دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
يوسف شعبان يُسيء للمغاربة باعتبارهم يهود “مُنتحلِين صفة الإسلام”

يبدو أن الصورة التي لا زال يحملها بعض المصريّين على المغرب والمغاربة لم تتخلّص بعد من نمطيتها رغم الدروس التي لقنتها الدبلوماسية المصرية للمنشطة التلفزية أماني الخياط، بعدما ربطت الأخيرة تقدم المغرب الاقتصادي بـ”الدعارة”، ليطفح الكيل بتصريح جديد بطله الممثل المصري المعروف يوسف شعبان الذي قال إنّ المغاربة “غالبيتهم يهود” و”ينتحلون صفة الإسلام لمصالح معنيّة”، حسبما ذكر موقع “هسبريس″.

الخرجة الجديدة للمثل المصري، والتي ينتظر أن تثير جدلا وغلياناً لا يختلف عن سابقه مع الخياط التي طردت من قناة “أون تي في”، سجلت بالمباشر قبل أشهر على قناة “صدى البلد”، لمالكها محمد أبو العينين، رجل الأعمال المصري المعروف وأحد قادة الحزب الوطني المنحل المقرب من الرئيس المخلوع حسني مبارك، والذي سبق اتهامه من طرف القضاء المصري بتورطه في أحداث “موقعة الجمل” خلال ثورة 25 يناير 2011.

وقال شعبان، خلال برنامج “البلد اليوم” التي قدمته المذيعة رولا خرسا على الهواء مباشرة، إن في المغرب “تجد من بين 10 مغاربة ثمانية يهود”، مبررا ادعاءه ذلك بأن الديانة اليهودية تبيح أن ينتحل الشخص “اليهودي الأصل” ديانة أخرى ويظهر كمسلم “خدمةً لمصالح اليهود وأهدافهم”.

ادعاءات شعبان، الذي ظهر طيلة الحلقة في حالة “سكر” متثاقلا في كلامه لدرجة أنه لم يتمكن من إقفال هاتفه الذي ظل يرن على الهواء مباشرة، جاءت بعد سؤال مقدمة البرنامج عن الشخصية “الإخوانية” التي تستحق أن تجسد في عمل فني مصري، ليجيب يوسف شعبان، حين حديثه، في الدقيقة 57 والثانية 40 من عمر البرنامج، عن مؤسس الجماعة بالقول “أنا لا أعرف حسن البنا إلا أنه كان متواجدا في المغرب.. ثم جاء إلى القاهرة”.

وتابع شعبان، الذي سبق تكريمه صيف العام الماضي رفقة الممثلة فيفي عبده في مهرجان الدار البيضاء للأفلام الوثائقية والقصيرة، حديثه عن مؤسس جماعة الإخوان حسن البنا، الذي قال إنه لا يعرفه، بادعاء أن البنا توجه من المغرب بداية إلى مدينة الاسماعيلية قبل القاهرة، لأن الاحتلال الفرنسي والانجليزي كانا يدعمان “الجماعة”، حيث كانت “تساعد الجماعة في تكوينات لتشكيل عصابات ومافيا”، على حد زعمه.

2014-09-21