دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
معرضٌ ذاكرة إنسان للفنان د. سليم مخولي! / آمال عوّاد رضوان

 

إبداع؛ رابطة الفنانين التشكيليّين العرب في كفرياسيف أقامت معرضًا فنّيًّا تشكيليًّا للفنان الشاعر د. سليم مخولي، بتاريخ 4-2-2012، في صالة جاليري إبداع في كفرياسيف، وخصّصت زاوية خاصّة لمؤلفاتِه، وذلك بحضور كبير من الرّسّامين والفنانين والأدباء والشّعراء والأصدقاء والأقرباء!

 

تولّى عرافة الحفل الأستاذ عبد الخالق أسدي؛ عضو جمعيّة إبداع فقال:

وفاءً واحترامًا وتقديرًا للغالي د. سليم مخولي ارتأت جمعيّة إبداع أن تقيمَ احتفالاً تكريميًّا لذكراه، بما يستحقه إكبارًا وإجلالاً لروحِهِ الطاهرة، ولقيمتِهِ الأدبية والشّاعريّةِ والفنيّةِ والإنسانيّة، كطبيبٍ عالجَ الجسدَ، وكشاعرٍ عالجَ الذوق والإحساس، وكأديبٍ ارتقى بسِماتِهِ الحضاريّة، وكفنّانٍ لامسَ الحسّ الإنسانيّ بلوحاتِهِ ورسوماتِهِ الناطقةِ بالتعبير، والصّادقة بالمعنى الرّمزي والتّشكيليّ!

 

د. سليم مخولي تلقى علومَهُ ودراستهُ بمدارس كفرياسيف الابتدائيّة والثانويّة، والتحقَ بكليّةِ الطبّ بالجامعةِ العبريّةِ بالقدس، وعملَ في خدمةِ مجتمعِهِ من عام 1965 حتى عام 2004 ما يقاربُ الأربعة عقود، حيث تفرّغَ بعدَها للفنّ والأدب والشعر، وهو مِن مؤسّسي جمعيّةِ إبداع الأوائل.

 

مارسَ هوايتَهُ الفنّيّة منذ الصّغر، مُلازِمًا ذلك خلالَ دراستِهِ الجامعيّة، وحتى رحيلِهِ زاولَ الطّبّ كأنّه فنٌّ، واكتسبَ الأدبَ كأنّهُ عِلم، فهو شاعرٌ في رسوماتِهِ ورسّامٌ في قصائدِه، طرَق أبوابًا عديدة في قصائد اجتماعيّةٍ سياسيّةٍ ثقافيّةٍ فلسفيّةٍ خياليّةٍ فنيّةٍ ومصيريّة!

 

انتمى د. سليم مخولي إلى المدرسةِ الواقعيّة، فعبّرَ عن لواعج قلبهِ المُنفتح وفِكرهِ المُتنوّر، ليطرحَ معاناته اتجاهَ ما يحدثُ في الإنسانيّة، وكتبَ القصّة والمقالة والمسرحيّة النثريّة، وكان صاحبَ رؤية مستقبليّةٍ تحملُ تطلّعاتِ وأحلامَ كلّ الناس، نحوَ عالمٍ راقٍ وإنسانيّ، ولوحاتُهُ لا تقلّ شاعريّة عن قصائدِهِ، فقد مزجَ الكلمة بالموقف، والكتابة بالنضال، وكلماتُهُ مُعبّرةٌ تعكسُ الهَمّ والألمَ والوجعَ، وآمَن بحُرّيّةِ الفكر والنقد والأدب والفنّ!

كان د. سليم مخولي عضوَ الهيئة الإداريّة لجمعيّة إبداع، وفاعلاً كبيرًا في أروقتِها، وعضو اتحاد الكتّاب العَرب في البلاد، ومِن مؤسّسي لجنة الدّفاع عن الأرض، ومن مؤسّسي لجنة اليوبيل في كفرياسيف!

