الخميس 14/7/1440 هـ الموافق 21/03/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
«الديمقراطية»: الشعب هو المرجعية، والجائع لا يحتاج لاذن مسبق كي يشكو جوعه
«الديمقراطية»: الشعب هو المرجعية، والجائع لا يحتاج لاذن مسبق كي يشكو جوعه

 

 رام الله-الوسط اليوم:دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الأجهزة الأمنية في قطاع غزة لوقف كل أشكال قمع ومطاردة نشطاء «الحراك المدني» دفاعاً عن مصالح الشعب، وحقه في الحياة الكريمة، وضد سياسة فرض الضرائب الجائرة، التي لا تأخذ بالإعتبار حصار القطاع والأوضاع المتردية التي يعانيها اقتصاده، وارتفاع نسبة البطالة، خاصة بين الشباب، فضلاً عن إجراءات السلطة في رام الله في حرمان المواطنين من رواتبهم وحقوقهم المالية المشروعة.

 

وأضافت الجبهة أن الشعب لا يحتاج لاذن من أحد كي يعبر عن مواقفه بكل حرية، فالشعب هو مرجعية كل القوى، وكل السلطات، وعلى الجميع إحترام الشعب وإرادته، وإحترام مشاعره وحقه في التعبير الحر والديمقراطي عن آرائه ومشاعره ومطالبه المحقة.

وختمت الجبهة مؤكدة أن الجائع لا يحتاج لاذن مسبق من أحد كي يشكو جوعه وجوع أبنائه، وعلى الذين تسببوا له بهذا الواقع المؤلم والمدمر، أن يتراجعوا عن سياستهم التدميرية، خاصة في إنهاء الإنقسام وإستعادة الوحدة الداخلية، ورفع العقوبات عن القطاع وتحمل المسؤولية الوطنية من أجل رفع الحصار نهائياً عن القطاع. كما وجهت التحية إلى كل نشطاء الحراك في القطاع في جباليا والبريج والمنطقة الوسطى وخان يونس، وغيرها، وخصت بالتحية المناضل حمزة حماد أمين سر التجمع الإعلامي الديمقراطي وزملائه والموقوفين كافة، دون استثناء.