دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
نادي بيت أمر ..نصفه الأول في الملعب والثاني في سجون الاحتلال

منذ فترة ليست بالقصيرة وبلدة بيت الامر الواقعة شمال الخليل تشهد مواجهات متجددة مع الاحتلال بسبب جدار الفصل العنصري الذي يلتهم الاخضر واليابس من اراضي هذه القرية الصغيرة.

اشتهرت هذه البلدة  بمسيرتها الاسبوعية المناهضة للجدار العنصري كما وانها تمتلك فريقا كرويا مميزا  يلعب في  مسابقة دوري المحترفين الجزئي التابع للمؤسسة الكروية الرسمية في الوطن " الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم" حيث يحتل النادي المركز العاشر على سلم الترتيب برصيد 11 نقطة فقط من اصل 42 نقطة، والناظر الى هذه النتائج وللوهلة الاولى يعتقد ان مستوى النادي ضعيف جداً ما جعله يحتل هذا المركز عن جدارة واستحقاق لكن ما لا يعلمه أحد أن 7 من عناصر الفريق الاساسي يقبعون خلف قضبان الحديد في سجون الاحتلال الاسرائيلي الغاشم.

محمد عوض الناطق الاعلامي بأسم النادي الفلسطيني قال في حديث لشاشة نيوز " الاحتلال لم يلتزم بالقوانين الدولية المتعلق بحماية لاعب كرة القدم ضارباً بعرض الحائط كافة البروتوكلات الرياضية التي وقعها الفيفا مع دولة الاحتلال  واخرها اعتقال السبع لاعبين في الفريق ".

وأضاف عوض "وما زاد الطين بلة ان الفريق وادارته تعاني من ضائقة مالية خانقة في الآونة الاخيرة، الامر الذي صعب عليهم تعزيز صفوف الفريق بلاعبين اخرين من اجل تعويض الغايابات لتفادي الهبوط ".


اللاعبين السبعة الذي يقبعون في زنازين الاحتلال هم "الحارس عيسى عوض، المدافع محمود مصلح، لاعب خط الوسط وهيب علقم، لاعب الارتكاز مصعب خليل، المدافع الايسر محمد ايمن، المهاجم مؤيد وليد، والجناح رشيد عوض".

هذا و لم يصدر اي حكم بحقهم بأستنثناء اللاعب محمود مصلح الذي حكم بــ 7 شهور وغرامية مالية 4 آلاف شيقل .

وتابع عوض " نادي بيت أمر سيقوم بتوجيه دعوات للجميع من اجل المشاركة في اعتصام سيقام في مدينة رام الله الاسبوع المقبل من اجل تسليط الضوء على قضية اللاعبين المعتقلين في سجون الاحتلال في ظل تجاهل وسائل الاعلام بشكل عام والرياضية بشكل خاص لهم وفضح ممارسات الاحتلال المتواصلة بحق الرياضيين الفلسطينيين.

هذا وحاولت شاشة نيوز  الاتصال  بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم للحصول على تعقيب رسمي حول هذه القضية لكن دون جدوى.

2015-02-11