دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 2/1/1440 هـ الموافق 13/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بالفيديو.. فضيحة غش جماعى بامتحانات المصريين بإيطاليا

سارة علام ومحمود طه حسين
موظفو القنصلية المصرية بإيطاليا سهلوا غش أبنائهم فى اللجان، والمشرف العام على الامتحانات أبعدت مراقبة عن اللجنة لمحاربتها الغش، وأولياء أمور ومعلمون دخلوا اللجان، والقنصلية عطلت وصول أتوبيس المراقبين بعد بداية الامتحان لتسهيل الغش.

تتواصل فضائح ملف أبنائنا فى الخارج، الذى يتابعه “اليوم السابع” منذ مارس الماضى، بعد أن تم إلغاء نظام الاختبارات فى اختيار أعضاء البعثات واللجوء لنظام القرعة العلنية، وهو ما تسبب فى استقالة الدكتورة مايسة فاضل، رئيس قطاع التعليم العام، فقد حصل “اليوم السابع” على صور من داخل لجان الامتحانات بالقنصلية العامة بإيطاليا، تؤكد حدوث وقائع غش جماعى وهرج ومرج داخل اللجان، دفع المراقبون لاستدعاء الشرطة الإيطالية وهى الوقائع محل التحقيق حاليًا فى الشئون القانونية لوزارة التربية والتعليم، وبمكتب المستشار أشرف سيد، المستشار القانونى للوزير.

وتظهر الصور التى حصل “اليوم السابع” عليها، طلاب نظام أبنائنا فى الخارج داخل اللجان فى حالة هرج ومرج شديد وغش جماعى دون أى تدخل من المراقبين أعضاء البعثة التى أرسلتها الوزارة.

الدكتورة علية سيف الدين، رئيس البعثة والمحالة للتحقيق أيضًا، اتهمت فى أقوالها الدكتورة مى عطية، عضو البعثة بالتعدى اللفظى على أحد الطلاب، ما تسبب فى استدعاء الشرطة الإيطالية، إلا أن أقوال مى أمام التحقيقات تثبت غير ذلك.

وتقول مى فى التحقيقات، إن الامتحان جرى فى اليوم الأول بأمان تام، إلا أن الدكتورة علية سيف الدين، رئيس البعثة، وزعت المهام على الفريق فى أول أيام العمل، وتم تقسيم العمل فى قاعتين، القاعة الأولى والتى تضم الصفوف من الأول الابتدائى وحتى الصف الخامس الابتدائى.

وتواصل “كلفت من قبلها بالإشراف على القاعة الثانية، والتى تضم الصفوف من الصف السادس الابتدائى وحتى الثانى الثانوى بالإضافة للجنة الخاصة، والتى تشمل تلاميذ من كافة الصفوف، كما تم توزيع باقى الفريق كمراقبين على 25 من الملاحظين تم اختيارهم من قبل أعضاء القنصلية وملاحظين متطوعين للعمل، وتم العمل أيام السبت والأحد تحت سيطرة الأمن ولجنة الإشراف وجرت الامتحانات بشكل جاد، وفقًا للوائح العمل والإشراف، القرار 166 لسنة 2014، وسلمت كافة المهام الموكلة للجنة لإبراهيم المختص بالكنترول”.

وتستطرد “دعا فريق القنصلية المصرية بإيطاليا (أ صبرى، أ الحفناوى، أ فتحى، أ مصطفى الوفد للعشاء مساء الأحد، وفوجئت فى اليوم الثالث بقرار المشرف العام بإقصائى من الإشراف على القاعة الثانية بحجة الخوف من تشددى فى الإشراف، وإرسالى للقاعة الأولى، فقمت بالعمل بالقاعة الأولى دون اعتراض، حتى فوجئت بالمشرف العام تردد أنها توجهت لأولياء الأمور، وأخطرتهم أنها أبعدت المشرف المتشدد لإرضائهم.

وتستكمل “تحولت القاعة الثانية إلى ساحة للغش الجماعى تحت إشراف المشرف العام وأعضاء القنصلية لصالح أبنائهم المقيدين بالكشوف عبر استبدال أوراق إجابة كاملة وتبادل أوراق أسئلة كاملة الحل سلمت لهم عبر الملاحظين، الذين استقدمتهم القنصلية والغش بالتابلت والتليفون المحمول والكتب والملازم وقيام الطلاب بتصوير ورق الأسئلة وإرساله للخارج والعودة بإجاباته من الموظف المنتدب من قبل القنصلية وتوزيعه، وتمكن أعضاء القنصلية من الدخول للقاعات واستقدام مدرسى المواد الدراسية التى يتم الامتحان فيها لمساعدة التلاميذ بالحل”.

وتضيف “حالة الهرج بالقاعات، دفعت الأمن الإيطالى للتصوير كما تشاجر الطلاب فيما بينهم، وصوروا بعضهم البعض لعرضها على اليوتيوب، كما حدث بالعام السابق”.

