دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
خطواتٌ فرنسيّة فوقَ جسدِ الصّحراءِ!/ آمال عوّاد رضوان

 صدرت الترجمة الفرنسيّة لكتاب- خطوات فوق جسد الصحراء- للشاعر الأديب وهيب نديم وهبة، حول مسرحة القصيدة العربيّة، ترجمه للفرنسيّة الشاعر عادل سلطاني، "بئر العاتر الجزائر"، وهذه الترجمة صادرة باللغة العربيّة والفرنسيّة معًا، وكان الكتاب الأوّل "المجنون والبحر" من الرباعيّة لمسرحة القصيدة العربية، قد صدر في باريس عن دار النشر العالمية  PANTHEON باللغة الفرنسيّة لوحدها، ترجمة الأديبة " ِARLETTE   DANIEL!
وكان الشاعر وهيب نديم وهبة قد اختتمَ رباعيّتَهُ الإبداعيّة، والتي يُجملُ فيها مشروع "مسرحة القصيدة العربية". تتضمّنُ هذه الرّباعيّة:
الرحلة الأولى: "المجنون والبحر1995" التي ترجمت إلى لغات عديدة، ويتحدّث الكتاب عن العدالة المطلقة، ويدخلُ هذا الإبداع ضمنَ الحداثة كما قيل عنه في الثورة النقدية الإيجابية التي حدثت لحظة صدور الطبعةِ الإولى، ثم صدر منه ثلاث طبعاتٍ باللغة العربيّةِ عن مطبعة الكرمة حيفا، وقد دخلَ حالةً أدبيّةً في التجديد ومسرحة القصيدة العربيّة، وهذه الحالة كانت بمثابةِ عمليةِ "مزيج" لجميع عناصر الأدب، ذلكَ أنّ إيقاعَ العصرِ المُتجدّدِ المُتغيّرِ المُتنقّلِ مِن ثقافة إلى أخرى، كان الدّافعَ الأساسيّ للبحثِ عن سُبلٍ في التجديد، وبذلك تحوّلَ الكتابُ إلى حدثٍ في النقدِ وعددِ الطبعات، وحدثٍ عالميٍّ في الترجمة، وكانت شهادةُ النعمان الفخريّة بمثابةِ شهادة تحرُّرٍ أولى يعتزُّ ويفتخرُ بها الشاعر وهيب وهبة، شأنه شأن أيّ مبدعٍ فلسطينيّ، إذ ساعدتهُ على الخروج من داخل الحصارِ الثقافيّ ومِن جحيم الاختناق الأدبيّ، في منطقةٍ تعجُّ بالصّراعات.
ثمّ كانت الرحلة الثانية في كتاب "خطوات فوق جسد الصحراء"، "رحلةٍ نبويّةٍ من الجاهليّةِ حتى حجّة الوداع"، صدر هذا الإبداع الأدبي عام 1999 –على نهج المجنون والبحر – مسرحة القصيدة العربية، وهنا كانت التجربة أكثر عمقًا وأوضح صورة. فالمضمون يتطرّق إلى "العدالة الإلهيّة"، والدّخول إلى تاريخ الحضارة العربية الإسلامية/ البداية الجاهلية – تحديد النهاية للفصل الأول – حجة الوداع ، لهذا كان الحدث يتصاعد مع  تطوّر النصّ، ويدخل حتى في المجال العلمي، فيدخل النّصّ في صميم التاريخ ويتّحد الأدب والتاريخ والشعر والمسرح معًا في تتويج مسرحة القصيدة، ثمّ يتبلورُ النّصّ حتى أسمى درجات الإيمان. تلك المعادلة الحضاريّة الرّاقية بما تحمله من رسالةِ النّورِ والتنويرِ وعصرِ الإنسان.
منشورات دار روان الفلسطينيّة الرام/ القدس أصدرت الاسطوانة عام 2001 لتوثيق النص النهائي للجزء الأول من خلال الاسطوانة، وذلك بصوت الشاعر لتوضيح فكرة مسرحة القصيدة من ناحية، ومن ناحية ثانية الموضوع لتوجيه الاهتمام إلى المضمون وأبعاده، ومن ناحية أخرى تمّ إدخال الآيات القرآنية بأصوات حقيقية في الأسطوانة، ممّا منح مساحة أوسع عند قراءة النّصّ، وقد تمّ التسجيلُ في استوديوهات الكرمل/ 2001.
ومن ثمّ كانت الرّحلة الثالثة في "كتاب الجنة 2006" الذي نال الجائزة اللبنانية للثقافة ضمن مشروع نشر عالميّة الأدب العربي، فمنحت الشاعر وهيب وهبة جائزة التكريم عن الأعمال الكاملة عام 2006، وفي تلك المسابقة للنصوص تمّ تقديمُ كتاب "الجنة" الموثق الآن في كتاب الجائزة بالعربية والإنجليزية والفرنسيّة، ونُشر كتاب الجنة عام 2009 القسم الأوّل مع مجلة مواقف في حيفا.
كتابُ الجنّة فيهِ يتضمّنُ البحث عن الإنسان وعن رسالةِ التنوير ووجود الإنسان هناك في الجنة، فقد استطاعَ كتابُ الجنّة المثولَ أمامَ الرّمز؛ وعظمة الخالق أمام الخلق، هذه العظمة التي لا تأتي بصيغةٍ مباشرةٍ ولا تقتحمُ النّصّ، بل ومنذُ البداية يرتكزُ الحوارُ والسّردُ إلى الرّمز، وهذه الفقرة مِن موسوعة المعرفة جاءت تقول: كتاب "الجنة" يرمز إلى الخلود وعدل الله.
ومع الرّحلة الرّابعة "مفاتيح السماء" التي تقفلُ الرباعيّة، حيث  يستعرض الشاعر في "مفاتيح السّماء" رحلة سيدنا المسيح من أرض كنعان إلى أرض الكنانة، والعودة لنشر رسالة الله والعدل والمحبة، وبصدور "مفاتيح السماء" يكون الشاعر وهيب نديم وهبة قد اختتمَ رباعيّتَهُ الإبداعيّة، والتي يُجملُ فيها مشروع "مسرحة القصيدة العربية". نقول:
هنيئا للشّاعر الأديب وهيب نديم وهبة بهذه الإنجازات الإبداعيّة، وهنيئًا لكلّ المُبدعين بدارِ النعمان وبكلّ مؤسّسةٍ مباركة ترعى وتدعمُ المبدعين بشكلٍ موضوعيّ، دون تحيّزٍ إلى لونٍ أو عِرق أو قوميّة أو جنسيّة، وذلك لترفعَ مِن شأن حضاراتِنا الإنسانيّة وثقافاتِنا الرّاقية!
أرفق بعض القطع من خطوات فوق جسد الصحراء باللغة العربية والفرنسية:

