دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 7/3/1440 هـ الموافق 16/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قصة شبان شفا عمرو المعذبين ... توفيق أبو شومر
قصة شبان شفا عمرو المعذبين ... توفيق أبو شومر

ثلاثة من الفلسطينيين الصامدين في أرضهم منذ عام 1948 من سكان، شفا عمرو، قرروا أن يُمضوا إجازة، عيد الأضحى على شاطئ  حيفا، وهم طبيب يعمل في مستشفى، إيخلوف المشهور، وممرض، وصديق ثالث، هم يُعالجون اليهود والعرب.

سألهم أحد الشباب اليهود على الشاطئ: هل أنتم عرب؟

أجابوا: نعم

غاب بعض الوقت، أحضر معه عشرة من الشبان ومعهم عصي وسلاسل، وسكاكين، وشرعوا في ضرب الشبان الفلسطينيين بعنف، وهم يرددون:

 عرب كلاب!!

 كان هناك جمهور من المتفرجين يُقدر عددهم بسبعين فردا، لم يتدخلوا، ولم يطلبوا الشرطة، سوى فردٍ واحد أنقذهم من موتٍ مُحقَّق!!

ألقت الشرطة القبض على بعضهم، ثم أرسلتهم للإقامة الجبرية في بيوتهم لمدة ثلاثة أيام

(صحيفة، يديعوت أحرونوت 26-8-2018م)

للأسف.......

هذا الخبر شجبه رئيس دولة إسرائيل في مدينة، كفر قاسم، ولكنه لم يحظَ بالتغطية الإعلامية في معظم الصحف الفلسطينية!!