دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 9/1/1440 هـ الموافق 20/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الرزّاز: الأردن سيبقى في مقدّمة الركب لمحاربة الإرهاب الغاشم ..والطراونة :يد الغدر والإرهاب لن تنال من هذا الوطن
  الرزّاز: الأردن سيبقى في مقدّمة الركب لمحاربة الإرهاب الغاشم ..والطراونة :يد الغدر والإرهاب لن تنال من هذا الوطن

عمان -الوسط اليوم:رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز على أنّ الأردن سيبقى دوماً في مقدّمة الركب لمحاربة الإرهاب الغاشم والأفكار الظلاميّة، التي تستهدف حياة الأبرياء وتحاول تقويض الأمن والاستقرار.
ودعا خلال زيارة قام بها  امس إلى المديريّة العامّة لقوات الدرك، والتقى مديرها العام اللواء الركن حسين محمد الحواتمة، بحضور وزير الداخلية سمير مبيضين، ومدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود، ومدير الدفاع المدني اللواء مصطفى البزايعة، إلى ضرورة الالتفاف حول القوات المسلّحة والأجهزة الأمنيّة، الذين يقدّمون التضحيات في سبيل الدفاع عن أمن الوطن.
واستمع رئيس الوزراء، إلى إيجاز قدمه اللواء الركن الحواتمة، حول ما خلصت إليه التحقيقات المتعلّقة بالحادث الإرهابي الجبان الذي وقع يوم أمس لدورية مشتركة تابعة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص، مشدّداً على أنّ هذا العمل الجبان لن ينال من عزم الأردن، بل سيزيده قوّة ومنعة، وإصراراً على التمسك بقيمه الراسخة، ووحدته الوطنيّة.
وأكّد عدم التهاون في ملاحقة الإرهابيين وحملة الأفكار الهدّامة أينما كانوا، وضرورة ملاحقة مقترفي الجريمة النكراء، وتقديمهم ليد العدالة لينالوا الجزاء العادل؛ مشيداً بالكفاءة العالية لمنتسبي الأجهزة الأمنيّة وما يتمتعون به من شجاعة واحترافيّة على الدّوام.
وأعرب الرزّاز عن تعازيه باستشهاد الرقيب علي عدنان القوقزة من مرتّبات الدرك، الذي ارتقى أثناء أدائه لواجبه المقدّس يوم أمس في الحادثة، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين من قوات الدرك والأمن العام.

من جهته قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن الأردن سيبقى عصيا بقيادته وجيشه وأجهزته الأمنية وبشعبه في وجه الإرهاب الأسود وزمرته الجبانة.
واشار الطراونة في تغريدة له عبر صفحته الشخصية على (تويتر) الى ان "يد الغدر والارهاب لن تنال من وطننا وسيبقى الأردن عصيا بقيادته وجيشه وأجهزته الأمنية وشعبه بوجه الإرهاب الأسود وزمرته الجبانة"، داعيا الله أن يتغمد الشهيد البطل علي قوقزة برحمته وهو يرتقي بركب الشهادة في سبيل أمن بلدنا، والسلامة لرفاقه الأبطال، والخزي والعار للمعتدي الأثيم.
--(بترا)