دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 10/1/1440 هـ الموافق 21/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هذا هوا الثامن من آذار...كرم الشبطي
هذا هوا الثامن من آذار...كرم الشبطي

هذا هوا الثامن من آذار وعيد الأم مُقبل علينا كل عام والوطن بخير وسلام شاهدت الدمعة بعيناها تحاول إخمادها كالنارِ داريت الوجه كما أرادت إشتعل البركان بالداخل كيف لي الصبر برؤيتها دموعها خانتها وسالت كتبت الإسم علي خديها شعرت بمدي الظلم وقتها كابرت أكثر مما يمكن لم أحاول طرح السؤال كثيراً هنا ما يقال قليل من يبكي لأجلك نادر من يشعر بروحك لا ترحل بها بعيداً لأنها ببساطة أمك نساء الكون بكفة هي الراجحة بهمسة عودة للحكاية معها تركتها تطرح داخلها نزفتُ أكثر وأكثر دون أن أشعرها بضحكة كبيرة وساخرة الدنيا عندي لعبة كسيجارة أحرقها وأنا أتمتع بنفخها كالعادة لم تروق ولم تصدق الضحكة أتكذب علي نفسك أم تكذب علي أمك رحلت وبقيت الدمعة لم تفارق الروح حتي هذه اللحظة ما زالت نفس الرغبة تراود ولن ترحل البكاء بحضن الأم هوا من يريح النفس مهما كبر الرجل يشتاق أن يعود لطفل ليتحلل من الأعباء بذكري حاضرة بالدعاء لروحها بأرض الوطن هي التضحية والفداء أمنا الفلسطينية عن جدارة وإمتياز