قامَ بالعديدِ مِن النشاطات في حركة "سلام الآن"، وعام 1987 انتُخِبَ بالإجماع رئيسًا لمجلس الطائفة الارثوكسيّة في كفرياسيف، وعام 2002 حاز على جائزة التفرّغ الأدبيّ مِن قسم الثقافة العربية في وزارة العلوم والثقافة والرياضة، وله 14 مؤلّفًا في الشّعر والأدب والمسرح والقصص.

 

د. سليم مخولي مِن شخصيّات كفرياسيف البارزة الذين لا زالوا عالقين في ذاكرتي، بجَوهرِهم الدّاخليّ ومَظهرِهم الخارجيّ، في الأناقةِ والعراقةِ منذ وطئتْ قدماي أرضَ هذا البلد العامر بعِلمِهِ وثقافتِه، لتلقي العِلم في مدرسةِ يني الثانوية في النصف الثاني من سنوات الخمسين من القرن الماضي.

د. سليم مخولي صاحبُ الرّيشتيْن؛ الطبيبُ والشاعرُ الفنّان، فهو باقٍ في ذاكرتِنا ومُخلّدًا في عالمِهِ المُحتضِن للقيم الإنسانيّة والأخلاقيّة والأدبيّة والفنيّة.

 

أسوقً نبذة موجزة عن الشاعر الأديب الفنان د. سليم مخولي:

من مواليد سنة 1938 – 2011/ رسّام كاتب شاعر وطبيب عائلة/

خرّيج مدرسة الطب- الجامعة العبريّة في القدس/ عضو اتحاد الكُتاب العرب في البلاد/

مِن مؤسّسي لجنة الدّفاع عن الأرض مع بعض الشخصيّات الحزبيّة والشعبيّة المستقلة/

مِن مؤسّسي لجنة اليوبيل الأهليّة في كفرياسيف التي تأسّست عام 1975 لخدمة أهالي البلدة  وسكرتيرًا لها/  المجلس العام لجمعية "إبداع"- (جمعية الفنانين التشكيليين العرب في البلاد)، درس الفن في دورات في بتساليل وفي كلية الجليل الغرب/

له عدّة إصدارات شعريّة ومسرحيّة ونثريّة في اللغة العربية ومجموعة قصص/

ينشر من إنتاجه في الصحف والمجلات العربية في البلاد وخارجها/

شارك في عديد من الندوات الأدبيّة والمهرجانات الشعريّة/

حائز على جائزة التفرغ والإبداع الأدبيّ من قسم الثقافة في دائرة المعارف، وشهادات تقدير من مؤسّسات عديدة/ له نشاطات اجتماعيّة وعضو لجان شعبيّة عديدة.

من معارضه المختارة:

ثلاثيات؛ معرض فرديّ في كفرياسيف/ جاليري المركز الثقافي في كفرياسيف/

جاليري المركز الجماهيري- جولس/ جاليري ترشيحا- معلوت/

المعرض القطري للفنانين التشكيليين العرب بيت الكرمة حيفا/

معرض فناني "إبداع" المركز الثقافي الناصرة/ معرض في كلية الجليل الغربي/

معرض في جاليري أمّ الفحم/ معرض "الأرض والإنسان" 1 في المركز الثقافي- الناصرة/ معرض "الأرض والإنسان" 2 في المركز الثقافي كفرياسيف/

"إيقاعات شرق أوسطية" جاليري ليؤوناردو- تل أبيب/ معرض "حوار الصمت" – مجدل شمس/ معرض فناني "إبداع" – طول كرم/ "بين الرؤية والرؤيا" معرض ثنائي- المركز الثقافي–الناصرة/ معرض فناني "إبداع" – طول كرم/ "ذاكرة مكان" معرض فردي- المركز الثقافي – كفرياسيف/ "الإنسان والأرض" في بيت الفنانين القدس/

"حجارة تحكي عن السلام" عمل نحتي في هبيما تل أبيب/ معرض في بيت المسن في يانوح/ عمل نحتي في مهرجان النحت على الحجر الجليلي في كفرياسيف/

