دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
مع وجدانيّات الشّاعرة آمال عوّاد رضوان في (بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّجُ) بقلم: شاكر فريد حسن

المُواكبُ للمشهدِ الأدبيِّ والثّقافيِّ في بلادنا، يجدُ أنّ هناكَ عددًا مِن الأسماءِ والأقلامِ الشّعريّةِ المميّزةِ من جيل الألفين، الّتي شقّتْ دربَها بخطًى راسخةً، وأثبتتْ حضورَها ووجودَها على ساحةِ الأدبِ، باستمرارِ العطاءِ الشّعريِّ ونوعيّتِهِ وخاصّيّتِهِ، ومِن بين هذهِ الأسماءِ مبدعةٌ لافتةٌ للنّظرِ، هي الشّاعرة الرّقيقة آمال عوّاد رضوان، صاحبة ديوان "بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّج".


آمال عوّاد رضوان شاعرةٌ رهيفةُ الحسِّ والوجدان، فيّاضة القريحة، وقصائدُها صادقةٌ شفّافةٌ هفهافةُ الجرس، وأيضًا عفويّةٌ وتلقائيّةٌ بدونِ رتوشٍ وتكلّفٍ وصنعةٍ شعريّة، ونصوصُها الإبداعيّةُ تعبيرٌ صادقٌ وحقيقيٌّ عن خلجات ولواعج القلب.

إنّها إنسانةٌ تعيشُ الحبَّ بخيالِها وروحِها، وتنجحُ ببراعةٍ متناهيةٍ في تصوير آلام الحبِّ، وما يعتملُ في فؤادِها وكيانِها، من جيشانِ العاطفةِ ومرارةِ اللّوعةِ وفرح اللّقاء والانسجام، فتسبح في ملكوتِ الحبِّ والهوى والجوى، وتبثُّ لواعجَها وعذاباتِ مهجتِها، وإحساسَها الدّافقَ بالعشق والشّوقِ، والرّقّةِ المتموّجةِ بالمشاعرِ الدّافئةِ والحميمةِ تجاه الحبيب، وحبُّها أسمى مِن كلِّ حبٍّ، ويفوقُ كلَّ وصفٍ وتعبير.. ولنسمعها تقول:


ماذا أقولُ فيمن
يصهرُني
يُذوّبُني
يُبلورُني
يجعلُني
خاتمَهُ المُرصّعَ السّحريّ؟


ماذا أقولُ فيمن
يزرعُ شفاهيَ بأغراسٍ مِن قُبلِ رضا
حينَ يُوشّي عينيَّ
ببسمةٍ لوزيّةٍ تتوهّجُ حياةً وحياء؟


آمال عوّاد رضوان ذات نزعةٍ رومانسيّةٍ رائقةِ الأحاسيس، متوقّدة المشاعر، وكذلك سغب روحيّ لا يرتوي من ظمأ العشق ولظى الهوى، وفي نصوصِها مسحةٌ من الحزن والغربة الرّوحيّةِ والشّجن والألم، وتزخرُ بالبوح والتّجلّيات المجنّحة، وتحفلُ بنبض الحياة وسحرِها وبالأمل والتّفاؤل، وتعبقُ أجواؤُها بأنفاسِ الحبّ والجمال، وجلُّ نصوصِها من الغزل الرّقيق العنيف، الّذي يُجسّدُ الأنوثةَ الجذّابة، وتصدح فيها لتبثَّ صبابتَها وتباريحَ هواها، كما تشهدُ على عاطفةٍ هيّاجةٍ خرجتْ من أسرها كالسّيولِ المتدفّقةِ من الجبال ..

