دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ظاهرةُ العنفِ ضدّ الأنثى/بقلم آمال عوّاد رضوان

(1)

*ظاهرةُ العنفِ ضدّ الأنثى قد يكونُ أصحّ تعبيرًا مِن ظاهرة العنف ضدّ المرأة، إذ إنّ الأنثى في جميع مراحلِ عمرِها تُواجهُ القهرَ والاضطهادَ في بعضِ المجتمعات، ومنذ سنواتِ تشكّلِها الأولى حتّى الممات، ففي الجاهليّةِ والعصورِ القديمةِ، وما قبل الميلادِ، وما قبل ظهورِ الرّسالاتِ السّماوية، كانتِ الإناثُ أكثرَ العناصرِ والكيانات تعرُّضًا للأذى، في الحياةِ اليوميّةِ عامّة، وفي المُلمّاتِ والغزواتِ والحروبِ خاصّة، فإمّا كنَّ يتعرّضنَ للوأدِ، أو للقتلِ في حالِ المقاومةِ، أو للسّبي والاغتصاب، أو للاتّجار وتجارة الجنس، ولبيعهنّ كجَوارٍ في الأسواق، في زمنٍ الجواري والإماءِ والرّقيق، ولكافة أنواع التسليع وترويج البضائع بمختلف الأشكال. وإنْ كنّا نتحدّثُ عن المرأةِ في الشّرق، فهذا لا يعني أنّ نساءَ الغربِ خلُصْنَ تمامًا مِن نيرِ التّخلّف، لكنّ الثّغراتِ والعيوبَ تبرزُ وتتكشّفُ بشكلٍ جليٍّ وواضحٍ في المجتمعاتِ الشّرقيّة، وتشيعُ في الشّرقِ الأوسطِ والهندِ وباكستان، وبعضِ المجتمعاتِ الإسلاميّةِ الأخرى، وخاصّةً المتخلّفة!

لكن، ما المقصودُ بالمجتمعاتِ المتخلّفةِ؟ ومَن الذي يُطْلقُها، ومِن أيِّ منظورٍ ومقاييس تُنعَتُ تلك المجتمعاتُ بصفةِ التّخلّف؟

هل هو التّخلّفُ عن مراكبِ العِلم؟ عن الدّين؟ عن اللّحاقِ بمراكبِ النّورِ والتكنولوجيا، والالتصاق بدلاً منها بحنطورِ الظّلام والظّلم؟ وهل ظاهرةُ العنفِ تتجلّى اليوم بنفسِ الأنماطِ القديمةِ؟ أم أنّها تتبدّى وتظهر وتتدكور بتصاميمَ عصريّةٍ متحضّرةٍ، أكثرَ زركشة وديباجة وإغراء، وباستغلالٍ غربيٍّ مدسوسٍ وفاحشٍ في بعضه أو معظمه وفي الخفاء، وبكلِّ وجعٍ، تُروّج لجزءٍ منها بعض الدّول المنعوتة بالمتحضّرة؟

ولو عدنا ثلاثة عقودٍ للوراء زمنيًّا، لوجدنا أنّ هناك 165 دولة من أصل 188 دولة في الأمم المتحدة، التزمتْ باتّفاقيّةِ القضاءِ على ظاهرة التمييز ضدّ المرأة عام 1979، إلاّ أنّه وفي ظلّ هيمنة الدّول القويّة على المستضعَفة فكريًّا ومادّيًّا، فقد ازدادت أساليبُ العنفِ والتّمييز، بل وأخذتْ أشكالاً عدّة في التّفنّن، فتطوّرتْ وتنوّعتْ وتبدّلتْ، وتجلّتْ بصورٍ وصبغةٍ شبه شرعيّة في الاحتيال والاحتلال، وتفاقمَ الحالُ سوءًا في جميع الشّرائح الطبقيّةِ والثّقافيّة، وقد تتالت المؤتمراتُ والقراراتُ والتّوصيات، ولكنّ الأمر لا زال عالقًا عالميًّا، ولا زال يتنامى بإغراءاتِهِ وفنونه، ويتجلّى خاصّة بشكلٍ بارزٍ في دول الهندِ وباكستان وكثيرٍ مِن دول الشّرق الأوسط! لماذا؟ ومَن المستفيدُ من وراء كلّ ذلك؟

*هل الرّسالاتُ السّماويّة تتوشحُ بطونُها بينابيع الإنسانيّة الحقّة، وهل هي كافيةٌ في بلورةِ شكلٍ ونمطٍ وصبغةٍ جديدة للمجتمع؟ ومتى يكون لها ذلك؟ وهل فعلاً أتتْ لترفعَ الإنسانَ مِن الدّونيّة الحيوانيّة، وترتقي به إلى درجاتِ الإنسانيّةِ الأعلى والأمثل، من خلال التشريع والتنظيم، وتحديد الحقوق والواجبات، وكيفيّة التعامل الأسلم، ومن خلال فرْض قيم أخلاقيّة جديدة تلغي سابقاتها، وفيها مِن الرّحمةِ والرّأفةِ والمحبّة والإنسانيّة، الوازعَ الأكبرَ لاستمراريّةِ الكيان البشريّ بشكلٍ راقٍ، أم أن هناك عوائق حالتْ دونَ تحقيق هذه الأهداف السّامية؟

أما كانَ للمسيحيّةِ وللإسلام في الشّرقِ شأنٌ كبيرٌ، في رفع شأن الأنثى والمرأة العفيفةِ، والحثِّ على إعطائِها حقوقها الإنسانيّةِ، والحضّ على احترامِها وتبجيلِها وتكريمِها في مراحلِ عمرِها الزمكانيّةِ قاطبة؟ أليسَ لنا من آياتِ الإنجيل والقرآن أروعها، بما ينيرُ لنا دروبَنا، فيما لو عملنا به كمؤمنين:

