دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الإثنين 13/1/1440 هـ الموافق 24/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
دخليلك يا ابو العبد ( هنية ) ....!!/ احمد دغلس
دخليلك يا ابو العبد ( هنية ) ....!!/ احمد دغلس

طنيب عليك يا أبوالعبد يا إسماعيل هنية ، لا ترد لا على ابو مازن ولا على جوقته ألإعلامية ولا على رئيس وزرائه سلام فياض وعلى على لجنة مركزية فتح ... الله يخليك يا ابو العبد كمان لا ترُد لاعلى المنظمة ولا على لجنتها التنفيذية ( لازم ) تروح لإيران لأنو يا ( خو ) فيها مُحسنين إكثار بإيدهم أكثر بكثير من مُحَمدين اخونا الريس محمد... شوف يا خوي ابو العبد في واحد من ملالي إيران ميش عارف وين هوا .... هوا في قم ويلا في طهران ويلا عبدان او اصفهان ، بالله إتدور عليه عشان يخلصنا من ابو مازن وجوقة فتح وغيرها ، إلهم قاعدين من زمان بيحكو ويقرقروا مع اليهود بدون فايدة ( فص ) كلام بكلام ؟؟ غير إنهم بس سووك رئيس وزرا ...!!

يا ابو العبد مثل ما بتعرف إنفوسنا كبيره ... ما بنقبل نوخذ شيء في عنا منو ولا  بدنا منيه، ولا بنقبل إنعض الأييد الي بتساعدنا ..!! عنا خرفان وعجول ومرات بطلعلنا هون وهناك  تيس ... بس ما فيش عنا واحد مثل جماعتكم الملالي إلي بصرخة بِنَزِل ( خروف ) مش بس كمان محمرمحشي بالجوز والمكسرات ...!! كمان معاه شيريني كاز ايراني ( حلويات مَنْ السما إيرانية )  طنيب بِدنا وطن موحد مش ( مَزَعْ ) يا ابو العبد ، وطن فيه بحر غزة ومسجد عمر وكنيسة القيامة وقبة الصخرة فيه قدس ( عاصمة ) ميش محتله ...!! بدنا كلنا ارقام ( وطنية ) ما فيش حدى بيسحبها ميشان إنو ابوه كان مناضل وإبن ثورة ... بدنا نُخلُص من عجقة هالمفاوضات وهالربيع العربي إيلي مثل الملح لا بنور ولا بِنِزْرِع ...!! روح الله يخليك بطلتك يا ابو العبد ، إيلي شوفتك فيها في ليلة القدر بالثوب لبيض وعباية الوجاهه وطاقية البراءة ... والله يا ابو العبد فتحت نفسي وإتمنيت أبروزك وحطك في كل قرنه حتى ما تغيب لحظه عني يا ابو العبد .

يا خوي إتعْبنا ، كل ما دق الكوز بالجره بقولوا الفلسطينيين وكل ما طلعت ( حشيشة ) بقولوا عنها ربيع ... وبقولوا وين الفلسطينيين وكل ما بِصير مشكله بقولوا الفلسطينيين وكل بيعة بقولوا ماهم الفلسطينيين إيلي باعوا ... وكمان يا خوي ابو العبد إيش بدي اشكيلك لتشكيلي طلع عنا في لبنان ( 70 ) الف مقاتل كل واحد فيهم بقولوا ( كد ) ميه ، بقولوا عنهم انهم بوكلوا الحية من راسها وبقولوا عنهم إنهم بفسخوا الدبابة بإيديهم ... قال بدهم يودوهم لسوريا علشان يفسخوا دبابات الأسد ( و) يوكلوا كل الحيايا في سوريا من وين جابوهم وِلا وين كانوا متخبيين ولا ما بعرف ، الله يعلم .... لكنوا يمكن الملى محمد باقر الفالي تبع الخرفان المحشية إللي بتسقط من السما لما يقول يا حسين ... يمكن يفيدنا  ( بالله ) عليك ولا عليك غلبه إتروح على إيران بلا مؤتمر عدم انحياز ولا كلام فارغ ولا طوشه مع ابو مازن وجماعتوا روح الله يخليك عند الملى محمد باقرالفالي إلي بصيحة  ( بصرخته ) يا حسين ، بنزل “ دِسِدْ “ فيه خروف محشي ... بلكن الله يهديك ويرحم والديك ووالدينا ووالدين كل مسلمين السنة والشيعة ..... “” تقولولوا “” ، يصيحلوا صيحة او يعطسلوا( عطسه ) بلكن برجعلنا هالوطن وبرجعلنا حقنا وبعدين بنتنازل عن معبر رفح وبنعوض المليونيرات المؤمنة تبعون ألأنفاق بحوريات الجنة ... بنهد الأنفاق وبنصير نشتغل من فوق ميش من تحت ، وبنبني دولتنا وبنحرر وبنوحد وطنا وروحنا ونبطل إنكون تابعين لحدى الله يخليك ما تنسى تبوس اييد خامينئي مِثِل اخونا ابو الوليد ميشان مصروف الشباب  .