دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل المسلمون اليوم كالجسد الواحد؟

(قال تعالى (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين) يوسف آية 108.)



يتوجب علينا جميعا ألا نترك غزة وحدها تواجه ذلك العدو الشرس وهؤلاء اليهود أخزاهم الله وأذلهم أينما كانوا، اللهم آمين.. إن غزة لها مكانة كبيرة على خارطة فلسطين العزيزة، فغزة هي رمز الإباء والفخار والعزة، اللهم اكتب لها ولأهلها ولفلسطين النصر والتمكين والغلبة. أهل غزة الغالية يجب أن نذكرهم دائما بالدعاء والتضرع إلى الله تعالى، ففي فلسطين الحبيبة لنا إخوة في الدين يلاقون ما يلاقونه من ظلم واضطهاد واعتداء وحشي من قبل أعداء الله ورسله. فهاهم إخواننا في غزة وغيرها يسومهم الأعداء العذاب والإذلال والتشريد وقطع سبل ووسائل الحياة المعيشية الضرورية! وفي المقابل هناك من يصمت تجاه هؤلاء الأعداء المعتدين الظلمة.

حتى مجرد بيان تنديد لم تستطع ولم تجرؤ الهيئات والمنظمات الدولية على إصداره!! لأن مجلسهم أصبح مجلس الخوف والرعب. قوات الاحتلال في فلسطين لم ترحم صغيرا ولا كبيرا ولا رجلا ولا امرأة؛ لأن الرحمة نُزعت من قلوبهم الحاقدة فاستمروا في تقتيلهم وانتهاكاتهم لأبسط الأعراف والقوانين الدولية حتى في شهر الله المحرم، فقد سبق لأسلافهم أن انتهكوا حرمة الله كأصحاب (السبت) الذين ذكرهم الله تعالى في كتابه العزيز، ومع الأسف فمع ما يقترفه هؤلاء لايزال البعض يُنادي بالسلام معهم. إذ كيف يكون السلام مع أعداء الله ورسله وقتلة الأنبياء.

إن ما يفعله أعداء الله تعالى يندى له الجبين، لذلك علينا جميعا أن نضرع إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء لإخواننا المسلمين في فلسطين بأن ينصرهم ويعلي من شأنهم ويدمر ويهلك أعداءهم ويجعل أموال وأسلحة العدو غنيمة للمسلمين، ولنتحرَ أوقات الإجابة وندعُ الله لهم. فدعاؤنا لهم جميعا واجب علينا تجاههم دائما وأبدا حتى لا ننساهم أو نتناساهم، وواجب النصرة لهم علينا سواء بالدعاء أو المال أو النفس، فكل ذلك يعتبر من حق المسلم على أخيه المسلم. شعب بأكمله يباد لا يؤبه له ولا ينظر في أمره.


قال تعالى (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين) يوسف آية 108.

إن هذه الدعوة الربانية التي هي الدعوة إلى عبادة الله إنما هي سبيل المؤمنين المتوكلين على الله حق توكله، لقد نصر الله المؤمنين في مواطن كثيرة وخرج كثير من المسلمين في بلاد الكفر والاستعمار والاضطهاد. خرجوا من النفق المظلم، ذلك النفق الذي كتب عليهم أن يعيشوا فيه سنوات عديدة قد تصل إلى قرن من الزمن كانوا خلالها مضطهدين. لا يستطيعون إظهار إسلامهم كما يجب كما في دول آسيا الوسطى فمنهم من يختبئ في داره وفي السراديب حتى يصلي ويعلم أبناءه وأهله الإسلام والقرآن الكريم. لذا فإن واجبنا تجاه مثل هؤلاء من إخواننا المسلمين أن ندعو لهم ونسعى لتعليمهم العقيدة الصحيحة حتى لا يأتي من يشوش على فكرهم ومعتقدهم السليم.

الجزيرة(السعودية)-عبدالله عبدالعزيز السبيعي

2013-02-05