دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
تونس تُلغي صلاة الجمعة بأحد المساجد إثر احتجاجات ضد عزل إمامه السابق

تونس وكالات:: أعلنت وزارة الشؤون الدينية بتونس عن إلغائها لصلاة الجمعة في مسجد سيدي اللخمي بمدينة صفاقس، معلنة أنها ستكتفي فيه فقط بالصلوات الخمس، وذلك بعد الاحتجاجات الكبيرة التي أوقفت صلاة الجمعة بهذا المسجد للأسبوع الرابع على التوالي، منذ عزل الإمام السابق رضا الجوادي.

وأكدت الوزارة في بلاغ لها اليوم الاثنين 9 نوفمبر/تشرين الثاني، أنها "حرصت على تكليف إمام خطيب كفء يتّسم خطابه بالوسطيّة والاعتدال ويحظى بثقة أهالي مدينة صفاقس، إلّا أن البعض قام بإحداث الفوضى بالجامع والإخلال بهدوئه وتعطيل إقامة صلاة الجمعة التي فرضها الله تعالى في مخالفة صارخة للشّرع الحنيف وللقانون".

وتابعت الوزارة في البلاغ ذاته إن "قوات الأمن تحلوا بضبط النّفس والحكمة بمناسبة التعاطي مع أحداث جامع سيدي اللّخمي وتفادي كل ما يخلّ بالنظام العام" معلنة أنها "تضطر مكرهة إلى فتح جامع سيدي اللّخمي لإقامة الصلوات الخمس دون صلاة الجمعة إلى حين عودة الهدوء بالجامع".

وكان وزير الشؤون الدينية عثمان بطيخ قد صرّح لإذاعة "جوهرة إف إم" أن رافضي إقامة الصلاة في جامع اللخمي بإمامة إمام آخر غير رضا الجوادي ستتغير مواقفهم "بطول المدة ليسترجع الجامع هدوءه"، مضيفًا أن وزارته "متمسكة بالإمام ميمون كراي لإمامة المصلين في الجامع باعتباره رجلا فاضلا وعاقلا، كما أنه أمَّ المصلين بهذا الجامع عندما كان الجوادي يؤدي مناسك الحج".

وكانت احتجاجات عارمة قد اندلعت للأسبوع الرابع على التوالي بين موالين للإمام المعفى وآخرين يرغبون بالصلاة تحت إمامة الإمام الجديد. ويتهم رضا الجوادي وزارة الشؤون الدينية بـ"تصفية حسابات سياسية مع الأئمة الذين انتصروا للثورة"، بينما تبرّر الوزارة القرار بتفاصيل قانونية

2015-11-10