دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الشؤون ستصرف مستحقات المنتفعين بالضفة وغزة

رام الله-الوسط اليوم

أكد الدكتور كمال الشرافي وزير الشؤون الاجتماعية ان الحكومة ملتزمة ببرامج المساعدات الاجتماعية على الرغم من الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها السلطة الوطنية الفلسطينية، والتي ألزمتها بالتوجه لطلب مساعدات عاجلة من المجتمع الدولي بنحو نصف مليار دولار.

وقال الشرافي أن الوزارة ستبدأ بصرف المستحقات الاجتماعية دفعة شهر حزيران لعام 2013 يوم السبت المقبل (28/09/2013) لمنتفعي قطاع غزة، والأحد (29/09/2013) في الضفة الغربية عبر البنوك.

وأوضح أن برنامج التحويلات النقدية يقدم مساعدات منتظمة لأكثر من 105 ألف أسرة في الضفة الغربية وقطاع غزة تضم أكثر من 650 ألف فرد، وبتكلفة تفوق 125 مليون دولار سنوياً.

وأضاف أن هذه الدفعة هي الدفعة الدورية الثالثة عن العام 2013 وهي تغطي أشهر تموز وآب وأيلول، ودعا وزير الشؤون الاجتماعية المنتفعين الذين لا توجد لديهم حسابات بنكية والمؤهلين لاستلام المساعدات النقديّة إلى ضرورة التوجه إلى مديريات الشؤون الاجتماعية المنتشرة في الضفة الغربية وقطاع غزة لاستلام قسيمة المعلومات من الموظف المختص، ومن ثم التوجه إلى بنك فلسطين المحدود كلٌ في محافظته ابتداءً من يوم الأحد الموافق29/09/2013.

وبين الشرافي أن قيمة المساعدات الحالية لشهر ايلول للعام 2013 بلغت بما يقارب (117) مليون شيكل، ستوزع على الأسر المستفيدة وعددها أكثر من مئة وخمسة آلاف أسرة، منها (57.379) أسرة في قطاع غزة بمبلغ إجمالي (73,260,162) شيكل، و(48,102) أسرة في الضفة الغربية بمبلغ إجمالي (43,629,600) شيكل، وقال الشرافي أن هناك زيادة حقيقية في أعداد المنتفعين ضمن هذه الدفعة الذين تلقوا مساعدات نقدية لأول مرة من الوزارة وعددهم (2075) أسرة.

ونوّه الوزير إلى أن الحكومة الفلسطينية ومن خلال الموازنة العامة تساهم في تغطية ما نسبته 56% من تكلفة البرنامج وهي نسبة متزايدة بشكل مستمر، في حين يغطي الاتحاد الأوروبي حوالي41% والبنك الدولي 3%.

وقال الشرافي أن قيمة المساعدة النقدية التي توزع كل ثلاثة شهور للعائلة الواحدة تتراوح بين (750- 1800) شيكل، لافتاً إلى أن برنامج التحويلات النقدية هو أبرز تدخلات الحماية الاجتماعية التي تقدمها الوزارة، جنباً إلى جنب مع رزمة من التدخلات والخدمات كالمساعدات العينية، والتأمين الصحي، والإعفاء من الأقساط المدرسية والجامعية إذا كان لدى الأسرة طلبة يواصلون تحصيلهم العلمي الجامعي، حسب برنامج كل جامعة، بالإضافة الى برنامج المساعدات الطارئة، والمساعدات الغذائية.

وأضاف أن برنامج التحويلات النقدية يستهدف الأسر التي تقع تحت خط الفقر الشديد (ما نسبته 80% من الأسر المستفيدة) وكذلك الأسر التي تقع بين خطي الفقر الوطني والشديد (20% من الأسر المستفيدة) وعلى وجه التحديد الأسر التي تضم أشخاصاً من ذوي إعاقة، أو مسنين، أو أيتام، أو أصحاب الأمراض المزمنة أو أسرا ترأسها نساء.

وأوضح الشرافي أن برامج الوزارة وخدماتها تركّز بالأساس على الفئات الأشد فقراً في فلسطين، وتسعى بكل طاقاتها للوصول إليهم من خلال طبيعة البرامج والجهود التي يبذلها الباحثون والمعايير المستخدمة، وأردف قائلاً أن الوصول إلى هذا المستوى من الدقة في الاستهداف جاء نتيجة جهود مكثّفة ومضنية للباحثين الاجتماعيين في مديريات الشؤون الاجتماعية المنتشرة في جميع محافظات الوطن والذين يزورون كافة الأسر التي تتقدم بطلبات مساعدة مالية، وأكّد أن الوزارة تقوم بعملية تدقيق لقوائم المستفيدين بشكل دوري، حيث تُخرج الكثير من الاسر التي لم تعد بحاجة لهذه المساعدة أو تخفض قيمة المساعدة المقدمة لها، وفي المقابل فان أسراً تعيش تحت خط الفقر تدخل لتستفيد من هذه المساعدات.

2013-09-25