دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
لماذا لاتسمعون .. هذا الحق يصدح...بقلم باسم البغدادي

 

 ان المطلع والمتتبع للتاريخ يجد ان اصحاب الحق من الانبياء والمرسلين والاوصياء الصالحين واصحابهم التابعين لهم والسائرين على خطائهم يجد ان المجتمع في كل زمان يرفضهم ويرفض مشاريعهم الاصلاحية ونصائح وارشادات وقد ركن للظالمين والمستكبرين والمتلبسين بالحق من ائمة الضلال واتباعهم والمغرربهم من الذين ينعقون وراء كل ناعق يرفضون اهل الحق لانهم يريدون خلاص شعوبهم من الذل والعبودية والاستعباد بأسم الطائفة او المذهب لانهم يقولون الحق بدون تسويف من منطلق الشريعة والرسالة السماوية الاخلاقية الانسانية ولهذا الخذلان من الامة فالتاريخ قد حمل في طياته انواع القصص التي تبين مدى معاناة واذيت هؤلاء الصالحين من تلك المجتمعات .

 

ولاشك ان في زماننا يوجد موجه ومنقذ للامة لان الله يجعل في كل زمان حجة وموجه رحمة منه سبحانه ليوجه عباده الى طريق الحق المستقيم والسير في الطريق الذي ينقذ انفسهم وارواحهم من ظلم الظالمين والمستكبرين والخونة وما يقوم به المرجع العراقي العربي السيد الصرخي من نصح وارشاد للامة لأنتشالها من المتلبسين بأسم الدين الذين عاثوا في الارض الفساد والقتل وهتك الحرمات وسياسيين فاسدين خونة باعوا الارض والثروات ونهبوا الخيرات والمجتمع كما هو كما حاله من قبل رفض واستكبر وشكك واستهزاء وصم اذنيه بسبب من يلقنه من على منابر النفاق الشقاق من ائمة الضلال من مراجع الاعلام والفضائيات وقادة مليشيات وساسة سراق فاسدين تركوا من يريد حياتهم وذهبوا يصفقون من قتلهم وسرقهم ونهب ثرواتهم ولم يكتفوا بالتصفيق بل عمدوا على تشريد المرجع العراقي العربي السيد الصرخي وهجموا على برانيه واحرقوا بيته وهدموه وجرفوه الى الارض قتلوا اصحابه ومحبيه وزائريه وحراسه احرقوا جثثهم مثلوا بها في ارض كربلاء في اقدس شهر عند المسلمين وهو شهر رمضان عطاشى يشكون الى الله من ظلم الظالمين .
ومن المشاريع التي طرحها السيد الصرخي هو مشروع الخلاص الذي فيه انقاذ وخلاص للبلاد والعباد .
من نقاط المشروع جاء فيه ((3 ـ حلّ الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة خلاص مؤقتة تدير شؤون البلاد الى أن تصل بالبلاد الى التحرير التام وبرّ الأمان .
4ـ يشترط أن لا تضم الحكومة أيّاً من المتسلطين السابقين من أعضاء تنفيذييّن أو برلمانييّن فإنّهم إن كانوا منتفعين فاسدين فلا يصحّ تكليفهم وتسليم مصير العباد والبلاد بأيديهم وإن كانوا جهّالاً قاصرين فنشكرهم على جهودهم ومساعيهم ولا يصحّ تكليفهم لجهلهم وقصورهم ، هذا لسدّ كل أبواب الحسد والصراع والنزاع والتدخّلات الخارجية والحرب وال
5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب .))
للاطلاع على المشروع كاملاً
http://www.al-hasany.com/vb/showthre...post1048973084
فعلى الأمة وخاصة شبابها الذين هم عمادها أن ينصروا الحق ويعظموه، وأن يحتقروا الباطل ويقمعوا أهله كائنين من كانوا، وبذلك يعزهم الله ويكرمهم ويعلي شأنهم ، وفي العكس بلاء وضلال وفتن وسخط من الله وعقوبات في الدنيا والآخرة، ومن هذه العقوبات تسليط الأعداء عليهم حتى يرجعوا إلى دينهم الحق، ويلتزموا به حق الالتزام وفق الله الجميع لما يرضيه.

2015-07-06