دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
توصية بإعداد خطة إعلامية لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية

أوصى المشاركون في "الصالون الإعلامي الفتحاوي" الذي عقد في مدينة البيرة، بضرورة تفعيل دور الإعلام، وإعداد خطة إعلامية لدعم حملة مقاطعة منتجات الاحتلال.

وأكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول، أهمية تحويل قضية المقاطعة إلى ثقافة مجتمعية تشمل كافة مناحي الحياة، وعدم اقتصارها على منتجات شركات إسرائيلية محددة.

ودعا إلى انخراط كافة القوى والفعاليات خاصة الإعلاميين، في المقاومة الشعبية بما فيها مقاطعة منتجات الاحتلال، مشيراً إلى أن الإعلام ركيزة مهمة في التغيير وتوعية المواطنين بضرورة دعم المنتج الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إشاعات كرد على مقاطعة منتجات الاحتلال.

من جهته، طالب نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية خليل رزق، بضرورة الترويج الإعلامي للاعتماد على المنتج الوطني كبديل عن منتجات الاحتلال، كاشفاً عن مبالغ مالية هائلة يجنيها الاحتلال الإسرائيلي نتيجة اعتماد الشعب الفلسطيني على منتجاته.

وطالب رزق المصانع الفلسطينية بزيادة جودة منتجاتها من أجل منافسة بضائع الاحتلال، وزيادة قدرتها الإنتاجية حتى تستطيع سد حاجة السوق، لافتاً إلى ضرورة تقديم كافة التسهيلات من الجهات الحكومية للمشاريع الاقتصادية الناشئة، وتعزيز فكرة الاقتصاد المقاوم والاعتماد على الذات.

بدوره، شدد أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى، على ضرورة أن تكون المقاطعة متكاملة وشاملة، موضحاً أن الاحتلال يسعى إلى ضرب السوق والاقتصاد الفلسطيني من خلال حجز الأموال والضغط على السلطة الوطنية للرضوخ لإملاءاته.

وطالب عيسى بضرورة إشراك الدول العربية والإسلامية في هذه الحملة لزيادة فاعليتها والضغط بشكل معاكس على دولة الاحتلال واقتصادياته.

2015-03-19