العتبةُ:

بينَ يديْكَ الآنَ .. حريقٌ منْ حطبِ الْكلماتِ، في مَوْقدِ الشّمسِ الْحارقةِ السّاقطةِ، فوقَ أرضِ الْجزيرةِ الْعربيّةِ.
أنتَ الْواقفُ أمامَ عتبةِ النّصِّ، عليْكَ الآنَ، أنْ تملكَ حرارةَ الصّحراءِ في الْقلبِ، وكثيرًا منْ عشقِ  المْجدِ ..
كيْ يستريحَ النّصُّ.. بينَ يديْكَ مثلَ السّيفِ الْعائدِ منَ النّصرِ. ولكيْ تَجْتازَ الْعتبةَ، وتدخلَ معي في سَفَري، عليْكَ أنْ تَتركَ هُنا كلَّ مَتَاعِ الدّنيا .. وتكونَ معي في سَفَرِ التّاريخِ إلى الْوراءِ.
نقطةُ الانطلاقِ، زمنُ الْجاهليّةِ
نهايةُ المْطافِ، حجَّةُ الوَداعِ
تلكَ محاولةٌ للدّخولِ في تاريخِ الْحضارةِ العربيّةِ الإسلاميّةِ.
des pas sur le corps du désert
19 décembre 2009
Seuil:
entre vos mains maintenant.. Un feu de bois des Mots, sous le soleil brûlant allumé tombant, sur la terre de la péninsule arabique.
toi le debout sur le seuil du texte, vous devez posséder maintenant, la chaleur du désert dans le cœur, et beaucoup d' amour de gloire..
pour que le texte se repose.. Entre vos mains comme une épée retournant de victoire. Et pour franchissant le seuil, et d'entrant avec moi dans mon voyage, vous devez laisser ici tous les plaisirs de ce monde .. Et tu seras avec moi dans le voyage de l'histoire à rebours.
le Point de départ, le temps de l'ignorance" l'ère de eldjahilia"
la fin de compte, le pèlerinage d' 'adieu "hadjat el ouadaa
C'est un essai d'entrer dans l'histoire de la civilisation arabo-islamique

