دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
المتحدث باسم الاتحاد الفلسطيني يأسف لقرار نقل مباراة فلسطين والسعودية

رام الله-الوسط اليوم:

أبدى تيسير نصرالله المتحدث باسم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اليوم الأربعاء أسفه لقرار الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بإقامة مباراة منتخب فلسطين وضيفه منتخب السعودية ببلد محايد الاثنين المقبل، في إطار التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم بروسيا عام 2018 وكأس الأمم الآسيوية بالإمارات 2019.

وصرح نصر الله: "نشعر بالأسف لهذا القرار، إنه قرار غير منصف للرياضة الفلسطينية وللمباريات التي تقام في فلسطين".

وكانت لجنة الطوارئ التابعة لفيفا قررت في وقت سابق الاربعاء، نقل المباراة إلى أرض محايدة على أن تقام الاثنين المقبل.

وأكدت اللجنة في اجتماعها برئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة ونائب رئيس اللجنة خوان آنخل نابوت وعضو اللجنة ميشيل هوج: "أنه بعد وصول المسؤول الأمني بالاتحاد الدولي إلى فلسطين وبعد اجتماعات رسمية رفيعة المستوى، أكدت الحكومة الفلسطينية عدم ضمان أمن وسلامة المباريات وأنه في ظل الظروف المفاجئة والخطيرة وبعد مراجعة جميع العناصر ذات الصلة، أقرت لجنة الطوارئ بأن الضمانات الأمنية لا يمكن تحقيقها وقررت اللجنة إقامة مباراتين للمنتخب الفلسطيني على أرض محايدة في قارة آسيا".

وتجمع المباراة الأولى المنتخب الفلسطيني بنظيره السعودي الاثنين المقبل بعدما كانت مقررة الخميس، فيما تقام المباراة الثانية للمنتخب الفلسطيني أمام منتخب ماليزيا يوم 12 تشرين ثان/نوفمبر الحالي.

وأكدت لجنة الطوارئ بالفيفا أنها خاطبت الاتحاد الفلسطيني لتحديد مكان محايد لاستضافة المباراتين على أن يتم ذلك بشكل عاجل.

وصرح نصرالله لمحطة (صوت فلسطين) الإذاعية: "أن اتحاد الكرة الفلسطيني لم يتخذ قرارا رسميا حتى الآن بشأن إمكانية قبوله للقرار وخوض المباراتين خارج ملعبه أم لا، مشيرا إلى أن رفض لعب المباراتين ربما سيؤدي إلى فرض عقوبات على فلسطين من قبل فيفا".

وأوضح نصرالله أن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم مازال يصر على إقامة المباراتين في الضفة الغربية، ولكن لن يكون هناك خيارا سوى احترام قرار فيفا باللعب في الأردن أو مدينة دبي

وكانت حتى ساعات صباح الامس وبينما كانت الاجواء الفلسطينية ملبدة بسحب كثيفة من الغبار الذي يسبق الامطار لم تلح في الافق اية بارقة امل تنبئ بوجود مخرج لما بات يعرف بـ"مباراة الازمة " بين فلسطين والسعودية على خلفية قرار "الفيفا" باقامة المباراة في رام الله.

وبينما نشرت صحيفة " الجزيرة " السعودية امس بيانا منسوبا الى اتحاد الكرة السعودي يشير الى ابلاغه " الفيفا " قراره النهائي برفضه اجراء المباراة في فلسطين ،كان "كريستيان اميريوا" المسؤول الامني في "الفيفا" في طريقه الى فلسطين عبر معبر الكرامة للاطلاع على الاوضاع حيث توجه فور وصوله الى مدينة الخليل حيث الاجتماع الاسبوعي للحكومة في المدينة المنكوبة والتقى السيد رئيس الوزراء.

وفي ساعات المساء نقلت وكالة الانباء الرسمية الفلسطينية "وفا"، نبأ اتصال هاتفي جرى بين الرئيس محمود عباس والامير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي دون ان تكشف الوكالة عن فحوى المكالمة بينما اكتفت الوكالة بالقول بانها بحثت في القضايا ذات الاهتمام المشترك.

في المعلومات الخاصة فان الحكومة ابلغت ممثل "الفيفا" عدم قدرتها على توفير الاجراءات الامنية اللازمة لاجراء المبارة في ضوء الاوضاع السائدة .

وفي المعلومات الخاصة فان "الفيفا" استجابت لتوصية موفدها الامني بنقل المباراة والتي تضمنها تقريره الذي اعده بعد تفقده لاستاد دورا وفيصل الحسيني وكذلك الفنادق والمرافق والمواصلات في الاراضي الفلسطينية في ضوء الاوضاع التي تعيشها فلسطين.

رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب، والذي سبق وابدى مخاوفه من ضياع انجاز الملعب البيتي في حال نقل المباراة الى خارج فلسطين قطع زيارة رسمية يقوم بها في الخارج، ودعا اتحاد الكرة الى اجتماع عاجل للبحث في اخر المستجدات.

بيد ان مصادر رجحت ان يحترم الاتحاد قرار "الفيفا" بنقل المباراة مع البحث في تحديد مكان وزمان اجرائها مع التاكيد على ان يكون هذا النقل استثنائيا وان لا يمس بانجاز الملعب البيتي لفلسطين.

وكان الناطق باسم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم تيسير نصر الله أكد أن الاتحاد لم يبلغ من الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بنقل المباراة المقررة يوم الخميس القادم بين السعودية وفلسطين لملعب خارجي، في التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018، وكأس أمم آسيا 2019.

وأشار نصر الله إلى أن الاتحاد الفلسطيني كذلك لم يتلق إخطارا رسميا من الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بشأن انسحاب المنتخب السعودي من المباراة بينهما وفق ما نشرت وسائل الإعلام.

وأكد أنه كان مساء اليوم في فندق الموفمبيك برام الله في اجتماع مع طاقم الحكام الأردني المكلف بإدارة المبارة وضابط الأمن النيجيري.

وأوضح نصرالله أن الاتحاد الفلسطيني لم يبلغ من الرئيس محمود عباس بقرار نقل المباراة،  مشيرا إلى وجود اتصالات بين القيادة الفلسطينية والسعودية وما يتفق عليه يبلغ للفيفا التي بدورها تبلغ الاتحاد الفلسطيني في حال تقرر نقل مكان المباراة.

ورجح نصر الله نقل المباراة لخارج الملعب البيتي الفلسطيني نتيجة المشاوراة السياسية بين القيادة الفلسطينية والسعودية.

وتحدثت مصادر إعلامية سعودية رياضية عن تدخل الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي لدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإنهاء الأزمة التي عصفت برياضة البلدين.

وتحدثت تلك المصادر عن نقل مباراة السعودية وفلسطين من رام الله إلى الأردن أو الجزائر بعد اتصالات بين الأمير محمد بن سلمان والرئيس عباس.

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم أرسل خطاباً إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، في وقت سابق من اليوم، يبلغه فيه بقرار الانسحاب معللاً إياه بـ"المخاوف الأمنية التي تشهدها الأراضي الفلسطينية والتي تهدد سلامة البعثة السعودية"، كسبب رئيسي لقرار الانسحاب، إضافة إلى عدم رد الفيفا على مذكرات سابقة تم إرسالها بهذا الشأن.

وكان من المفترض إقامة المباراة في 13 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكن محاولات اتحاد الكرة السعودية أفلحت بتأجيل اللقاء، فيما لم تكن الأمور محسومة حينذاك ليعلن الفيفا إقامتها برام الله بعد نقض قرار سابق بإقامتها خارج فلسطين.

2015-11-04