تصميم النصب التذكاري لعين الماء في كفرياسيف بالمشاركة مع بعض فناني ابداع /

معرض "كفى" / معرض "ذاكرة إنسان" في جاليري إبداع كفرياسيف

 إصدارات:

معزوفة القرن العشرين- شعر – سنة 1974/ صدى الأيام – شعر –1974

الناطور – مسرحية نثرية – 1979/ ذهب الرمال – شعر –1989

تعاويذ للزمن المفقود – شعر – 1989/ رماد السطوح ورخام الأعماق – شعر – 1996 

ما يخط القلب في سفر التراب – شعر – 2002 / إليك – شعر 2003

رفيقة يومي – شعر  2003/ ألأبواب المفتوحة  - مجموعة قصص - 2005

عثرنا على ذاتنا  - شعر-  2006 / نسيج آخر للوقت  -  قصائد نثرية   

جناح لدوري الحقل  -  خواطر/ مسرحية الزينة - 2011

 

ومن ديوان د. سليم "عثرنا على ذاتنا"- ومن قصيدة سأدعوك حلمًا ص 54 أقول:

إلى أين تمضي يا حبيبَ جراحِنا/ وجرحُكَ إيمانٌ توتّر ناميًا/ وكنتَ ثقيلاً في موازين حقبةٍ/ خفيفًا عليلاً في رحيلِكَ ساميا/ ومثلُكَ مَن يلقى الصّعابَ ببسمة/ ويطوي المنايا في مرامِهِ ناهيا/ سأدعوكَ حُلمًا في الحقيقة ماشيا/ إلى أين تمضي في رقادِك/ إلى أين ترقى في غيابك/ كدعواك فينا مذ عرفتك داعيا/

وجاء في كلمة جورج توما رئيس جمعيّة إبداع:

رأت جمعيّة إبداع وأعضاؤها في الهيئة الإداريّة والفنيّة، وبتأييدٍ كاملٍ مِن أعضائها المخلصين، أن تكرّمَ الفنان الدكتور سليم مخولي ، الذي وافته المنية في أوائل شهر تشرين ثان 2011، وذلك بتخليد ذكراه وتكريمه في جاليري إبداع صالة العرض لرابطة الفنانين التشكيليين العرب، والتي كان ينتمي إليها منذ تأسيسها سنة 1994، وقد ثابر على مؤازرته لهذه الرابطة ودعمها مادّيَّا ومعنويًّا طيلة أيام حياته، وقد ضحّى بالكثير من وقته الثمين من أجل الاستمرار في نشاطاتها، ولمّ شمل أعضائها من الفنانين والرّسّامين والنحّاتين .

شارك في عشرات المعارض في كفرياسيف وخارجها سواء كانت معارض فرديّة أو جماعيّة، كما ساهم في تصميم النصب التذكاريّ لعين الماء في كفرياسيف بشكل بارز، مع بعض زملائه الفنانين من إبداع، حيث يقف هذا النصب شامخًا على ساحة العين في قرية كفرياسيف .

 

إنّ تكريم الفنان سليم مخولي واجب يستحقه، وهو أقلّ ما يمكن لأخوان أن يعملوه، ليذكروا أخًا لهم رافقهم مسيرة سنوات طويلة وشاركهم في العطاء، وها نحن اليوم نصدر هذا الكتالوج المصوّر الخاصّ بالمعرض المُقام تخليدًا لذكراه الطيّبة، حيث تظهر فيه بعض الرسوم والصور التي توثق تاريخ كفرياسيف، مبانيها القديمة، شوارعها وأزقتها، عاداتها وتقاليدها، وتوحي لنا بتمسّكه بترابها والتغنّي بمعالمها الأثريّة والدّفاع عن أرضها وأشجار زيتونها، وهذا يصوّر لنا مواقفه الشجاعة والثابتة في الدفاع عن الأرض، والمشاركة في المظاهرات والإضرابات كما يظهر في بعض رسوماته.