الْبابُ:
تَفتحُ البابَ الآنَ .. على مهدِ الْجزيرةِ الْعربيّةِ. تدخلُ مدينةَ الشّعرِ، ومدائنَ النّثرِ، وصَرْحَ التّاريخِ، وجسدَ الْأرضِ الْجغرافيا. لا تَبْحثْ عني بينَ سطورِ الْكتابِ.. هُوَ أنتَ هذا الْعربيُّ الْقادمُ إلى الْجزيرةِ الْعربيّةِ. قلْتُ .. وأقولُ الآنَ: في تجربتي الثّانيةِ (عنْ مسرحةِ الْقصيدةِ الْعربيّةِ) هنا مزيجٌ لجميعِ عناصرِ الْأدبِ معًا. يتوافَقُ معَ النّصِّ ..
هُنا تَجِدُ الْقمرَ والْبحرَ والرَّمْلَ والصّحراءَ والتّاريخَ وقَدْ دَخَلَ الْواحِدُ في الآخرِ حتَّى ضاعَتِ الْفروقُ بينَ الشّعرِ والنّثرِ بينَ التّاريخِ والْجغرافيا، بينَ المْسرحِ والْقصّةِ وبينَ الْواقعِ والْخيالِ.
ربّما يَرْفَعُ منْ قيمةِ النّصِّ .. أنّني أصلُ الآنَ، بينَ حاضري وجذوري. هذا الْخليطُ المْتراكمُ أُسمّيهِ على طريقتي:  "مسرحةُ الْقصيدةِ"، وهنا تكونُ التّسميةُ: "مَسْرَحةُ القصيدةِ فوقَ جسدِ الصّحراءِ".
La porte:
Ouvrez vous la porte maintenant ..Sur Le berceau de la péninsule arabique. Entrez-vous la ville de la poésie, et les villes de la prose, et le monument de l'histoire, et le corps de la terre géographie.
Vous ne me cherchiez pas entre les lignes du livre.. Est-vous cet Arabe venant à la péninsule arabique. J'ai dit.. et Je dis maintenant: Dans ma deuxième expérience (sur la Dramatisation de poème arabe) ici une combinaison Compatible avec le texte.. De tous les éléments de la littérature ensembles.
Ici, vous trouverez la lune et la mer et le sable et le désert et l'histoire et l'un entrant à l'autre même perdu les différences sont perdus entre la poésie et la prose entre l'histoire et la géographie, entre le théâtre et l'histoire entre la réalité et le fantasme
Peut être augmenter de la valeur du texte.. Je suis attaché maintenant entre mon présent et mes racines. Ce mélange accumulé je le nommé selon ma méthode.. Dramatisation du poème, et ici la nomination sera, la dramatisation du poème sur le corps du désert

قمرٌ
فوقَ ليلِ الْجزيرةِ/ ويداكَ منْ فضّةٍ/ وجسمُكَ مِنْ ترابٍ/ وسماؤُكَ مِنْ نحاسٍ/ وَعِشْقُكَ منْ سَرابٍ.
ماذا سَتجنِي منْ سرابِ الْقلبِ؟/ ماذا سَيأتي منْ غابرِ الزّمانِ؟
قمرٌ/ يرسمُ ظلَّ الّلونِ/ يلعبُ في فرشاةِ الضّوْءِ/ يرسمُ بحرًا وجزيرةً،/ يرسمُ قصرًا في صنعاءَ .. تسْكُنُهُ أميرةٌ ../ وخيالاتٌ بعيدةٌ .. تطلُّ منْ قصرِ غَمَدانَ ..
كانَ الْقمرُ يتنزّهُ في بستانِ الْأرضِ/ يصْغي إلى أصواتِ أغنياتِ المْاءِ/ تموجُ تندفعُ تتدفّقُ في أبراجِ فلكِ الرّغبةِ
Lune
Durant la nuit de l'île
Vos mains d'argent
Ton corps est de la terre
Et ton ciel estde cuivre
Ton amour est de mirage.
Quoi vous avez récolter de cœur de mirage?
Quoi ce qui va venir des temps immémoriaux?
une Lune
dessine l'ombre de couleur
Joue dans un pinceau de lumière
se dessine une mer et un île
se dessine un palais à Sanaa.. Habité par une princesse..
Et des fantasmes lointains.. surplombant de Palais de Ghamdan..
La lune il est se promener dans le jardin de la terre
il est écouter les sons des chansons d'eau
s'ondulant se dévalant se coulant dans les tours d'orbite de dési

ويُدَحْرِجُ نصفَ الضّوْءِ/ فوقَ غاباتِ الشّجرِ الْعالي/ نِصفُ دوائرِ أشكالِ ألوانٍ لقوسِ قزَح/ تدورُ في نفسِ الْمكانِ/ ترسمُ شكلَ الْوطنِ الْقائمِ بينَ الْبحرِ وبينَ الرّملِ../ ترسمُ خارطةً على شكلِ سكّينٍ/ صنعَتْ ذاتَ/ زمنٍ مسكونٍ بالمْجدِ/ إمبراطوريّةً عربيّةً/ حَمَلَتِ الأرضَ على كفِّ السّماءِ
ويَهْمِسُ الْقمرُ .. ../ حينَ يندسُّ الضّوْءُ في المْاءِ/ ويَعْلو المْوجُ إلى الْقمّةِ/ ويختلطُ الشّعاعُ بالياسمينِ/ والنّورُ بالْعتمةِ لتحيا الْحياةُ.

