دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الثلاثاء 11/3/1440 هـ الموافق 20/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
وقد جاء وقت خامنئي!!....هالة أبو السعود
وقد جاء وقت خامنئي!!....هالة أبو السعود

سبعة ايام على التوالى وتشهد ايران مظاهرات واحتجاجات بطلب رحيل المرشد الايرانى ( على خامنئي) ..اماكن متفرقة فى البلاد شهد تكدس بخروج الالاف من الشعب المحتجين رافعين لفتات مطالبه برحيله. ايران التى ظنت يوما انها بمعزل عن المشاكل والازمات السياسية ، بالاحتجاجات والمظاهرات فقد ذاقت هذا الكأس .. الدولة التى انشغلت بضرب وتدمير الدول العربية الاخرى ، قد جاء وقتها لتنشغل ببعض من الازمات السياسية . وبحسب مصادر ايرانيه عن قول رئيس المحكمة ( ان بعض المحتجين سيحاكمون قريبا بتهمة تدمير الممتلكات العامة ) ، وفى تقرير مسرب تناقلته بعض القنوات عن اجتماع المرشد الايرانى مع القادة السياسيين ورؤساء قوات الامن فى البلاد مؤخرا ، ان الانتفاضة اضرت بمختلف القطاعات فى البلاد وانها تهدد امن النظام ذاته. ومن الهتفات التى انتشرت جنوب غربى ايران .. بتظاهر المئات برحيل المرشد قائلين ( اسمح لنا يا سيد على .. حان وقت رحيلك). منذ ازدياد الزلازل الايرانيه التى وصلت حتى اليوم.. وبدأ الشرق الاوسط يشعر بالتغيير القادم وصولا الى الزلازل البشرية التى قادها المتظاهرين من ايران لسقوط سياسة العمامات ورحيل خامنئي. نتفائل مع قدوم العام الجديد برؤية ملامح التغيير الايجابية فى طريقها نحو قضايا الشرق الاوسط .. لذا نأمل ان تنجح مظاهرات ايران بسقوط المرشد والعمامات ، لكى لايحتاج الشرق الاوسط بشراء اسلحتهم من الغرب للدفاع عن وطنهم ضد العمليات الايرانية . اذا نجحت المظاهرات الايرانيه وتعود ايران الى تاريخها السابق.. لشهد العالم نهاية للفتن والصراعات التى تبنتها ايران فى السنوات الماضية ... نتمنى ان يصبح هذا العام .. عام تصحيح المسار السياسي العربى .