دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حورية فرغلي: لديّ مزرعة خيل في لندن وأمتلك حصاناً بمليون إسترليني

حورية فرغلي نجمة من نوع خاص. فمنذ ظهورها الفني وهي مثيرة للجدل في كل أدوارها، قادرة على أن تكون محور الأحاديث الصحفية والفنية، سواء قصدت ذلك أم لم تقصد، إلا أنها نجحت في أن تصبح من أهم نجمات الجيل الحالي حيث تتنقل برشاقة بارعة بين أدوار مختلفة. جرأة حورية ليست دوراً تقدمه أو ملابس ترتديها ولكنها أسلوب حياة. فهي جريئة باحترام وحادّة بأدب وعنيفة برقّة. هي مفاجئة في كل شيء. وفاجأتني بجرأتها في الحوار وعدم ترددها في التحدث عن كل ما يزعجها وكأنها تقول للجميع ليس لدي ما أخفيه «فليس هناك ما يزعجني أو يغضبني طالما أني أسير وفق قناعاتي».. حوار حورية تعدى الكثير من النقاط في الفن والحياة والبيزنس. فلنكتشف بعضاً من جوانب شخصيتها الجذابة في هذا الحوار:
تثيرين الجدل بارتدائك للمايوه في عدد من أعمالك، فما سبب ذلك؟
لقد كنت ملكة جمال مصر وارتديت المايوه على المسرح. كما أرتديه في حياتي العادية. وكل النجمات في زمن السبعينات كنّ يرتدين المايوه في الأفلام. كما أن الجمهور ليس غبياً. فليس من المعقول أن أرتدي جلباباً وأنا على البحر. وأتفادى فكرة الإثارة من خلال ارتداء مايوه قطعة واحدة.

لا أرى نفسي نجمة إغراء
ولكنك تصنفين كنجمة إغراء وأصبح هذا اللقب مرتبطاً باسمك؟
لا أرى نفسي نجمة إغراء. ولو كان هناك من يراني كذلك فهذا لا يضايقني، بالرغم من أني لم أقدم الإغراء إلا في فيلم «كلمني شكراً». وبعدها، لم أقدمه في أي دور من أدواري.
وهل أنت نادمة على ما قدمته في «كلمني شكراً»؟
هذا المشهد لم يكن موجوداً أصلاً في السيناريو. وكان أول يوم تصوير لي وأول مرة أقف أمام الكاميرا. ولم يكن لدي أي خبرة. وطلب مني خالد يوسف ذلك فوجدته طلباً منطقياً أن تقوم الفتاة في الفيلم بخلع ملابسها لإغراء الشباب من خلال الإنترنت وإلا فلماذا يدفعون لها أموالاً؟ لذا، فأنا لست نادمة على هذا المشهد لأنه كان منطقياً في إطار الفيلم.

قصة صوري في "البانيو"
هوجمت بقوة أيضاً بعد التقاطك صوراً في «البانيو»؟
أولاً، هذا «البانيو» في منزلي وليس في الحمام بل موجود في غرفة النوم أمام السرير. والتصوير داخله تعود فكرته لخالد فضة. الفكرة أعجبتني كما أني كنت أرتدي ملابس عادية ليس بها أي إغراء. لذا، لا أفهم لماذا كل هذا التركيز عليّ؟! فالغريب أنهم يتحدثون دائماً عن ملابسي وصوري، إنما يتحدث عني أدائي في التمثيل.
بل هناك من تحدث عن أدائك في التمثيل وقال إنك نقطة ضعف فيلم «ديكور»؟
في فيلم «ديكور» نفّذت كل تعليمات المخرج بالحرف الواحد. لذا، فمن ير أني نقطة ضعف الفيلم فليتحدث مع المخرج وليس معي.
هل تضايقت لعدم حصولك على أي جوائز عن هذا الفيلم؟
لم أتضايق ولكن المشكلة أني مكروهة جداً بالوسط الفني. فبالرغم من أني أعمل منذ سنوات إلا أني لم أحصل على أي جائزة باستثناء «دير جيست» مرة منذ سنوات.
مكروهة في الوسط هل تقصدين أن هناك فنانات يتصلن برؤساء المهرجانات لمنع حصولك على الجوائز؟
بالتأكيد هذا ما أقصده ومتأكدة أنه يحدث معي. ولكن يكفيني جائزة الجمهور الذي يرحب بي أينما ذهبت ويعبّر لي عن حبه. فلا جائزة تهمني أكثر من هذه الجائزة.
ولكنك تفرضين نفسك على الجمهور كما يقول البعض بوضع «بانرات» وإعلانات مكتوب عليها حورية 2014 مثلاً وغيرها؟
موضوع «البانرات» السبب فيه مصطفى شعبان. فأثناء تقديمي لمسلسل «دكتور أمراض نسا» كان الاتفاق أن أكون أنا بطلة العمل. وأثناء بداية الدعاية كنت خارج مصر. وعندما عدت فوجئت بـ«البانرات» عليها مصطفى بمفرده ويرفض نهائياً ظهور أحد معه. وأنا لي جمهوري الذي أريد أن يراني. لذا، قررت وضع «بانرات» على نفقتي الخاصة. ولم أكتب عليها اسم المسلسل واكتفيت بـ«حورية 2014». وقدمت في هذا العام مسلسلاً إذاعياً أيضاً وحلقة مع هند صبري في مسلسلها «إمبراطورية مين». كما أن تصرفات الشركة المنتجة للمسلسل دفعتني لوقف التعامل معهم نهائياً، ورددت لهم نقودهم وأنا آسفة أني عملت معهم.
ولكن الأموال حقك فلماذا قمت بردّها؟
لأن كل الفنانين تقاضوا أجرهم. وفوجئت أنهم يعطونني شيكاً يتم صرفه بعد 6 شهور، ناهيك عن حذف الكثير من مشاهدي برعاية مصطفى شعبان وعدم وجود كارافان لي ولا ماكيير. كما أن دوري على الورق يختلف كثيراً عما تم تقديمه.
ولكن، ألم ينجح دورك على الإطلاق؟
كان لا بد أن ينجح. فلقد اجتهدت كثيراً في هذا العمل. ثم فوجئت بحذف ثلاثة أرباع مشاهدي كما حدث ذلك مع أحمد بدير.
هناك أخبار عن محاولات للصلح يقوم بها مصطفى شعبان من خلال بعض الأصدقاء؟
هذا الكلام ليس صحيحاً ولم يتصل بي أحد.
ماذا لو كانت الأخبار استطلاعاً لمدى رغبتك في الصلح؟
لا يمكن أن أتصالح مع مصطفى شعبان مهما حدث. فلقد أهانني بعد المسلسل وقال إنني لا أصلح كممثلة وغير ذلك.
ما هو الدرس الذي تعلمته من هذا المسلسل؟
ألا أعمل مع نجم أبداً مهما حدث مثلما تفعل غادة عبد الرازق فالنجم لا يمكن أن يجعلني أعلى منه. ولن يعطيني مساحتي الكافية. كما أنه يتدخل في المونتاج وغيره. لذا، فالأفضل عندي أن أقدم بطولة جماعية أو فيلماً مع شباب على العمل مع نجم.