إنّما النّساءُ شقائقُ الرّجال، ما أكرمَهنَّ إلاّ كريمٌ، وما أهانهنَّ إلاّ لئيم"، و"أكرمْ أباكَ وأمَّكَ كي تطولَ أيّامُكَ على الأرض"، و"قضى ربُّكَ ألاّ تعبُدوا إلاّ إيّاهُ وبالوالدينِ إحسانًا"، وحين سُؤلَ الرّسولُ عن أحقِّ وأفضلِ النّاسِ بحُسنِ الصّحابةِ: "قال أمُّكَ، قالَ ثمّ مَن، قالَ أمُّكَ، قالَ ثمّ مَن، قال أمُّكَ، قال ثمّ مَن، قال أبوك"، ولأمِّ المسيحيّين المؤمنين مريم العذراء قال: "يا مريمُ، إنّ اللهَ اصطفاكِ وطهَّرَكِ واصطفاكِ على نساءِ العالمين"، وقيل: "طوبى للبطنِ الّذي حَمَلَكَ وللثّديِ الّذي أرضَعَكَ"، وقيل": "استوصوا بالنساء خيرا"، و"عاشروهنَّ بالمعروف"!

أوَليسَ لنا في أمثالِنا وحِكمِنا وأشعارِنا العربيّةِ ما يعكسُ ويُشرّفُ التّربيةَ والمجتمَعَ حين قيل: "الأمُّ مدرسةٌ إذا أعددتَها أعددتَ شعبًا طيِّبَ الأعراق، و"كلُّ رجلٍ عظيمٍ وراءهُ امرأةٌ عظيمة"، وهناك العديد من الشواهد التي تثري مجتمعاتنا؟ إذًا؛ أينَ الخلل؟

ثمّ، هل جميعُ أبناء المجتمعاتِ الغربيّةِ والمجتمعات المتحضّرةِ يتعاملونَ مِن منطلقٍ دينيٍّ مسيحيٍّ أو يهوديٍّ أو إسلاميّ؟ أليس هناك جماعات واسعة تتبنّى حركات لا دينيّة، وهناك حركاتٌ ملحدةٌ تمامًا، ولكن في الوقت ذاته، تُعَدُّ في مصاف الدّول المتطوّرة والمتحضّرة، تحترمُ أطفالَها ونساءَها، وتُطالبُ بحقوقٍ إنسانيّةٍ رفيعةٍ وعادلةٍ بين الجنسيْن؟ فمن أين استمدّتْ قيمَها؟

واليومَ، وعلى فرْضِ أنّ المجتمعاتِ المعاصرةَ الغربية والشرقية بمعظمِها، قد تشكّلتْ في زمنٍ بعيدٍ عن العصورِ القديمةِ السّالفة، وأنّها لبستْ ثيابًا جديدةً مِنَ التّديّنِ والتّحضّرِ والعِلم، فلِمَ هذهِ الثّيابَ ضاقتْ ذرعًا ببعضِ مَن لبسَها نفاقًا، ولِمَ تمزّقتْ إرَبًا، وظهرتْ عيوبُ المجتمعاتِ بحقائقِها المشوَّهةِ بدرجاتٍ متفاوتة؟

هل بسبب الحروبِ والجوع والأمّيّة والجهل؟

هل بسبب الأعرافِ الموروثةِ والعاداتِ المُتجذّرة والتقاليِدِ الرّاسخة، وبالتالي، ظلّ الدّين قولاً لا فعلا"، أي؛ ظلَّ في إطارِهِ الاسميّ يكابدُ حُِلمَهُ، ولم يتمكّن مِن التّأثيرِ والتغيير في تحضُّرِ بعض المجتمعات فعليًّا، ولذلك، ظلتْ ركائزُ المجتمع واهيةً، تُسيّرُها الشّرائعُ القبليّة، والدّين على حالِهِ، مركونٌ في اسمِهِ وكتابِهِ وحروفِهِ الخرساء لمَن لا يفقهُها ولا يعملُ بها؟

الحاضرُ الشرقيُّ في بعضِهِ وبكلِّ أسفٍ يتجرّعُ حقيقةً مُرّةً.. فبعيدًا عن الحضارةِ المسيحيّةِ والعربيّةِ والإسلاميّة، هناكَ ثقافاتٌ مَحلّيّة وعاداتٌ وتقاليد متوارثة منذ عصورٍ قديمة، ومن خلال التربية والحياة اليوميّة، عبّأت العقولَ بثقافةِ التمييز ضدّ المرأة، وصقلتْ العقليّات بتربيةِ التّرهيب ضدّ الأنثى، وليس باستطاعةِ المرأة أن تَخرجَ عن العُرف السّائد، إلاّ بإذنٍ مِن الرّجل ومن الفِكرِ الذّكوريّ، لذا؛ لم يتمكّن الدّين ولا حركاتُ الإصلاح الفكريّ ولا الإصلاح الاجتماعيِّ بتغييرِها، وليس أمْرُ التّغييرِ سهلاً كما نتصوّرُهُ، في ظِلِّ الأعرافِ والتقاليدِ المتوارثة والعقليّات المتصلّبة، وإنّما يحتاجُ هذا الأمرُ العَصيُّ إلى تربيةٍ جديدةٍ، ووقتٍ طويلٍ، وجهدٍ دائبٍ يكفلُ فيه التغيير التدريجيّ!

..... يتبع.....

-0001-11-30