إنني أشكر رئيس اللجنة الفنيّة الأخ الفنان ايليا بعيني منظّم المعرض، على اختياره هذه اللوحات وترتيبها، كما أقدم شكري باسم جمعيّة إبداع للدكتور منير توما، على معاينته هذه اللوحات والرّسوم وشرح وتحليل بعض الإيحاءات التي توحيها لنا هذه الرّسومات .

وأخيرًا.. أوجّه شكري لعائلة د. سليم مخولي وأقاربه على التعاون معنا، والمساهمة في توفير ما لزم لإنجاح وإصدار هذا الكتالوج .

وفي كلمة السيد عوني توما رئيس مجلس كفرياسيف المحلي جاء:

لفتة كريمة وخطوة مباركة أن بادرت جمعية إبداع للفنانين التشكيليين العرب أن يقوموا بتكريم ابن كفرياسيف البار د. سليم مخولي، والذي كان عضوًا في هذه الرابطة وسندا لها. إنه يستحقّ كلّ تكريم واحترام، فقد كان من المواطنين الصالحين في هذه البلدة، يحارب من أجل كرامتها وسمعتها، ويعمل جاهدًا على رفع شأنها.

أعرف د. سليم كجار عزيز لوالدين عزيزين علينا وعلى عائلتنا طوال عشرات السنين، وعندما انتقلنا إلى بيوتنا الجديدة بقيت العلاقات والروابط وثيقة بيننا، على الرّغم من اختلافات الرّأي بيننا أحيانا.

أريد أن أشيد بخدمته لبلده في المجال الصّحيّ الطبيّ، فقد عالج الكثيرين من المرضى والمحتاجين لمساعدته منذ الستينات، وعمل في عيادة صندوق المرضى في كفرياسيف، وفي عيادته الخاصّة، وأسعف الكثيرين من الناس.

وفي المجال العائليّ؛ بنى عائلة محترمة كريمة وربّى أولاده خير تربية، ولم يمنعه عمله واهتمامه بعائلته عن الاهتمام بهواياته وميوله الفنية والأدبية، فكتب الشعر والنثر في الصّحف والمجلات، وأصدر كتبا كثيرة وشارك في الندوات الأدبية.

وفي مجال الفن والرسم والنحت؛ برز مع خيرة فناني بلادنا، وعُرضت أعماله الفنية في كثير من المعارض والمتاحف في البلاد، وها نحن اليوم في صالة جاليري إبداع نستعرض بعضًا من آثاره الفنية، ورسوماته التي وثقت تاريخ البلدة وحاراتها ومؤسّساتها.

 

أمّا في المجال الاجتماعيّ والدّينيّ، فكان له دور في رئاسة المجلس الملي الأرثوكسي، وقد بدؤوا في إقامة بناية الكنيسة الجديدة "كنيسة السيدة العذراء" في أيام رئاسته، وكان يقوم بنفسه بجمع التبرعات وزيارة البيوت من أجل هذه الغاية الجميلة.

 

أمّا في المجال السّياسيّ فقد عُرفَ أنّه مِن المناضلين في الدّفاع عن حقوق شعبه، وفي الدّفاع عن الأرض الغالية، وإلغاء الضرائب الباهظة عنها، وإنّني أعتزّ بوقوفي هنا أمامكم وفخورٌ جدًّا بتكريم مثل هذه الشخصية البارزة في المجتمع الكفرساويّ بعد مماته، كما كرّمناهُ في حياتِهِ عندما قامت جمعيّة إبداع بتكريمه في المركز الثقافيّ البلديّ قبل سنوات، وقامت جمعيّة التطوير الثقافيّ والاجتماعيّ بتكريمِهِ أيضًا.