il roulera la moitie du lumière
Au-dessus des hauts arbres forestiers
les demi-cercles des formes des couleurs de l'arc en ciel
Tournent dans le même lieu
Dessinent l'allure de pays situé entre la mer et le sable..
Dessinent une carte sous la forme d'un couteau
fabriquent certain temps hanté de gloire
une empire arabe
se prend la terre sur la paume du ciel
Et chuchote la lune .. ..
Lorsque la lumière cachant dans l'eau
et Les vagues surmontent au sommet
Et le rayant se mêlé avec le Jasmine
Et la lumière avec l'obscurité pour vivre la vie.

قمرٌ/ يَرْسمُ وخيالاتٌ بعيدةٌ../ دَخَلتْ مدائِنَ الرّخامِ والْحريرِ/ وأجواءِ الْخيامِ وبراري الْهيامِ../ وبساتينِ الْعطورِ وغاباتِ النّخيلِ/ واغتَسَلتْ في ماءِ الْبحرِ/ وانتَظرَتِ الْفارسَ الْقادمَ منْ صحراءِ الْجزيرةِ/ يغْرزُ سهمًا في هوى القلبِ/ وسيفًا في الرّمالِ..
نادَتْ عَليهِ مِنْ علياءِ طاقةِ الْقصرِ/ يُقالُ: زرعَ النّورَ عندَ أسوارِ المْدائنِ/ يُقالُ: حينَ اكتملَ الْبدرُ/ كانَ قمرُ الزّمانِ/ وكانَتْ بدرُ البدورِ/ وكنْتُ في وادٍ .. وكنْتِ في وادٍ/ وما بيننا كانَتْ صحراءُ
صحراءُ/ امرأةٌ كالرّيحِ مكشوفةُ الْوجهِ/ صعدتْ إلى معابدِ الشّمسِ/ حتّى احترقتْ في مواقدِ الشّعرِ والْحنينِ/ وانخفضتْ حتّى لامَسَتْ جدائلَ الّليلِ/ ومغيبَ الْأفقِ ../ وجسَدَ الْأرضِ .. وخَرَجتِ امرأةٌ
سمراءُ/ تساهرُ النّجمَ حتّى ينامَ في ليلِ الْباديةِ/ لمَعَتْ .. برَقَتْ .. سطعَتْ ../ مثلَ لؤلؤةٍ معلّقةٍ فوقَ ليلِ الْيمنِ ../ وغرِقَتْ ../ غرِقَتْ بالضّياءِ ونجرانُ/ تغتَسِلُ بالضَوْءِ/ وتسطَعُ في بهاءِ السّماءِ/ وتنامُ في بحيرةِ الْفلكِ
قمرٌ/ يا بدرَ الْبدورِ يُغطّي السّماءَ/ يَفتَحُ سِفْرَ التّكوينِ وَرَسْمَ التّلوينِ/ وخرائطِ أقاليمِ الْهجرةِ منْ مكانٍ ما
une Lune
se dessine et des lointains fantasmes..
Entre les villes de marbre et de soie
et l'ambiance des Tentes et et les déserts de la passion ..
Et les vergers des parfums Et les forêtsde palmiers
Et se lavé à l'eau de la mer
Et attend le chevalier venant de désert d'Arabie
enfonce une flèche dans l'amour du cœur
Et une épée dans le sable..
Elle Appellelui du haut de la fenêtre du palais
l'on dit que: Semer la lumière aux pieds des murs des villes
l'on dit que: Quand la Luneest complété
il était kamer elzaman
elle était Badr el boudour
J'étais dans une vallée.. et tu étais dans une vallée
Et entre nous était un désert
Désert
Une femme comme le vent de visage dévoilé
S'avança vers les temples du soleil
jusqu'à elle se brûle dans les poêles du poésie et du nostalgie
Et se baisse jusqu'à elle se touche les tresses de nuit
et le coucher d'horizon..
Et le corps de la terre.. Et une femme Brunette est sorti
conciliabule l’étoile pour a dormir dans la nuit du désert
brillait.. fulgurait.. éclairait ..
Comme une perle suspendue sur la nuit de Yémen..
Et a coulé..
Elle a oulé de lumière et Najran
se Lave de la lumière
Et brille dans la splendeur du ciel
Et se dormit dans le lac d'orbite
une Lune
Oh Badr el boudour couvre le ciel
ouvre la genèse et le dessin de coloration
et les cartes des régions de migration d'un quelconque lieu
عادل سلطاني، بئر العاتر- الجزائر -

البوم صور
2013-01-31