دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الوشم في الجزائر.. من معيار جمال إلى نقمة

في فترة خلت، كان الوشم واحدا من المعايير المهمة للحكم على جمال المرأة في الجزائر، لكن أمورا كثيرة تغيرت، فبات الوشم مصدرا لنظرة سلبية لا مصدر إعجاب.

وتعاني نساء جزائريات تقدمن في العمر، نظرة سلبية في المجتمع الذي يعشن به، بعدما باتت " آراء متشددة" تعتبر ما قمن به من باب الزينة أمرا مخالفا للشريعة.

ولجأت بعض النساء، في شرقي البلاد، تحت ضغط المجتمع، إلى التبرع بما يملكن من حلي لفائدة الفقراء، معتبرات الأمر تكفيرا عن "ذنوبهن" بشأن تلك الوشوم التي جرى رسمها على أوجههن أو ظاهر أكفهن، أيام الشباب.

وكانت الكثير من اؤلئك النسوة الجزائريات في شرقي البلاد قد لجأم إلى رسم الوشم وهن لا يزلن في السابعة والتاسعة من عمرهن، بغرض نيل إحدى سمات الجمال في تلك الفترة.

2016-01-07