دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الإثنين 13/1/1440 هـ الموافق 24/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل يشتاق أبناؤنا لمدارسهم؟.... بقلم توفيق أبو شومر
هل يشتاق أبناؤنا لمدارسهم؟.... بقلم توفيق أبو شومر

قال لي صديقٌ فلسطيني يعيش في بلدٍ أجنبي:

صدقني، أشعرُ بالسعادة عندما أرى ابنيَّ يتوقان للعودة إلى مدرستهما بعد الإجازة الطويلة، بعد أن كان أخوهما الأكبر الذي درس في الوطن يكره بدءَ العام الدراسي في مدارس الوطن. فهل يعودُ السببُ إلى جو المدرسة؟ أم يعود إلى المُدرس؟ أم أنه عائدٌ إلى المنهج التعليمي؟

هذه الأسئلة دفعتني إلى أن أطرحَ بعضَ الأسئلة على عددٍ من الطلاب في مدارس قطاع غزة:     هل تشتاقُ للعودة إلى المدرسة؟!

نظرَ طالبٌ في المرحلة الابتدائية إلى والده الذي يجلس معه، وأجاب: نعم!

كنتُ أعرف أنها إجابة مُجاملة للأب، فقد كان يخشى غضبَ والدِهِ إذا أجاب بالنفي، اكتشفت ذلك عندما سألتُه عن زملائه، وعن رأيه في غرفة الفصل، والنظام المدرسي، وعن المدرس، وعن المنهج التربوي. طالبتُ والدَه أن يمنحَه الضوء الأخضر للإجابة.

كانتْ إجاباتُه تشيرُ إلى أنه ساخطٌ من غرفة الفصل الضيقة، ذات الشبابيك الصغيرة المغطاة بسلكٍ كأسلاك الحدائق العامة، يُشبه شبابيك السجون!

كان غاضبا من بعض المدرسين لأنهم يستهزئون بالطلاب أمام زملائهم، لمجرد أنهم أخطأوا في الإجابة، وكارها للمدرسين الذين يحملون العصي، ويعاقبون الطلاب بالضرب، كان ناقدا جيدا لمحتويات المنهاج الدراسي المعتمد على الحفظ كأساس للتفوق، وبخاصة دروس العلوم، فهي مفتاح دخول الكليات العلمية العُليا.

أما الطالبُ الثاني الذي  أجاب بجرأة، قال:

هل تقصد عودتنا إلى السجون؟ نعم، إن ما يجري داخل جدران المدرسة يُثير النفور في نفسي، على الرغم من أني متفوق في دراستي، فزملائي الكسالى يغارون مني، يتحدَّونني، يطاردونني خارج أسوار المدرسة، شكوتهم مراتٍ عديدة للمدرسين، ولكنَّ المدرسين يخشون هؤلاء الطلاب، بسبب عائلاتهم القوية ذات النفوذ، والسطوة، أشعر بالتعاسة كل صباح وأنا أقف في الطابور الصباحي المكرر الممل، وأنا أرى بعض المدرسين يحملون الأنابيب البلاستيكية، يُطاردوننا كقطيعٍ من الأغنام، لننفذ طابور الصباح المكروه، نردد الأناشيد المحفوظة بغير حماسة!

سألتُ طالبين آخرين عن اقتراحاتهما لتحسين الدراسة، فقال الأول: يجب أن نستعمل الكمبيوتر، بدلا من الحقيبة المدرسية المُنفِّرة الثقيلة، فأنا أُجيد الكمبيوتر، إلى درجة أنني مستعد لتصميم برنامج كامل!

أما الثاني فقال: المدرسة تخلو من حصص الترويح، إذ أن حصص التربية الرياضية مُمِلّة أيضا، ليست هناك ملاعب، وليس مسموحا لنا أن نستخدم ساحة المدرسة وقت الدراسة، لأن أصواتنا تزعج الفصول، لذلك فإن مدرس التربية الرياضية يكتفي بتنفيذ برتوكول تمرينات عضلية، تجلب الملل.

ولما سألته عن الموسيقى، والفنون، والرحلات المدرسية،  قال: أتمنى أن نتعلم الموسيقى، والرسم، وفن التمثيل، وأن نقوم في كل شهر برحلة نتخلص فيها من واجبات الدراسة غير المحبوبة، إنَّ الفنونَ تساعدنا على التعلُّم، وتُحببنا في المدرسة!