واستكملت “هدد فريق القنصلية المراقبين بالقاعة الثانية وتحديدًا مراقبين الصف الثانى الإعدادى” وقالوا لهم يمشوا جنب الحيط وياكلوا عيش ويسيبوا الولاد محدش يتعرض لهم، وإلا سيتم استبعادهم كما حدث مع الدكتورة مى”.

وتشير مى فى أقوالها إلى استقدم أعضاء القنصلية زوجاتهم داخل اللجان، وجلسوا بجانب أبنائهم وحلوا الامتحانات.

وتؤكد فى التحقيقات، أن رئيس البعثة زعمت أن لديها تعليمات وأوامر من مصر بعدم الاعتراض على ما يحدث باللجان أمام بعض أعضاء الوفد المرافق، وأنها هى المسئولة عن اللجان كمشرف عام كما أكدت (ح.ش) أحد أعضاء الوفد، وقالت “إحنا عارفين من مصر إن اللجان سايبة واللى مش عاجبة مكنش جه “.

وأضافت: “حررت المشرف العام شكوى ضدى بناء على طلب أعضاء القنصلية وتم جمع توقيعات من بعض أعضاء الوفد، وفى اليوم الثانى غاب الأتوبيس المخصص لنقلنا إلى اللجان فاستأجرت تاكسى وذهبت إلى اللجنة ووجدت زميلتى تشرف على القاعة الأولى فتوجهت للقاعة الثانية، لأن باقى الوفد لم يكن قد حضر بعد وفوجئت بحالة الهرج والغش الجماعى وتوتر أعضاء القنصلية عند رؤيتى وأحضروا المشرف العام لإبعادى من اللجنة فقلت لها إنى متواجده لعدم وجود باقى الزملاء، فقالت إن الملاحظين كفاية ومش محتاجين حد تانى”.

وتابعت “أشرفت على اللجنة، ولأنى ممنوعة من التعامل مع الموقف بطلب المشرف العام، قمت بتصوير القاعات وأعضاء القنصلية وهم يسهلون عملية الغش لدرجة الكتابة للطلاب بأوراق الإجابة لإرسال تقرير موثق للوزارة بحالة الغش الجماعى، التى تجرى بالقاعات تحت سمع وبصر المشرف العام والمراقبين”.

وتكمل “هددنى أعضاء القنصلية واستدعوا الأمن لسحب التابلت ومحو الصور والفيديو وتتبعونى فى القاعة، فتوجهت للمشرف العام فطلبت منى تسليمهم الصور وأمرتنى بالخروج من القاعة أمام الطلاب، وأنه لم يعد لى عمل باللجان فى الفترة القادمة، فقلت إن تواجدهم فى اللجان هم وأزواجهم وتيسيرهم للغش وتهديد المراقبين غير قانونى، فقامت بالتضامن معهم وطلبت إدارة الامتحانات وأخطرتهم “أنى بتاعة مشاكل “، وتم استدعاء الشرطة الإيطالية فتحدثت لرئيس الأمن بالإنجليزية، وشرحت الموقف فتفهم الأمر، وقال إن المراقبة من حق لجنة الإشراف وأنى غير موقوفة من قبلهم كما طلب أعضاء القنصلية”.

وتشير، إلى أنه تم إنهاء عمل معظم الملاحظين رغم استقدامهم على أساس عشرة أيام، لينتهى عملهم فى الأسبوع الأول دون إبداء الأسباب، ما تسبب لهم فى خسارة مالية، نظراً لحجز تذاكرهم مقدماً عن المدة كاملة، وأخطرت المشرف العام للفريق، أن العمل لا يتطلب عددنا وأنها ستحدد من يستكمل العمل معها وتم إعطاء الباقى إجازة مفتوحة عن الأسبوع كاملاً، وتمت عمليات الغش الجماعى بشكل سلس مع المرحلة الإعدادية والثانوية تحت إشراف المشرف العام، ومن اختارتهم وأعضاء القنصلية أولياء أمور الطلاب.

وتختتم اقوالها، إن “هناك أبناء للعاملين بالقنصلية المصرية بميلانو كانوا يؤدون الامتحانات تحت إشراف أهاليهم بالمخالفة لقوانين الامتحانات وهم (محمد مصطفى عبد المنعم عبد الغنى، نادر حفناوى خفاجة حفناوى الحمزاوى)، ويمكن التأكد من باقى الأسماء بالرجوع لكشوف المناداة للصفوف المختلفة وأسماء العاملين والتابعين للقنصلية.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم، أنه ينتظر رأى الشئون القانونية وانتهاء التحقيقات فى قضية أبنائنا بالخارج.

وقال الوزير، فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، إنه قد يضطر إلى إلغاء نتائج الامتحانات وإعادتها مرة أخرى فى حالة ثبوت قضية الغش الجماعى.

 

2014-05-06