دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
آرسنال وتشلسي.. صدام شخصي وكروي

يبحث آرسنال عن تأخير تتويج غريمه تشلسي بلقب الدوري الإنجليزي، عندما يستضيفه، الأحد، في قمة منتظرة ضمن المرحلة الرابعة والثلاثين، فيما تبرز مواجهة من نوع آخر، شخصي هذه المرة، بين مدربي الفريقين.

ويتصدر تشلسي الترتيب مع 76 نقطة من 32 مباراة، بفارق عشر نقاط عن آرسنال بالذات، علما بأن الفريقين يملكان مباراة مؤجلة.

ويريد المدرب الفرنسي آرسين فينغر أن تكون المواجهة الـ13 له مع مدرب تشلسي، البرتغالي جوزيه مورينو، جالبة للحظ، إذ فشل بالتغلب عليه في المواجهات الـ12 السابقة، وحتى لو فك نحسه الشخصي على ملعب الإمارات، لن يكون قادرا منطقيا بإيقاف القطار اللندني نحو لقبه الخامس في الدوري، الأول منذ 2010.

وبحال فوز تشلسي على جاره في العاصمة، سيكون بحاجة للنقاط الثلاث في رحلته التالية إلى ليستر سيتي، الأربعاء المقبل، كي يضمن اللقب رسميا.

وفي وقت تصب كل الترشيحات في خانة تشلسي، إلا أن آرسنال يعيش فترة رائعة، فباستثناء توديعه دوري أبطال أوروبا أمام موناكو الفرنسي، حقق تسعة انتصارات متتالية في بريميرليغ، جعلته يتقدم على قطبي مانشستر، كما بلغ نهائي مسابقة الكأس، حيث سيواجه أستون فيلا.

وتبرز على هامش الموقعة مواجهة مثيرة أخرى، ذات دوافع شخصية هذه المرة، بين مدربي الفريقين، ترتكز على الملاسنات المستمرة بين فينغر ومورينيو.

وتلاسن الرجلان قبل مباراة الذهاب التي انتهت لمصلحة تشلسي بهدفي البلجيكي إدين هازار والإسباني دييغو كوستا، فيما عاد مورينيو للسخرية مجددا من تصريحات فينغر مؤخرا.

وقال مورينيو، ردا على تصريحات لفينغر عن سهولة الدفاع بوصفه التكتيك الذي يفضله المدرب البرتغالي، إن "الدفاع ليس سهلاً" وإلا لما خسرت أمام موناكو على أرضك"، في إشارة إلى سقوط المدفعجية في دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا.

 

2015-04-26