 

ومع الممثل الحكواتيّ لطف نويصر صديق الدّكتور كانت فقرة مؤثرة جدًّا فقال:

كان إنسانًا أعطى من المعاني ومن الكلمات، حتى تبقى على طول الأيّام منارة ولكلّ الأجيال، وسنة 1970 كان عمري 20، وصُعقت بوفاة الزعيم عبد النّاصر وتأثرت وانفعلت، وقدست حياتي للفنّ، وأقتبس بعض الكلمات لمَن ترك لنا بعض كلماتِهِ ولوحاتِه، لتكون المسارَ الصّحيح لكلّ صغير ولكلّ كبير، واجتمع  أهل الناصرة من كلّ الأماكن والأطياف على تلة صغيرة، وحين رأى الوفود والأهالي والانفعال، قال الخوري الأب سمعان نصّار:

كنت أتمنّى لو أنّ هذه الوفود كانت في استقبالك وليس في وداعك يا جمال!

 

وما زالت هذه الكلمات محفورة في عقلي ووجداني وأقول: إن هذا الإنسان يستحق هذا الاحترام والكلام، وهذا الحضور جاء لاستقبالك وليس لوداعك، وقبل الحديث عن القصّة التي اضطرّتني إلى الحضور، فأقرأ ما كتب د. سليم في مقدّمة مسرحيّة الزينة:

"للصّغار حتى يكبروا، وللكبار قبل أن يكبروا أو يتكبّروا"! 

ما أجمل هذه النصيحة، والرّاوي يقول:

كان يا ما كان، كان ملك جبّار عنيد، يعيش في جزيرة نائية في بحر بعيد، وكان هذا الملك ظالمًا شرّيرًا، يحكم بقسوة لا يرحم كبيرا أو صغيرا، يقتل من رعيّته الكثير بلا سبب وأحيانًا لأيّ سبب صغير، خافه الناس وابتعدوا عنه حتى كان يوم ذكرى الجلوس على العرش المجيد، أراده الملك أن يكون عظيمًا كأنه عيد، أمر أن تزين المدينة بكلّ ما هو جميل، وان تكون احتفالات تليق بهذا الحدث الجليل".

كيف يمكن أن أنساه وقد ترك لنا هذه الكلمات وهذا التوقيع على كتابه المُهدى إليّ:

"تقديرٌ إلى الممثل القدير لطفي نويصر مع التقدير"!

مرّتان بحياتي تكرّمت، وبالنسبة لي كانت أكبر بكثير من أن أكون في هوليوود وآخذ جائزة، ولكن شيخا كبيرا من الجولان مع كلّ المحبّة والاحترام، وكثير خجلت من هذا الكلام، وكثير أحسست برهبة فظيعة لمّا قبّل رأسي وقال:

"والله يا خيّي إنّك ممثل قدير.. ليك يا خيّي.. بدّي أقبّل راسك لأنّي احترمك"!

 

رنّ التلفون: :- صباح الخير يا فنّان/ :- صباح النور/ :- كيف الحال/ :- والله الحمدلله/

قال:- بعدَ الفحص والتمحيص لقيت إنك الإنسان والفنان الذي يمكن أن يقوم بهذا العمل، وأنا كتبت مسرحيّة، وأريدك أن تقرأها وتعطيني رأيك فيها، وبلكي مِن محاسن الصّدف استطعنا أن نعمل عمل محلي أحسن ما يكون!

وأنا فعلاً ارتجفت وكانت بالنسبة لي خيرة الكلام، ووقفت أفكاري وتجمّد الدّم في عروقي وأنا أسمع شيئًا لا يوصف، وصادف أنني سأحضر إلى كفرياسيف بتاريخ 16-11-2011 لعرض مسرحيّة جدار العنكبوت، عند صديقي رفول بولس، فقلت له:

- سأعزمك لحضور المسرحيّة/

قال:- وأنت معزوم على فنجان قهوة عندي في البيت، ولكن أنا سأرسل لك المسرحية في البريد. قلت:- ولماذا أنت مستعجل يا د.؟

أحاسيس غريبة راودتني عندما وجدت المسرحيّة بسرعة في البريد، وليسَ من عادتي أن أقرأ العمل أو أنهيه في نفس الليلة، لكني قرأت مسرحيّة الزينة من بدايتها لنهايتها في نفس الليلة، وتمتّعت بكلماتها وبموضوعها الأمني الاجتماعيّ السّياسيّ، والطاغية الجزّار الشّرّير الذي يأكل حقّ الناس، ولكن الكاتب لم يسمح له من خلال كلماته التي قالها، وسمّى المسرحيّة "الزينة"! وما صدّقت أن يطلع النهار لأهاتفه وأقول:

