دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
رؤى.. إصدار جديد للكاتبة آمال عوّاد رضوان

رام الله-الوسط اليوم:"رؤى"؛ مقالات من مشاهد الحياة ثقافيّة واجتماعيّة، هو عنوان الإصدار الجديد للكاتبة آمال عوّاد رضوان، والذي أصدِر عن دار الوسط اليوم للإعلام والنشر في رام الله، وقد جاء في 232 صفحة من القطع الكبير.
كما ضمّنت إصدارها الجديد إهداءً خاصّا لموقع ديوان العرب، ولمُحرّر صفحة رؤى في جريدة الرؤية العمانيّة الكاتب عبدالله خميس، وللقارئ العربيّ، فيما حمل الغلاف إحدى لوحات الفنان التشكيليّ الأردنيّ سعيد حدّادين. 
وقالت آمال عوّاد رضوان  في إهدائِها: أهدي هذا الإصدار لديوان العرب عربون امتنان لتقديره آمال عوّاد رضوان ككاتبة متميّزة، ومنحها درع ديوان العرب لعام 2011، كما أهدي هذه المشاهد للرؤية العمانيّة ممثَّلة بمحرّر صفحتها "رؤى" الزميل الكاتب والصديق الأستاذ عبدالله خميس، ودفعها لي في تناول موضوعات الكتاب، وأهديها للقارئ العربيّ مَن واكب نبض مقالاتي الهامسة المشاكسة، ومَن تابع إيحاءات عناويني الملغومة المكتومة، ومَن ساهم في نبش سطوري العاصفة الكاشفة على مدار أكثر من عاميْن.
وقالت الكاتبة: معكم نمضي، ومع كلّ صوتٍ حرّ يعتلي بفكرةِ الحرّيّةِ إلى سموّ أحلامِنا وشعوبنا وأوطانِنا، ومعكم نحملُ رسالاتنا بينَ ضلوعِنا المغمورة بالجَمالِ والمحبّة، نمتطي صهوة الآمالِ والأحلامِ، ونتعربشُ بحروفِ أفراحنا فوقَ سطورِ الآلام، لننقشَ مِن ذواتِنا الإبداعيّةِ معابرَ وجسورًا للنفوس في كلّ بقعةٍ تنطقُ بلغةِ الوطنِ والإنسان.
من خلال رؤى بنّاءة نمنح الحرفَ واللوْنَ والصوتَ والوترَ والفِكرَ وهجَ إبداعٍ، استيقظت إرادته على سفوح وعيٍ عنيد لا تُرضخُه رياحُ الفُرقة، ومعًا نلملمُ ذواتنا بفنونِها وإبداعاتِها وتشكيلاتِها، بعطاءاتِها التي لا تنضبُ وإراداتِها التي لا تستكين، كي تُعمّدَ طهارة لحظاتِنا الخالدةِ، بتعابيرِ وجودٍ يستدعي التفرّدَ والتميّزَ الصادق بطرح الحقائق على بساطِ البحث.
في أوطانِنا المنهوبةِ ثمّة حكاياتٍ وروايات ما زالت تتوشّحُ بالصمت والبوْحِ المهذّب اللمّاح، تستحقُّ منّا الالتفاتَ إليها، لتمنحَ كينونتَنا بتكويناتِها المؤتلفة والمختلفة مساحاتٍ لتعبيرٍ راقٍ متألّق، يُشكّلُ جسورًا متينة لحيواتنا الغالية الحاضرة، ولمستقبلٍ يحملُ في طيّاتِهِ فوانيسَ فِكرٍ ناضجٍ وقلبٍ مسكونٍ بالمحبّة والتسامح، لننيرَ معًا دروبنا ودروب التائهين في لعنة الجهل والتجهيل والتخلف والتهميش، وحيث يخيّمُ عليها العتم والتعتيم.
في كونِنا المنكوبِ بالشرورِ والحروبِ والشتاتِ الطويل، ثمّة غربةٍ تستنهضُ الحنين إلى الرجوعِ والعودةِ للأوطان ولجوهرِ الإنسانِ والإنسانيّة، التي اكتوتْ بنيرانِ ظلم احتكرت تكويناتنا الوجوديّةَ على الأرض!
بالوحدة معًا نعبُر الماضي لنجتازَ مرارةَ الحاضر بأقلّ خسائر، ومعًا نمضي إلى ملاذِ الإبداع الموضوعيّ، وبطموحات لا تنبري، بعيدًا عن القمع الفكريّ والتربويّ وفرض وهيمنة الرأي الأوحد، لنعانق غدًا جميلاً خاليًا مِن وفاضِ الأسر، ومتحرّرا مِن قيودِ المُشكّكينَ بسُموّ الفِكرة وطهارتِها!
واقتبست الكاتبة ما ورد في رسالة ديوان العرب الذي اختارها فارسة عام 2012 والتي جاء فيها: "كعادتها في تشجيع المبدعين العرب في مجالات الثقافة والأدب والفكر ودعم الأقلام الشابّة والمبدعة، التي وضعت نصب عيونها خدمة الثقافة العربيّة ورفع شأن الثقافة والفكر والأدب، تُقدّم ديوان العرب درع الديوان للكاتبة المبدعة الشاعرة آمال عوّاد رضوان من فلسطين المحتلة عام ١٩٤٨، التي ساهمت بنشاط في ديوان العرب، وقدّمت الكثير من المقالات والنصوص الأدبيّة الراقية التي تجاوزت المئة، أسرة التحرير تهنّئ الزميلة آمال وتدعو لها بمزيد من النجاح والإبداع، فأمّتنا بحاجة لتلك الأصوات الحرّة النقيّة التي تقاوم الرياح ولا تنكسر أمامها".
وقد تضمن الإصدار الجديد "رؤى" 96 مقالاً، عكفت الكاتبة على كتابتها ونشرها على مدى أكثر من عاميْن .

2012-08-03