دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
دراسة: عوادم السيارات قد تسبب العقم للنساء

وجد باحثون أن السكن في مناطق شديدة التلوث بعوادم السيارات قد يكون أحد أسباب العقم. هذا ما خلصت إليه دراسة استمرت عشر سنوات وتعد الأولى من نوعها.

وفي هذه الدراسة تم رصد العلاقة بين العقم والجسيمات الدقيقة المنتشرة في الجو نتيجة التلوث.

وقالت نتائج الدراسة الأمريكية بحسب "روسيا اليوم" إن النساء اللائي يعشن في مناطق قرب الطرق السريعة يتلوث جوها بفعل عوادم السيارات، قد يكن أكثر عرضة للإصابة بمشكلات العقم عمن يعشن بعيدا عنها حيث تكون جودة الهواء أفضل. وتابع الباحثون حالات أكثر من 36 ألف امرأة بين عامي 1993 و2003، وحللوا تلوث الجو وعوادم المركبات قرب منازلهن، لمحاولة الربط بين ما يتنفسنه من هواء وعدم قدرتهن على الإنجاب.

وخلال مدة الدراسة حدثت نحو 2500 حالة عقم، وكانت النساء اللائي يعشن قرب الطرق الرئيسة السريعة وعلى مسافة 199 مترا منها، أكثر عرضة للإصابة بالعقم بنسبة 11 في المائة عمن يعشن بعيدا عن هذه الطرق.

ويقول مارك نيوينهويجسن، الباحث بمركز بحوث الأوبئة البيئية وبمعهد الصحة العامة في برشلونة، إن تلوث الهواء من جراء عوادم السيارات يمثل مشكلة صحية عالمية، وقال "بالنسبة لمشكلة العقم يعد الأمر الأهم حقا أن نفهم تأثير تلوث الهواء في ذلك الأمر".

وقد درس الفريق البحثي العلاقة بين العقم والجسيمات الدقيقة المنتشرة في الجو، وهي خليط من جزيئات صلبة قطرات سائلة دقيقة، منها الأتربة والغبار والأدخنة وغيرها، قرب منازل النساء اللائي شاركن في الدراسة، وبحث مدى قربهن من طرق التلوث، فوجد تأثيرا مباشرا لهذا الأمر في عقم النساء.

وتعد هذه أول دراسة من نوعها تتابع حالة كثير من النساء لفترات طويلة، لكن الخبراء يقولون إن الأمر يتطلب مزيدا من الدراسة، قبل إصدار توصيات طبية تستند إلى هذه النتائج، التي على الرغم من ذلك تقدم كما كبيرا من الأدلة على مدى التأثير السلبي للتلوث في فرص الإنجاب.

2016-01-24