دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الثلاثاء 14/1/1440 هـ الموافق 25/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بقايا وردة حمراء.....محمود العياط
 بقايا وردة حمراء.....محمود العياط

 عندما كنت صغيرا كان قلبى كبيرا

كنت امشى الى حديقة جدتى حثيثا
-----------------------------------
شجيرات بجدار البيت القديم يبدو تليدا
اقطف ورده حمراء واجرى نحو دارها وحيدا
لعلى اقابلها واعطيها لها فرحا سعيدا
--------------------------------------
لم اجدها يومها فرجعت ادراجى
حزينا شريدا
ماتت الجدة وراحت الحديقة وزوجوها ورحلت بعيدا
----------------------------------------
صرت اليوم كبيرا لكن لا زال قلبى 
يذكر الحب الاول صغيرا
صارت خطواتى الاولى نحو داركم حدثا فريدا
-----------------------------------------
وكانها خطوات فى محراب الحب للعاشقين مددا مديدا
راح كل شئ ولكن الوردة الحمراء 
لاتزال فى دفاترى تهدهد فى السطور من ثم تعيدا
----------------------------------------------
وردة حمراء مثل خدها غصنها الواهى مازال ينبض بالدلال مثل قدها
قابلتها اليوم بعد عمر عجوزا و عجوزا ياقلبى
لم يبق من  حبها وذكرياتى معها الا الوردة والحفيدا
محمود العياط