دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
نحو حملة شعبية لمحاكمة المعزين بقاتل الشهيد عصام الخطيب....بقلم يونس رجوب

في تاريخ23/10/1992 اغتال المدعو منير عمار وبدم بارد الشهيد عصام الخطيب ابن الاسير البطل رفيق الخطيب الذي كان يقضي محكومية عشرين عاما في سجون الاحتلال. حيث كان المذكور مسؤلا للادارة المدنية في منطقة الرام.وكان الشهيد عصام ناشطا طلابيا في سنته الجامعية الاولى.فقام القاتل منير عمار. بنصب كمين للشهيد اثناء عودته من الجامعة. واطلق عليه النار بيده وليس بواسطة جنود الكمين الذي يقوده. ثم تدرج بعد ذلك على دم الشهيد والشهداء الاخرين الذين قام باغتيالهم اثناء وفي سياق الانتفاضة الكبرى التي تفجرت في وجه الاحتلال عام 1987 حتى ان وصل الى رتبة لواء في جيش الاحتلال ومديرا عاما للادارة المدنية في الضفة الغربية.
ان سجل ضابط الاحتلال منير عمار. سجل واضح ومعروف لكل ابناء شعبنا الفلسطيني .وكل من كان يعمل في القطاع الغربي.بمن فيهم اللواء المدني الذي تزعم وفد المعزين وبالتالي فان الحملة الشعبية لمقاومة التطبيع مع الاحتلال وضباطه وجنوده. تطالب قيادة حركة فتح بفصل المذكور من لجنتها المركزية وصفوف حركة فتح. وسوقه لعدالة شعبنا المناضل كي ينال العقاب الذي يستحقه جراء قعلته المشينة. الى جانب مطالبتها بمحاكمة كل من شارك في وفد التعزية بهذا القاتل المجرم.ومقاطعتهم اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا. ونبذهم بصورة كاملة وطردهم من مجالس الناس ومنع بيعهم او الشراء منهم في الحوانيت والاسواق العامة. او استخدام وسائط النقل العمومية وغير ذلك من المعاملات بين المواطنين وتعليق اسمائهم على اللائحة السوداء للمطبعين مع جنود وضابط الاحتلال على ابواب المساجد والساحات العامة كي يعرفو هم او غيرهم ان ارادة الشعب من ارادة الله وان لا رحمة لهم في الدنيا والاخرة طالما انهم يستهزؤون بادارة شعبنا المناضل بهذه الصورة المشينة

2016-04-20