مشكلتي مع كريم عبد العزيز
واجهت مشكلة أخرى مع كريم عبد العزيز الذي صرّح منذ فترة أنه لن يعمل معك، فما سبب ذلك؟
لا أفهم ماذا يفعل؟ فمؤخراً، عاد ليهاجمني ويقول لن أتعامل مع حورية. ولا أفهم السبب. كل ما في الأمر أن كريم عرض عليّ بطولة فيلم معه فوافقت. وكان سامح عبد العزيز هو المخرج. ووقّعت العقد لأفاجأ بعد ذلك بتصريحات من المخرج محمد ياسين بعدما تمّ استبداله بسامح عبد العزيز بأني لست بطلة فيلم كريم. وعندما اتصلت بكريم لأسأله، قال لي: «أنت بالفعل لست معي. ولم أطلب منك ذلك». فقلت له وعلى أي أساس وقّعت العقد؟ ولكن، عموماً، أنا لا يهمني ذلك. وكما ذكرت لك لن أعمل مع نجوم مرة أخرى

ما الذي يخيفك؟
الصرصور
ما الذي يسعدك؟
النجاح
هل تتابعين صيحات الموضة وهل يمكن أن ترتدي شيئاً لمجرد أنه صيحة موضة؟
لا أرتدي ملابس إلا إذا كانت تليق بي جداً، وأنا متابعة جداً للموضة، ولكني لا يمكن أن أرتدي فستاناً مرتين.
إذاً، ما تفعلين بملابسك؟
أبيعها.
هل تحبين السفر؟
بالتأكيد، وأكثر بلد أسافر إليه لندن، لديّ مزرعة خيل وهي عمل ثان لي هناك. كما أني عضو باتحاد الفروسية في لندن.
لماذا لا تنقلين خيولك إلى مصر؟
لأنها خيول غالية جداً ويبلغ ثمن الحصان مليون جنيه إسترليني، كما أنها تحتاج إلى field (مساحات خضراء كبيرة) وهذا لا يتوافر هنا في مصر.
من أين لك هذه الثروة الطائلة؟
أنا من عائلة ثرية جداً ولديّ مشاريعي الخاصة ومن بينها الخيول.
متى نراك في عمل مع الخيل؟
أقدم قريباً مسلسل «الأميرة ذات الهمة» أركب فيه الخيل، وهو في مرحلة الكتابة الآن.
من الفنانة التي تعجبك؟
نيللي كريم لأني أشعر أنها تشبهني فهي طيبة وتلقائية ونقية من الداخل ولا تشعر بالغيرة تجاه أحد.
من الذي تحبين قضاء وقتك معه؟
ملك ابنة أخي عمرها 13 عاماً وهي تشبهني جداً.
أكثر الأيام التي تحبينها؟
الجمعة لأني أنام فيه.
لمن تحبين توجيه رسالة؟
لأمي. أقول لها شكراً على دعواتك. فما أنا عليه الآن أنت السبب فيه، ولا تغضبي من كل ما يقال عني؛ لأني لو لم أكن ناجحة لما تحدث عني أحد، ولو توقف الهجوم عليّ فاعلمي أني لم أعد ناجحة.
ألا تحلمين بأن تصبحي أماً أنت أيضاً؟
بالتأكيد، حلم كل بنت أن تتزوج وتعيش قصة حب تتنفس من خلالها. وأنا لن أتزوج إلا إذا تنفست بحب الرجل الذي يملك قلبي، وبالتأكيد أتمنى أن أصبح أماً.
ماذا تقولين لجمهورك؟
أحبكم جداً جداً وشكراً على دعمكم لي


خفّضت أجري في 3 أفلام
يتردد أنك تخفضين أجرك حتى تحصلي على الأدوار؟
لم أفعل ذلك إلا في 3 أفلام فقط وهي «عبده موتة» و«قلب الأسد». ولم أتقاض عليهما أجراً من الأساس؛ لأني كنت أريد أن أكسب جمهور النجم محمد رمضان. ولم أتقاض أجراً أيضاً عن فيلم «سالم أبو أخته» لنفس السبب، وفيما عدا ذلك أحصل على أجري كاملاً ولا أتنازل عن شيء منه.

2015-04-27