دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
روما يقصي ريال مدريد من كأس الابطال

قاد المدرب الإسباني رافائيل بينيتيز أول مباراة له مع فريق ريال مدريد أمام روما الإيطالي لكرة القدم، في ملبورن ببطولة كأس جينيس الدولية الودية للأبطال بأستراليا، والتي انتهت بتعادل سلبي ثم خسارة بركلات الترجيح، وكرة قدم متواضعة للمشروع المدريدي الجديد.

وبدأت "حقبة بينيتيز" بأضواء خافته وشكوك حول الخطط التكتيكية للفريق ينبغي عليه العمل على حلها قبل 22 أغسطس/آب موعد انطلاق الدوري الإسباني.

ودفع بنيتيز بكيلور نافاس في حراسة المرمى كما كان متوقعا، وفي الدفاع أشرك الرباعي كارفاخال ومارسيلو وفاران وراموس.

ولعب راموس أساسيا رغم أنه لم يحدد بعد مستقبله مع الفريق، بينما فاز كارباخال باللعب أساسي بدلا من دانيلو الذي نزل بديلا ليقص شريط مبارياته بقميص الملكي، ونزل أيضا فاران بدلا من بيبي، وفي الوسط دفع المدرب بمودريتش وإياراميندي.

ولكن بدا التخبط واضحا في الأمام، حيث راهن المدرب على خيسي كرأس حربة وعلى يمينه مارتين أوديجارد ويساره كريستيانو وخلفه غاريث بيل.

ولكن طوال شوط اللقاء الأول كان هذا الرباعي يغير من مراكزه، وتحولت خطة بينيتيز من 4-4-2 إلى 4-2-3-1 وخلال هذا التغيير بالخطة كان دائما ما يلعب بيل على الجانب الأيمن، حيث لا يؤدي بكل طاقته، لكنه لعب أيضا كرأس حربه إلى جانب كريستيانو، وفي مرات قليلة للغاية لعب كجناح أيسر، مركزه المفضل.

وبعيدا عن هذا التخبط التكتيكي، خرج اللقاء مثله مثل مباريات الاعداد للموسم الجديد، بكرة قدم باهتة وببعض الفرص التي لاحت لكلا الفريقين، وسط حضور جماهيري عريض بلغ نحو 90 ألف مشجع في ملعب ملبورن كريكر جراوند، حيث ارتدى خلاله اللاعبون شارات سوداء حدادا على وفاة الأوروغوياني ألسيديس جيجيا، لاعب روما السابق، الخميس عن عمر ناهز 88 عاما.

2015-07-18