دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الأربعاء 3/4/1440 هـ الموافق 12/12/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حسين الشيخ: محاولات لحرف المسار والحبر الأحمر في الميدان لا تحكمه قرارات في طهران وإسطنبول وتل ابيب
حسين الشيخ: محاولات لحرف المسار والحبر الأحمر في الميدان لا تحكمه قرارات في طهران وإسطنبول وتل ابيب

قال حسين الشيخ رئيس هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، اليوم الأحد، أن الجهل في معرفة أسباب التحولات الاستراتيجيه في فكر الجيل الجديد من الفلسطينيين يدفع البعض الى محاولات يائسه من أجل حرف المسار.
وأضاف الشيخ، ان "الجهل في معرفة أسباب التحولات الاستراتيجيه في فكر الجيل الجديد من الفلسطينيين يدفع البعض الى محاولات يائسه من اجل حرف المسار او توظيف ما يجري لخدمة اجندات شخصية او حزبيه او اقليميه، والهروب من الاستحقاق".
وتابع الشيخ قائلاً: "إن الفعل الفلسطيني الميداني مرة اخرى يسبق "عبقرية" الأُطر والفصائل والتنظيمات، ويسكت هنا الكلام وتجف الاقلام وتنهار الخطابات الرنانه والجمل المزركشة، فالحبر الأحمر في الميدان لا تحكمه قرارات في طهران أو إسطنبول أو تل ابيب".
وتساءل الوزير الشيخ هنا، هل يتحول "الدم الفلسطيني الحر" إلى جزء من صراع النفوذ الإقليمي ؟ أو جسر عبور لمناورات الوهم الوراثي ؟ أو هروب البعض من الاستحقاقات الوطنيه الكبرى ؟، وقال: "اسئله كبيره وكثيره ومثيره يتم تداولها في الغرف المغلقه".
وأردف الشيخ قائلاً: "الحدث اكبر ممن يعتقدون ان قوانين اللعب بأيديهم، فالدم لا يقايض بالدولار ! وجثمان شهيد ليس الطريق المعبد لكل متوهمي الخلافه والوراثة، ودموع أم ثكلى ليست جسرا لتكريس إمارة هنا او هناك، أو مفاوضات في الباطن لتأبيد الانقسام".
وختم رئيس هيئة الشؤون المدنية، المقرب من الرئيس محمود عباس، قائلاً: "الحرية، والوحدة، والاستقلال، والكرامة، ولقمة العيش، هي قبلة الفلسطينيين".