومبي كيفن رولدان الذي حضر الاحتفال بعيد ميلاد كريستيانو رونالدو نجم الميرينغي والذي أقيم في أعقاب خسارة ثقيلة تعرض لها الأبيض على يد أتلتيكو مدريد بأربعة أهداف نظيفة. بالإضافة إلى تصريحات أخرى أطلقها كدعم لمن يطلقون الصافرات خلال السلام الوطني، وأغلبهم من الانفصاليين كحال إقليم كاتالونيا بأكمله.

وأثار ذلك الأمر موقفاً دفاعياً من زملاءه ومدربه، بدايةً من أندريس إنييستا قائد برشلونة الذي طالب الجماهير بالتوقف عن إطلاق تلك الصافرات ضده، لأنها لا تساعد على الإطلاق.

أما المدير الفني فيسنتي ديل بوسكي فقد قال في المؤتمر الصحفي عقب المباراة:"لا أفهم ذلك الأمر، الجماهير أتت لمشاهدة الكرة ولعبنا بشكل جيد للغاية، إنه أمر بغيض أن يتم إطلاق تلك الصافرات ضد أحد لاعبينا خاصةً وأنه لعب مباراة رائعة."

 

وقال سيسك فابريغاس زميله السابق في برشلونة ولاعب تشيلسي الحالي:"تلك الأمور تحدث في كرة القدم، المهم هو التعامل مع الموقف وردة فعله جيدة للغاية عن طريق اللعب."

وعلى نفس الطريق سار بيدرو رودريغيز زميله السابق ولاعب البلوز الحالي أيضاً حيث أوضح:"لا نحب إطلاق الصافرات ضد لاعبنا، فهو دائماً مخلص للمنتخب ونحن جميعاً معه ونتمنى حل ذلك الموقف سريعاً، فهو دائماً ما دافع عن هذا القميص وألوانه ويمتلك شخصية عظيمة أظهرها في الملعب."

ودافع ديفيد سيلفا صانع ألعاب مانشستر سيتي عن زميله المدافع قائلاً:"سماع صافرات الاستهجان ضد أحد زملاءنا أمر غير جيد، نتمنى ألا يحدث مجدداً."

أيضاً قال جوردي ألبا ظهير أيسر البلوغرانا والماتادور:"لا أعتقد أن ذلك أمراً صحيحاً، فهو لاعب بفريقنا ودائماً يلتزم ويخلص لذلك، هناك آراء ولكني لا أحب ذلك له ولأي من زملاءنا، إنه لا يتحدث عن ذلك ولكن الأمر ليس جيد للفريق."

أما عن قائد الفريق وقائد "الغريم" ريال مدريد السابق إيكر كاسياس فقد أبدى تطلعه لإنهاء هذا الموقف قائلاً:"نريد من كل شخص التصفيق لكل لاعب."

يذكر أن بيكيه قضى الليلة عقب المباراة في ملهى ليلي بخيخون، وشوهد يغادره في السادسة صباحاً وسط هتافات البعض "بيكيه مخمور".