- أشكرك على هذا الشرف العظيم في هذا العمل الرائع، وكأنني أقرأ أبو زيد الهلالي والزير سالم وعنترة بن شداد، لكن المسرحيّة طويلة تحتاج إلى إعداد وإمكانيات، وإن شاء الله تكون لدينا الإمكانية والفرصة من ميزانيات وإعداد من المسرح ومؤسسة إبداع، في إتمام هذا العمل.

 

وخلص الكلام بوداع وإطراءات، وخرجت من البيت ومرقت من مكان فيه إعلانات، قرأت الاسم في الإعلان ولم أصدّق، قلت إن لدينا أسماء كثيرة متشابهة، ورفضت أن أنظر إلى الصورة، وعندما عدت في المساء فتحت موقع بانيت، رأيت الصورة والإعلان!!!!

هل كانت محادثة الصباح رسالة وأمانة؟

ليت أحدكم يجيب على هذا السؤال.. لكنه أطلّ بنظرته من فوق النظارة ومن تحتها، وبصوته أعطاني الشجاعة لأقفَ أمامكم وأقول كلمة منقوشة في الذاكرة في حقّ د. سلين مخولي!

 

تلا العريف قصيدة وديع الصافي لد. سليم مخولي:

صافي كماء المزن ينقط صافي/ في القلب صوتك يا وديع الصافي/ ينساب صوتك في المسامع خمرة/ أنغام همس جداول وضفاف/ يا أرز لبنان الحبيب تحيّة/ لمليك فنّ نادر الاوصاف/

ومع الفن ننتقل إلى الفنان الشاب الأنيق عازف الكمان والمُلحن مراد خوري، لنسمع إلى معزوفةٍ شجيّة ومقطوعة موسيقيّة مِن تأليفه!

 

ثم تلا العريف من قصيدة بين الورد والخنجر لد. سليم مخولي:

وأرض صراع/ طابة مطاط/ تعلو تهبط/ تأتي تذهب/ كالريشة آه في ريحٍ/ تضحك تبكي/

تغفو تصحو/ وطن يصغر/ وطن يكبر/ بين الوردة والخنجر/ شعب يتغيّر/ شعب يتحرّر/

 

وكان لنا وقفة قصيرة مع الصّحفيّ نايف خوري المنتدب عن المنتدى الثقافيّ في عسفيا:

في الندوة الأخيرة التي أقامها منتدى البادية في عسفيا حول مسرحية الزينة، تحدّثنا مطوّلاً وبإسهاب وبتوسّع عن أفكاره التي طرحها في المسرحية قبل وفاة د. سليم بأيّام، والمنتدى يفتقد لهذه الشخصيّة المُشرّفة، وهذا الطعم الجميل الذي لمسناه في شعره ونثره، ونُعزي أنفسنا بأن ذكراه باقية في نفوسنا وقلوبنا.

أكثر ما يحز في النفس أن يتحوّل المتوفى إلى رقم، ولكن د. سليم كبُرَ مع إنتاجه وإبداعه وإعماله، وخاصّة في المجال الفنيّ في رابطة إبداع، وكانت له الفكرة الصّائبة والرّؤية إلى ما بعدَ ما تراه العين، وها هي الجمعيّة تتابع المسير بعد افتقاده!

يُروى عن مؤتمر عُقد في اليابان لجرّاحين ومتخصّصين، لبحث آخِر مستجدات الطبّ وكيفية وضع الأمور الحديثة في حياة الإنسان، وقال رجل دين كان معهم:

- أنتم تستطيعون اجراء عمليات وزرع أعضاء، ولكنكم لا تعرفون أين موطن روح الإنسان، والأمر الثاني أنكم لا تستطيعون إعادتها..

