دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الإثنين 10/3/1440 هـ الموافق 19/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
فيديو| إيرانيات يرقصن تضامنا مع معتقلة بتهمة “الرقص” وبث مقاطع على مواقع التواصل
 فيديو| إيرانيات يرقصن تضامنا مع معتقلة بتهمة “الرقص” وبث مقاطع على مواقع التواصل

تحت وسم “الرقص ليس جريمة” الذي انتشر على نطاق واسع بمواقع التواصل في إيران، نشرت نساء إيرانيات فيديوهات لهن عبر الإنترنت وهن يرقصن، تضامنا مع فتاة، اعتقلت بعد نشرها فيديوهات راقصة لها، على “انستجرام”.

واعتادت مائدة حجابري (18 عاما) تصوير نفسها وهي ترقص رقصات إيرانية وأخرى غربية، ثم نشرت المئات من مقاطع الفيديو على موقع “انستغرام”، ما جذب عشرات الآلاف من المتابعين.

وبث التلفزيون الرسمي الإيراني، يوم الجمعة، ما وصفت باعترافات لبعض الفتيات من بينهن مائدة، وجميعهن “أقررن بذنب مخالفة المعايير الأخلاقية” في إيران. و

وفق هذه “الاعترافات” فإن مائدة فعلت هذا من أجل زيادة عدد متابعيها على التواصل الاجتماعي.

 

وتشارك مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في إيران فيديوهات ورسائل تأييدا للفتاة، وكذلك هاشتاغات تحمل اسم “الرقص ليس جريمة”.

 

 

وانتشرت فيديوهات مائدة على نطاق واسع ودفعت العديد من الفتيات لحذو حذوها، وهو الأمر الذي أثار حفيظة بعض الإيرانيين.

وأظهرت فيديوهات مائدة لاعبة الجمباز وهي ترقص بالمنزل، دون أن ترتدي حجاب، وهو سلوك دأبت عليه الفتاة من قبل.

وعلق المدون حسين روناغي: “إذا أخبرت الناس في أي مكان بالعالم، بأن فتيات في عمر 18 أو 19 عاما اعتقلن، بسبب الرقص أو السعادة أو الجمال، بذريعة نشر الفجور، بينما مغتصبو الأطفال وآخرون أحرار، فإنهم سيسخرون من الأمر، لأنه بالنسبة لهم غير معقول”.

وكتبت إحدى مستخدمات تويتر: “أنا أرقص لكي يروا (السلطات) أنهم لن يستطيعوا أن يأخذوا منا السعادة والأمل، بالقبض على الشباب والفتيات مثل مائدة”.

ولا تعد تلك هي المرة الأولى التي تعتقل فيها فتيات بسبب الرقص في إيران. وفي أغسطس الماضي، اعتقل مسؤول في مدينة مشهد، بعد ظهور لقطات فيديو تظهر حشدا من الرجال والنساء يرقصون في مركز للتسوق بالمدينة، كما اعتقل ستة أشخاص بسبب أدائهم رقصة زومبا.

وتلزم الحكومة الإيرانية النساء بقواعد صارمة للزي، كما تحظر عليهن الرقص مع الرجال في الأماكن العامة، إلا إذا كان مع أعضاء العائلة المباشرين.

وأطلق نشطاء إيرانيون هاشتاغات باسم الفتاة للتعبير عن تضامنهم معها، وللمطالبة بالإفراج عنها وبرفع القيود المفروضة على الرقص. كما تداول النشطاء مقطع فيديو بثته القناة الأولى الإيرانية، لشرطي وهو يحقق مع مائدة التي اعتذرت عما قامت به.