دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الأحد 9/3/1440 هـ الموافق 18/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
انا وهى والكلب...ابراهيم امين مؤمن
انا وهى والكلب...ابراهيم امين مؤمن

 سمعت صوتاً صارخاً من غابة يستغيْثْ. ف

هرعْتُ نحوه برميّتى وعزيمة الشّهيْد فوجدتُ فتاة وكلباً فى بئرٍ سحيقٍ سحيْقْ.

وزئير أسدٍ يتحسر على فريستىْ الأخْدوْد.ْ

فرميت الأسد فأخذته أخذة البطل النجيْد.

ومددت يدىْ نحو الفتاة وكلبها الوليْفْ .

هذا صراخ المستجيْرْ .

ولابد من ملبٍ مجيْب.ْ

ترعرعا فى قصرى، كنف الثرىّ الودوْدْ.

بلغت من العمر عشرين وأنا فى الخمسيْنْ. ت

زوجتها بين بسماتها وثغرها الضحوْك.ْ

والكلب يشهد رضاها وأنّها ليست باللعوْبْ.
رضا وقبولٍ كريْم.ْ فلابد من السروْرْ.

عاشت ماضيها فاستضاف حاضرها فطيّبهْ .

من طهر الطفولة إلى نزَقِ الشباب فقوّمهْ.

وفى عرسها توّجتها نور السماء و درّته.ْ

مرّتْ السنون تحْنىْ ظهرى وتُدلْدل جفونى .

ويشيب شعرى على اعتاب شبابها ودورى.

هذا عطاء لها أسدّده. والشيب كالقبر أورّده. فجأة ..ظنّتْ أن شبابها بشيبى يشيْب .

فعاجلتنى برمية سهم يصيب ولا يخيْبْ. ففدانى الكلب فأصيب فى عنقه النبيْلْ.

فطفقتُ عليه اخرج سهم عنقه واغيْث .ْ

عبرتى امتزجتْ بدمه الوفى والوفاء قليْلْ. ونظر إلى بنباحه المميت وكأنه يقوْل.ْ سيدى لا تمتْ حزْنا .ً

ودعنى اقول لها قوْلاً . سيدى اطعمنى وحقا علىّ نصره.

واردتى قتله ورميه وحقا علىّ دفعهْ.

وانْ كانت شيبوبته عارٍ على شبابك.

وان كانت شيبوبته قضبانا لملذّاتكْ .

فقد رمى الأسد بالسهم ولا يرميكِ .

وبعد فقد أفنى عمره كلّه كلّه يحميك.

ومن زمهرير الشتاء يدفئك ويغطّيك .

ومن فمه نهر كان يطعمك ويسقيك.

وعلى ظهره عبرتى الموت ينجيكِ .

فروحى تفديه وتفديكِ .

ووفائى أعطه وأعطيكِ .