دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إسبانيا توقف عصابة مخدرات مسلحة لها صلة بإمام متشدد

ذكرت صحف إسبانية السبت، منها صحيفة "إل باييس" و"إل موندو"، أن الشرطة الإسبانية تمكنت من تفكيك عصابة لتهريب الحشيش من المغرب إلى إسبانيا يشتبه في ارتباطها بتنظيمات إرهابية، وأسفرت هذه العملية عن اعتقال مائة شخص جلّهم مغاربة وحجز 22 طنا من الحشيش و2 مليون يورو وأسلحة رشاشة مصدرها ليبيا.
وبعدها أعلنت وزارة الداخلية في إسبانيا، أن الشرطة الإسبانية اعتقلت أربعة أشخاص السبت في جيب سبتة بشمال إفريقيا للاشتباه في انتمائهم لشبكة متشددة. وقالت الوزارة في بيان إن الشرطة تحقق فيما إذا كان المعتقلون الأربعة كانوا يخططون لتنفيذ هجوم في إسبانيا لكن الوزارة لم تذكر مزيدا من التفاصيل.
عملية غير مسبوقة
وتعليقا على الموضوع، اعتبر سعيد إدي حسين، رئيس مؤسسة "أندلس ميديا" وعميد المراسلين الأجانب بإسبانيا، في حديث مع "العربية.نت"، أن "عملية التوقيف هي الأولى من نوعها في إسبانيا بالنظر إلى عدد أفراد العصابة وأيضا بالنظر إلى نوعية الأسلحة التي تم حجزها".
وقال سعيد "العدد الكبير للعصابة هو مؤشر على أن أفرادها كانوا ينشطون في كامل التراب الإسباني، وربما لديهم ارتباطات مع الإرهاب".
ويرى الصحفي سعيد إدي حسن، أنها "المرة الأولى التي يتم فيها حجز سلاح رشاش من نوع كلاشنكوف، كما أنها المرة الأولى التي يتم حجز أسلحة تستعملها القوات الخاصة الأميركية، كما أنها المرة الأولى التي يتم توقيف إمام متطرف يشتبه بعلاقته مع أفراد العصابة".
إمام متورط مع العصابة
وذكرت مصادر الصحف الإسبانية من جهتها، أن تحريات الشرطة الإسبانية أظهرت أن العصابة كانت تشتغل بشكل جد منظم يشبه التنظيم الذي تتحرك به الجماعات الإرهابية، كما أنها اكتشفت أن العصابة كانت على اتصال بأحد رجال الدين المعروفين بتشددهم وكان مستقرا في منطقة الأندلس.
وفي السياق ذاته، قال سعيد إدي حسن إن "السلطات الإسبانية استعانت بالخبرة المغربية في المجال الأمني للتحقيق في هذه القضية ومثيلاتها، فهناك سلاح قادم من ليبيا وهناك متشددون متورطون، وهناك كمية معتبرة من الحشيش تم حجزها".
المخابرات الأميركية تدخل على الخط
وخلال عمليات المداهمة والتفتيش التي قامت الشرطة الإسبانية في عدة مدن، منها بدالونا بالقرب من برشلونة وبورغوس وغرناطة والجزيرة الخضراء ومالقا وقرطبة ومدينة سبتة، تم حجر 22 طنا من الحشيش ورشاش من نوع كلاشنيكوف ورشاش أمريكي من نوع إيم4، مما أثار مخاوف الاستخبارات الإسبانية والأمريكية على حد سواء حيث أن هذا الرشاش الأخير يستعمل فقط من قبل القوات الخاصة الأمريكية.
ودخلت الاستخبارات الأمريكية على الخط بعد اكتشاف أن الأسلحة المحجوزة مصدرها ليبيا مما دفع المحققين إلى الاعتقاد أن العصابة على ارتباط بالتنظيمات الإرهابية في هذا البلد العربي الذي يعرف انفلاتا أمنيا غير مسبوق.
تحويل أموال وتبييض
وكشفت التحريات أن العصابة كانت تقوم بتحويل أموال ضخمة نحو المغرب بعد تبييضها في بعض المجزرات "مقاصب" الإسلامية والمحلات العربية والصينية ليتم نقلها بعد ذلك إلى المغرب حيث يختفي أثرها.
