دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الأربعاء 5/3/1440 هـ الموافق 14/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بالفيديو:فرنسا تقتل حلم ميسي بسيناريو مثير
 بالفيديو:فرنسا تقتل حلم ميسي بسيناريو مثير

نجح منتخب فرنسا، في تخطي عقبة نظيره الأرجنتيني، بالفوز عليه، بنتيجة 4-3، اليوم السبت، في افتتاح منافسات دور الـ 16 لبطولة كأس العالم، على ملعب كازان أرينا.

سجل رباعية فرنسا، أنطوان جريزمان وبنيامين بافارد وكيليان مبابي (هدفين)، في الدقائق 13 من ركلة جزاء و57 و64 و68.

فيما حملت ثلاثية الأرجنتين، توقيع آنخيل دي ماريا وجابرييل ميركادو وسيرجيو أجويرو، في الدقائق 41 و48 و93.

وتأهل المنتخب الفرنسي، لدور الثمانية، منتظرًا الفائز من مواجهة أوروجواي والبرتغال، فيما ضاع حلم ليونيل ميسي، في التتويج بلقب المونديال، خلال مشاركته الرابعة في العرس العالمي.

وكان منتخب فرنسا، الأخطر في الشوط الأول، وهدد مرمى الأرجنتين بـ 3 محاولات من ركلات ثابتة، سدد جريزمان، الأولى في العارضة، بعدها بـ 4 دقائق، انطلق كيليان مبابي، ليجبر ماركوس روخو على عرقلته داخل منطقة الجزاء.



وسدد جريزمان، ركلة الجزاء بنجاح على يمين أرماني، بعدها ورط مبابي، الدفاع الأرجنتيني في مخالفة جديدة على حدود منطقة الجزاء، سددها بوجبا بعيدا فوق العارضة.

ودخل المنتخب الأرجنتيني، أجواء اللقاء متأخرا، وحاول على المرمى بتسديدة لإيفر بانيجا، غيرت اتجاهها، واختراق آخر لجابرييل ميركادو من الجهة اليمنى دون خطورة حقيقة، بينما اختفت خطورة ليونيل ميسي، بفضل الرقابة اللصيقة عليه.

وقبل أن يلفظ الشوط الأول، أنفاسه الأخيرة، لعب إيفر بانيجا، الكرة لآنخيل دي ماريا، الذي سدد قذيفة مدوية، سكنت شباك الحارس هوجو لوريس، مسجلًا هدف التعادل للتانجو.



ومع بداية الشوط الثاني، أجرى خورخي سامباولي، مدرب الأرجنتين، تبديله الأول بمشاركة فيديريكو فازيو، بدلًا من ماركوس روخو.

ومن توغل لدي ماريا في الجهة اليمنى لفرنسا، حصل على ركلة حرة، فشل دفاع الديوك في تشتيتها لتصل إلى ميسي الذي حاول التسديد على المرمى، إلا أن جابرييل ميركادو، غير اتجاه الكرة في شباك لوريس مسجلا الهدف الثاني للتانجو.

وفي الدقيقة 56، ارتكب فيديريكو فازيو، خطأ ساذجا، كاد أن يكلف الأرجنتين، هدفا ثانيا، إلا أن جريزمان رفض الهدية، بعدها بثوان قليلة، انطلق لوكاس هرنانديز بالكرة، في الجهة اليسرى، وأرسلها عرضية، ليقابلها بافارد، بتسديدة رائعة في المقص الأيمن مسجلا التعادل للديوك.



ومن انطلاقة جديدة لهرنانديز، لعب كرة عرضية، قابلها ماتويدي في أجساد مدافعي الأرجنتين لترتد إلى مبابي ليراوغ ويسدد في المرمى، مسجلا الهدف الثالث لفرنسا.

وتحرك سامباولي، بتبديله الثاني حيث أشرك سيرجيو أجويرو، بدلًا من إنزو بيريز، إلا أن الفاعلية الفرنسية استمرت، فمن هجمة مرتدة سريعة تحركت الكرة سريعا بين أقدام كانتي، جريزمان، جيرو، حتى وصلت إلى مبابي المنفرد بالمرمى، ليسجل بسهولة في الشباك، بعدها أضاع جيرو فرصة مؤكدة بالتسديد في الشباك من الخارج.

وشارك كورنتين توليسو، بدلًا من ماتويدي، ودفع سامباولي، بورقته الأخيرة بإشراك ماكسيمليانو ميزا، بدلًا من بافون، ولكن دون جدوى، باستثناء تسديدة سهلة لميزا في أحضان لوريس، وفي الدقائق الأخيرة شارك نبيل فقير، بدلًا من جريزمان.

وفي الدقائق الخمس الأخيرة، نشط ميسي، حيث راوغ الدفاع الفرنسي، إلا أنه سدد كرة ضعيفة في يد لوريس، بعدها صنع نجم برشلونة، فرصة أخرى لأجويرو.

واستمرت الإثارة حتى الوقت بدل الضائع، حيث لعب ميسي، كرة عرضية، ارتقى لها أجويرو برأسه في الشباك، مسجلًا الهدف الثالث للتانجو، بعدها مهد أجويرو، الكرة إلى ميزا داخل منطقة الجزاء، ولكنه سدد بغرابة ليضيع فرصة واعدة في وقت قاتل، لينتزع الديوك، تذكرة التأهل بعد مباراة مثيرة.