دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 6/3/1440 هـ الموافق 15/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
تحليل اسرائيلي:أبو مازن يخسر دعم اليسار في الولايات المتحدة وإسرائيل
 تحليل اسرائيلي:أبو مازن يخسر دعم اليسار في الولايات المتحدة وإسرائيل

 كتبت محررة المصدر الاسرائيلي شيمريت مئير :

مقالة في نيويورك تايمز تهاجم الرئيس الفلسطيني وتحثه على الاستقالة بسب ما وصف بالتصريحات المعادية للسامية.. كما ويستنكر اليسار الإسرائيلي أقواله بشدة. ماذا حدث للرئيس الفلسطيني؟

ترفض الضجة التي أثارها خطاب الرئيس أبو مازن الطويل والغريب في مؤتمر المجلس الوطني الفلسطيني أن تهدأ. فرغم أنه مر وقت حتى التفت العالم إلى أقواله، لأن معظم الاهتمام كان موجها للعرض التقديمي الذي عرضه نتنياهو حول النووي الإيراني، نجح أبو مازن في نهاية المطاف في توفير سبب للكثير الذين يهاجمونه.

بعد حالات الاستنكار الكثيرة التي جاء من جهات سياسية مختلفة تتضمنت رئيسة حزب ميرتس اليساري، تمار زاندبرغ، التي التقت الرئيس الفلسطيني سابقا، من حزب العمل وكذلك من جهات من الإدارة الأمريكية، تناشد أحد الصحف الأهم والأكبر في العالم،نيويورك تايمز، في مقال الرأي، أبو مازن أن يستقيل بسبب أقواله: "يجب أن تكون تصريحات أبو مازن القاسية آخر ما يتفوه به"، جاء في عنوان مقال الصحيفة المعروفة بتوجهها الموالي للفلسطينيين والمعارضة لإسرائيل.

لقد استنكر الجيمع بما فيهم، الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي، كبار المسؤولين سابقا في إدارة أوباما، حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، وحركة JSTREET اليسارية اليهودية، التي تقاطعها حكومة نتنياهو بسبب مواقفها الموالية للفلسطينين أقوال أبو مازن.

هناك أيضا نظرية حول مؤامرة توضح أن أبو مازن قد ذكر تصريحاته عمدا لجعل برنامج السلام الأمريكي غير قابل للتطبيق. من الصعب أن نصدق أنه في التوقيت الحالي ستضغط الإدارة الأمريكية على نتنياهو ليجري مفاوضات مع زعيم فلسطيني يتهم اليهود بالهولوكوست.

بعد عشرات السنوات من النزاع، كان دعم حركات السلام الإسرائيلية واليسار في الولايات المتحدة وأوروبا أهم ما يملكه الفلسطينيون. ولكن الآن بدأ أبو مازن يخسر الدعم العالمي في أسوأ توقيت: في عشية يوم النكبة الـ 70 الذي يجري الفلسطينيون فيه مراسم ذكرى في 15 أيار من هذا العام، إ ضافة إلى أنه قبل يوم من هذا الموعد ستُنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، في ظل دعم كبير وواضح.

تجدر الإشارة إلى أن الجدل في المجتمع الفلسطيني حول تصريحات أبو مازن يكاد يكون معدوما، إذ إن هناك شك إذا أصغى إليها الكثيرون. يجدر بالفلسطينيين أن يجروا نقاشا حول أهمية خطاب أبو مازن (هل يُعقل أن يتهم اليهود بحدوث كارثة الهولوكوست التي قُتل فيها 6 ملايين يهودي، ولماذا تُكرر أقوال معادية للسامية من خلال تشويه التاريخ؟ ما هي الفائدة من إجراء نقاش تاريخي متواصل بدلا من اقتراح حلول من أجل مستقبل أفضل؟) وما الفائدة من الضرر الدولي الذي لحق بالعالم بسبب هذه النقاشات.