دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الإثنين 22/3/1439 هـ الموافق 11/12/2017 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ممثل أمريكي 'يعود للحياة' من أجل لاجئة سورية
ممثل أمريكي 'يعود للحياة' من أجل لاجئة سورية

تحقق حلم لاجئة سورية بعدما صوّر نجم مسلسلات أمريكي مشهدا خاصا مُهدى لها وقدّمه في برنامج تلفزيوني.

وتعاني المهاجرة السورية نوجين مصطفى (16 عاما) من إعاقة لكن الابتسامة لا تفارق وجهها. وقطعت رحلة ملحمية إلى أوروبا وهي جالسة على كرسي متحرك.

وقالت للصحفيين إنها تعلمت اللغة الإنجليزية من خلال مشاهدتها المسلسل الأمريكي "أيام حياتنا".

وحاليا، "عادت من الموت" إحدى شخصيات المسلسل - التي يؤديها الممثل جيمس سكوت - لتُكرّم الفتاة.

ونوجين واحدة من مئات الآلاف من السوريين الذين قطعوا رحلة شاقة (6400 كيلومتر) إلى أوروبا خلال الأشهر القليلة الماضية.

لكن شجاعتها في القيام بالرحلة وهي على كرسي متحرك، وتفاؤلها الدائم، جذب اهتمام وسائل الإعلام العالمية، ومنهم مراسل بي بي سي، فيرغال كيني.

وكشفت نوجين أن اتقانها للغة الإنجليزية يرجع إلى مشاهدتها لمسلسلها التلفزيوني المفضل، الذي يعرض منذ فترة طويلة وهو "أيام حياتنا"، في مسقط رأسها في مدينة كوباني.

وقالت لقناة إيه بي سي "كنت استيقظ في الساعة الثامنة في بعض الأيام لمشاهدته. إنه مسلسل رائع. لكنهم قتلوا الشخصية الرئيسية التي أحببتها".

"من أجلك أنت"

وجذب هذا التعليق انتباه الممثل الكوميدي جون أوليفر، الذي تناول قصة نوجين في نهاية إحدى حلقات برنامجه التي خصصها لقضية معاملة أوروبا للمهاجرين.

وسأل أوليفر "كيف لا تريدون فتاة كهذه في بلدكم؟".

وقال "لدينا مفاجأة من أجلك أنت في الأساس"، مقدما مشهدا خاصا تعود فيه الشخصية المفضلة لنوجين، وهي شخصية "إي جي ديميرا" التي يجسدها جيمس سكوت، من الموت ليجتمع من جديد بحبيبته السابقة سامي.

يقول ديميرا في هذا المشهد الخاص لحبيبته سامي التي تجسد شخصيتها الممثلة أليسون سويني "العودة من الموت ليست صعبة. هل تعلمين ما هو الصعب؟ إنه القدوم من سوريا إلى ألمانيا".

وأجابته سامي قائلة "هل شاهدت كل يعانيه هؤلاء المهاجرين؟".

وابتسم ديميرا وهو ينظر إلى الكاميرا ويقول "قرأت عن فتاة رائعة تبلغ من العمر 16 عاما من كوباني تدعى نوجين مصطفى. نعم، نوجين مصطفى".

بعدها كتب سكوت تغريدة على حسابه بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي يشكر فيها البرنامج وأليسون سويني ونوجين على "رقصة ديميرا الأخيرة".

في غضون هذا، نجحت نوجين في الوصول إلى ألمانيا، حيث اجتمعت مجددا مع شقيقها، وقدمت طلبا للجوء في دورتموند.

2015-09-30