 ولكن د. سليم باقٍ في أرواحنا وأرواح  مُحبّيه وفي عائلته الواسعة، فما تحوّلت روحه إلى مجرّد رقم ومجرد إنسان أو روح هائمة، بل إلى شخص كبير، إلى هرم كبير يجب أن نقوم بواجبنا تجاه أفكاره ونشاطاته.

في يوم سألني:- كيف أستطيع أن أخدم قضية القرى المُهجّرة إقرط وكفربرعم؟

فذهبنا مع مجموعة من الفنانين لهناك، وقضَوْا يومًا كاملا في رسم معالم هاتيْن القريتيْن وحجارتها المُهدّمة وقال:

- نرسم هذه الحجارة المُهدّمة والمنازل التي سقطت، لأنّنا نريدُها أن تعود واقفة، وإن لم تكن واقفة على أرض الواقع، فعلى الأقل نريدها أن تكون واقفة ونثبتها في لوحاتنا..

 

ما أرجوه من المؤسّسات التي كان فيها د. سليم عضوًا فعّالا وليس مجرّد عضو، مثل منتدى البادية في عسفيا، رابطة إبداع، وفي مجتمعه كفرياسيف وفي مجتمعنا العربي، أن نوفيِه حقه بتأبيد ذكراه الطيّب، إمّا بفعاليّات ونشاطات وإطلاق اسمه على مواقع ومؤسّسات تُخلّده.   

 

العريف تلا قصيدة لد. سليم مخولي:

عن ذاتك اخرجْ- اِتبعني/ اُخرجْ من قطرة ماء/ من حزمة ألوان الصّمت اتبعني/ أَغمض عينيك هنا/ للحظة أفاف تجهلها/ أعمق من ليل الغجرية/ أقسى من موجة ريحٍ وحشيّة..

ونبقى مع كلمة د. منير توما:

أيّها الحفل الكريم.. لا أريد التحدث عن د. سليم مخولي الأديب والشاعر، بل سأتحدّث عن الفنان التشكيليّ في شخصه الكبير، الذي اجتمعت فيه مواهب وصفات صاحب الرؤية التي جعلت منه فنانًا أصيلاً، لأنّ كلّ صاحب رؤية هو فنان، وليس كلّ فنان صاحب رؤية!

كان د. سليم مخولي الفنان الصّادق في فنّه؛ رومانسيًّا وواقعيًّا، وهو الذي كان يُزاوج بين الذاتية والموضوعية مزاوجة الائتلاف!

لقد أحبّ وعشق الفنون الجميلة إلى أقصى الحدود، لأنه أدرك وأيقن بحدسه الثاقب أنها عنوان تمدّن الأمم، والدليل على ذلك، ما بلغه فنّه في الرّسم والنحت من درجة في السّموّ الرّوحانيّ، لأنّ الدّاعي إلى حبّ الفن والميل إليه والولوع به هو حبّ الجمال، والباعث لنشاطه لطافة الذوق ورِقّة الإحساس وقوة الشعور الحيّ، فالفنّ يكون جميلاً عندما تعمل اليد والرأس والقلب معًا، وهذا ما اتّصف وتحلّى به في حياته المُفعمةِ بروح العطاء والإبداع على مختلف الصّعد، فكان إنسانيّ النزعة بكلّ ما في هذه الكلمة من معنى، وعلى شتى المستويات عامّة وفي فنّه خاصّة، فالفنّ هو الأسلوب، والأسلوب هو الإنسان، ومِن طبيعة الفنانين الصّفاء والتسامح والانفتاح، وكلّ فنّ يحملُ نورًا إلى الآخَر.

د. سليم ككلّ فنان أصيل كان يغمس فرشاته في روحه، ويرسم طبيعته الخاصّة في رسومه ولوحاته، ليكون الرّقيّ لديه في اجتماع الفنّ والعلم والأخلاق.