في مناجاتِها لحبيب قلبها وسلواها تنتشي، وتهيمُ بروحِهِ، وتذوبُ فيه عشقًا وعطشًا وشوقًا ودفئًا ولهفًا فتقول:


اِفتحْ لي قلبَكَ الذّهبيَّ حبيبَ قلبي
واسكُبْ أحشاءَهُ على راحتيّ
بالأمسِ
سمعتُ وعولَكَ تُناغي ظباءَ حزنِكَ
آهٍ يا رحْمَ روحٍ
تتفتّقُ ولادةَ وجْدٍ في روحي
أنولدُ فينا؟

مَن يقرأ قصائدَ آمال عوّاد رضوان يلقَ فيها مِن رقيقِ الشّعرِ وصفاءِ الموهبةِ والعبارة، وإشراقةِ الدّيباجةِ والصّفاءِ الإيقاعيِّ والتّمرّس بالأحكام اللّغويّ، بالإضافةِ إلى الخيالِ الواسعِ والصّورة الشّعريّة الخلاّبة، والكلمةِ الناعمة الأنيقة، والعبارات العاطفيّة والمشاعر الإنسانيّة واختلاجات الرّوح، عدا الأجواء الرّومانسيّة الحالمة، والتّموّجات الجماليّة، وتشظّي الصّور الشّعريّة الجديدة وإيقاعيّة الحرف، واللّغة الرّائقة المنسابة المتناغمة، الّتي تدخل إلى أعماق الرّوح، وصميم القلب وسويدائِهِ، وتُحدِثُ في النّفس النّشوةَ والمتعةَ الحسّيّةَ والفنّيّة..

ولنسمعها تقول في إحدى قصائدها:

آهٍ لأنهارِ عشقي
كم تزخرُ بالشّوقِ الحارقِ إليك
وعلى ضفافِ شفتَيَّ
تنحسرُ لهفاتي


آمال عوّاد رضوان ترسم القصيدةَ بريشةِ الفنّ، وأفلحتْ في بلورةِ وصقلِ موهبتِها، وتكوينِ حالةٍ إبداعيّةٍ خاصّة لها، وشقّتْ دربًا شعريًّا رائدًا بأسلوبِها المميّز وخيالها المجنّح، وكذلك بجرأتها وصِدقِها في البوح عن مشاعرها، وتُقدّمُ لغةً رفيعةً وصورًا شعريّةً متماسكةً، تنسحبُ على مجموع قصائدها، فتجعلُها قصيدةً واحدةً أقربُ ما تكونُ إلى التّشكيلِ الفنّيِّ واللّوحةِ المتكاملة.

إنّها تكتبُ نصّها على صفحاتِ القلب والوجدان، وتدخلُ عمْقَ اللّحظةِ الشّعوريّة، وتُحلّقُ في فضاء البوح الوجدانيّ، وتسكبُ حروفَها وتغزلُ كلماتها وتُحوّلُها لزنابقَ مزهريّة، بانطلاقةٍ عفويّةٍ منسابةٍ وشفافيّةٍ عذبة.

وأخيرًا، آمال عوّاد رضوان شاعرةٌ مميّزةٌ حقًّا، ارتقتْ إلى مستوى الشّعرِ الجميلِ والرّفيع الّذي يلتحمُ بالصّدق، وينتصرُ على الألم والحياةِ، ويُعبّرُ عن الانفعالاتِ والأحاسيسِ والمشاعرِ، وخلجات القلب ونبضِهِ وجيشانِ العواطفِ الثّائرة.

قصائدُها كالكستناء والبلّوط المشويّ، لذيذةُ الطّعم والمذاق، وذاتُ نكهةٍ مميّزةٍ وطعمٍ خاصّ، وهي تُدِرُّ علينا شعرًا وجدانيًّا مُحرِّكًا للشّعور الوجدانيِّ، ومغمورًا بعاطفةٍ قويّةٍ وصادقةٍ، تسيلُ في أبيات فيها رقّةٌ وسلاسةٌ وطلاوةٌ وبساطةٌ وجماليّةٌ فنّيّةٌ، وتبحثُ عن مفرداتٍ جديدةٍ، وعوالمَ أخرى تنبضُ بكثيرٍ من الشّعر، ولا ريبَ أنّنا أمامَ شاعرةٍ تعد موهبتها ودرايتها بالكثير، فخالص تحيّاتنا لها، وأصدق الأماني لمواصلة مسيرتها وعطائها الوفير.


(مصمص)

-0001-11-30