وحجزت الشرطة أكثر من مليوني يورو في هذه العملية حيث تم إيقاف سيارتين كانتا متجهتين نحو ميناء الجزيرة الخضراء وعلى متنهما أكياش بداخلها 700 و400 ألف يورو.ذكرت صحف إسبانية السبت، منها صحيفة "إل باييس" و"إل موندو"، أن الشرطة الإسبانية تمكنت من تفكيك عصابة لتهريب الحشيش من المغرب إلى إسبانيا يشتبه في ارتباطها بتنظيمات إرهابية، وأسفرت هذه العملية عن اعتقال مائة شخص جلّهم مغاربة وحجز 22 طنا من الحشيش و2 مليون يورو وأسلحة رشاشة مصدرها ليبيا.
وبعدها أعلنت وزارة الداخلية في إسبانيا، أن الشرطة الإسبانية اعتقلت أربعة أشخاص السبت في جيب سبتة بشمال إفريقيا للاشتباه في انتمائهم لشبكة متشددة. وقالت الوزارة في بيان إن الشرطة تحقق فيما إذا كان المعتقلون الأربعة كانوا يخططون لتنفيذ هجوم في إسبانيا لكن الوزارة لم تذكر مزيدا من التفاصيل.
عملية غير مسبوقة
وتعليقا على الموضوع، اعتبر سعيد إدي حسين، رئيس مؤسسة "أندلس ميديا" وعميد المراسلين الأجانب بإسبانيا، في حديث مع "العربية.نت"، أن "عملية التوقيف هي الأولى من نوعها في إسبانيا بالنظر إلى عدد أفراد العصابة وأيضا بالنظر إلى نوعية الأسلحة التي تم حجزها".
وقال سعيد "العدد الكبير للعصابة هو مؤشر على أن أفرادها كانوا ينشطون في كامل التراب الإسباني، وربما لديهم ارتباطات مع الإرهاب".
ويرى الصحفي سعيد إدي حسن، أنها "المرة الأولى التي يتم فيها حجز سلاح رشاش من نوع كلاشنكوف، كما أنها المرة الأولى التي يتم حجز أسلحة تستعملها القوات الخاصة الأميركية، كما أنها المرة الأولى التي يتم توقيف إمام متطرف يشتبه بعلاقته مع أفراد العصابة".
إمام متورط مع العصابة
وذكرت مصادر الصحف الإسبانية من جهتها، أن تحريات الشرطة الإسبانية أظهرت أن العصابة كانت تشتغل بشكل جد منظم يشبه التنظيم الذي تتحرك به الجماعات الإرهابية، كما أنها اكتشفت أن العصابة كانت على اتصال بأحد رجال الدين المعروفين بتشددهم وكان مستقرا في منطقة الأندلس.
وفي السياق ذاته، قال سعيد إدي حسن إن "السلطات الإسبانية استعانت بالخبرة المغربية في المجال الأمني للتحقيق في هذه القضية ومثيلاتها، فهناك سلاح قادم من ليبيا وهناك متشددون متورطون، وهناك كمية معتبرة من الحشيش تم حجزها".
المخابرات الأميركية تدخل على الخط
وخلال عمليات المداهمة والتفتيش التي قامت الشرطة الإسبانية في عدة مدن، منها بدالونا بالقرب من برشلونة وبورغوس وغرناطة والجزيرة الخضراء ومالقا وقرطبة ومدينة سبتة، تم حجر 22 طنا من الحشيش ورشاش من نوع كلاشنيكوف ورشاش أمريكي من نوع إيم4، مما أثار مخاوف الاستخبارات الإسبانية والأمريكية على حد سواء حيث أن هذا الرشاش الأخير يستعمل فقط من قبل القوات الخاصة الأمريكية.
ودخلت الاستخبارات الأمريكية على الخط بعد اكتشاف أن الأسلحة المحجوزة مصدرها ليبيا مما دفع المحققين إلى الاعتقاد أن العصابة على ارتباط بالتنظيمات الإرهابية في هذا البلد العربي الذي يعرف انفلاتا أمنيا غير مسبوق.
تحويل أموال وتبييض
وكشفت التحريات أن العصابة كانت تقوم بتحويل أموال ضخمة نحو المغرب بعد تبييضها في بعض المجزرات "مقاصب" الإسلامية والمحلات العربية والصينية ليتم نقلها بعد ذلك إلى المغرب حيث يختفي أثرها.
وحجزت الشرطة أكثر من مليوني يورو في هذه العملية حيث تم إيقاف سيارتين كانتا متجهتين نحو ميناء الجزيرة الخضراء وعلى متنهما أكياش بداخلها 700 و400 ألف يورو.

2015-01-25