إنّ الفنّ لا يقوم على المواد من ألوان وأقلام وحجارة، ولا هدفه التسلية والإغراء والشعوذة، بل هو أوّلاً وأخيرا أداة تهذيب، وهو رسالة سامية مقدّسة. إنّه الشّيء الآخر الأبعد في الإنسان، والذي نسعى لأن يجد شكلاً يُعبّر عنه، ولم نجده حتى الآن، ومع أن كلّ شيءٍ ينقضي، فإنّ الفنّ وحده يبقى لنا؛

فالتمثال يدوم أكثر من العَرش، واللّوحة الرّائعة الخلاّبة تعيش أكثر من أصحاب العروش، حيث يرجع الفضل في ذلك إلى الفنان الذي أبدع وجسّد ذلك بأصابعه وبيديه وبريشته وإزميله، وهكذا فإن كلّ رسمٍ رُسِمَ بعاطفة وإحساس هو رسمٌ للفنان لا للنموذج المرسوم، وهذا ما كان يتبنّاه ويؤمن به د. سليم مخولي ممارسة وتطبيقا، كسائر الفنانين الموهوبين الكبار!

لقد تماهى من خلال لوحاته الفنيّة الرّائعة شكلاً ومضمونًا مع قول جبران خليل جبران، بأنّ الفنّ ليس بما نسمعه أو نراه، بل هو تلك المسافات الصّامتة وبما توحيه إليك الصّورة، فترى وأنتَ مُحدّقٌ إليها ما هو أبعد وأجمل منها، وبالتالي كان يرى أنّ الفنّ ليس غاية في حدّ ذاته، بل وسيلة لمخاطبة الإنسانيّة في الحياة، حيث نعيش ونتألّم ونجهد.

وأخيرًا لا بدّ لي من القول بأنّ عظمة د. سليم مخولي كفنان ليست في يده، وإنّما في قلبه، فاليد لا تستطيع أن تفعل أكثر ممّا يوحي به القلب، فقد كان فنّانًا حقيقيًّا لأنّه كان شديد الحساسيّة، قادرًا على التعبير المُخلص الصّادق، ولم يكن بإمكان حساسيّته أن تعزله عن مجتمعه، بل كانت دائمًا تشدّه إليه، وبديهيّ أنه كان يُعبّر عن إحساسه بصدق وإخلاص، فإنّه لم يكن يُعبّر إلاّ عن مجتمعه وعن إحساسه وآلامه وأمانيه، فهو مُلتزم بمجتمعه ووطنه وأرضه وشعبه كفنان إنسان، وبجمال الطبيعة بوجهها الطاهر النقي الذي اعتبرَهُ بهاءً للخير، وشيئًا رائعًا وغريبًا يُبدعُهُ الفنان من فوضى العالم في عذاب روحه!

وأختم كلمتي بالأبيات التالية لأحد الشعراء، والتي تعكس لوحة فنيّة مرسومة بالكلمات، تحمل ما ورد من المعاني الشفافة حول عشقه للفنّ وللجَمال، ولا سيّما وأنّه كان يقدّسُ الجَمال الفنيّ بكلّ تجلّياتهِ البشريّة والطبيعيّة، وفي هذا المعنى يقول الشاعر:

كم تحدّى سرَّ الجَمال أناسٌ/ أقدموا نُكُصًا وقاموا قعودا/ فرآه المخمور كفًّا تُديرُ الكأ/ سَ صِرفًا أو تعصرُ العنقودا/ ورآه الغنيّ وَقْعَ دنانـ / يرَ يُشنّفنَ سَمْعَهُ تغريدا/ ورآهُ الفقيرُ في العُريِ ثوبًا/ مع الجوع قصعةً وثريدا/ هكذا أبصرَ الجَمالَ أناسٌ/ حدودَهُ فأخطؤوا التّحديدا/ فاتَهُم أن يَرَوْا ملائكةَ العر/ شِ حواليْهِ رُكَّعًا وسُجودا/ ويدُ الله فوقَهم ترسُمُ الفجْـ/ رَ على الأفقِ مُقلتيْنِ وَجِيدا/

-0001-11-30