دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أدهم نابلسي: الحب جرحني وهذا هو سرّ خجلي

أدهم نابلسي فنان يتمتع بصوت نادر، ويحبّ الغناء أكثر من الكلام. تقدّم إلى برنامج الهواة "اكس فاكتور"، وبرز اسمه وقتها، على الرغم من عدم حصوله على اللقب. هو صاحب الملايين على قناته على "يوتيوب"، على الرغم من عدم تصويره أيّ فيديو كليب منذ انطلاقه في عالم الفنّ.
يؤمن أدهم بأنّ الصبر والتواضع والمثابرة هي الأسرار الوحيدة لنجاح الفنان. مع أدهم كانت هذه المقابلة لـ"سيدتي نت" في ستوديو الموزّع الموسيقيّ عمر صباغ في بيروت، حيث كشف عن سرّ خجله وأمور عديدة.

وجودك في ستوديو عمر صباغ يعني أنّ هناك عملاً جديداً؟
بالفعل، أتيت إلى بيروت للانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على أغنيتي الجديدة، التي ستحمل عنوان "النهاية السعيدة".

هل تعتقد أن هناك نهاية سعيدة في الحب؟
في هذه الأغنية، نتطرّق إلى أنّ هناك بالفعل نهاية سعيدة، وهناك من يخاطر ويقوم بالمستحيل لتكون نهاية قصته سعيدة، عند من يملك إصراراً على هذا الأمر؛ وعندما تستمع إلى الأغنية، ستفهم قصدي.

نلاحظ تعاملك الدائم مع الشاعر رامي الشافعي والموزّع عمر صباغ؟ ألا يضرّ هذا الأمر بك؟
بالعكس، إذا كنت مرتاحاً في العمل مع أشخاص يعلمون ما يليق بي، وقمنا معاً بنجاحات كبيرة، فلمَ لا أكرّر التعاون معهم، وهم بمقام أخوة لي، لا شاعر ولا ملحّن.

هل سنرى تنويعاً في أغنياتك مستقبلاً؟
سترى ذلك في القريب. وعندما تسمع الأغنية الجديدة ستعلم ما أقصده. فأوّل أغنية كانت مختلفة عن الثانية؛ وفي النهاية، هناك روح للفنان وللملحّن، يجب أن تظهر في الأغنية. وإذا أردت أن أنوّع فسأعمل على ما يُناسبني.

نلاحظ تركيزك على اللهجة اللبنانية في أغنياتك؟
ليس مقصوداً هذا الأمر، وقريباً سأقدّم أعمالاً باللهجة المصرية ولهجات أخرى.

هل الأغنيات التي تقدّمها تعبّر عن حالة حبّ تمرّ بها؟
ليس بالضرورة ـ إن كنت تريد جواباً عن هذا السؤال ـ (ممازحاً). من الممكن أن يكون الشاعر أو الملحّن لديهما حالات معيّنة، لا أنا. ولكنّ كلّ فنان يريد أن يقدّم أغنية، عليه أن يشعر بها، كي تصل بسهولة إلى الناس وتكون الأغنية مشروعاً حتى وقت معيّن؛ ومهما كان الحبّ ننساه بمرور الوقت.

هل هناك من قام بجرح أدهم من قبل؟
كلنا انجرحنا .
كم مرة؟
لا أعدّ ذلك.
لماذا أنت بعيد عن الـ سوشيال ميديا؟
بعيد نوعاً ما، وسأتابع في الفترة المقبلة أكثر. ولكنني أحبّ الخصوصية في حياتي.
هل تحرص على حياتك الخاصة؟
بالنسبة إليّ، لا أحبّ أن أخلط بين الأمرين، على الرغم من أن الناس تحبّ أن تعلم أكثر عن الفنان.
ولكن هناك من يستغلّ حياته الخاصة في الفن؟
كلّ شخص له طريقة تفكير، ومن الممكن أن أكون الشخص الخطأ، والآخرين هم الصحّ. ولكن بالنسبة لي: "أرى أنّ الفنّ هو فن، والحياة الخاصة هي لي".

هل هذا الأمر له علاقة بخجلك؟
لا، لأنّ خجلي كان لمرحلة معينة، عندما كنت جديداً في هذا العالم. ولكنني بتّ أتغلب عليه شيئاً فشيئاً، والناس أحبّوا خجلي، وسأصل إلى ما أريده وأصعد السلم درجة درجة.

هل تشبّه خجلك بخجل قيصر الغناء كاظم الساهر؟
بالطبع، لكاظم طريقة في الكلام وأختلف عنه. ولكن إذا أحبّ الناس تشبيه هذه النقطة به فلمَ لا.

علمنا أنه ستكون لك مشاركة في مهرجان جرش هذا العام، فكيف حصل ذلك؟
لم يكن لي حضور كبير في الأردن من قبل، ولكن سيكون لي مشاركة في الحفل الختامي لمهرجان جرش مع الفنانة يارا.

أصبح هناك في الأردن نجوم أكثر من قبل، ما رأيك بصوت نداء شرارة؟
صوت جميل جداً.

هل يؤثر حجابها في فنها برأيك؟
تنجح أم لا؟ لا أتدخل في هذا الأمر. والفنّ في البداية صوت، وبعدها شكل. وأتوقع أنّ الجمهور واعٍ ويعرف ما يريده؛ فالفنّ ليس بالضرورة أن يكون بحجاب أو لا، وبالنهاية "الله يوفقها".

لماذا لم نرَ أيّ أغنية مصوّرة لك؟
أنا من أقوم بإنتاج أغنياتي على حسابي الخاص، وتعلم أنّ الدعم لا يكون بالطريقة المطلوبة.

ولكن ألم يجد أدهم من يتبنّى موهبته؟
ليس هذا الأمر، بل هناك عدّة أمور لا يُمكن الكلام عنها؛ وكلّ ما أقوم به هو لأجل الناس التي تطالبني دائماً بتقديم أعمال جديدة.

ألم يعرض عليك أيّ دور تمثيلي؟
كلّ شيء في وقته جميل، وأحبّ التركيز على أمر واحد لأنجح فيه.

هل ما يزال لديك مواضيع تريد طرحها في أغنياتك ولم تقدّمها؟
أبحث دائماً عن مواضيع تعاني منها الشريحة الأكبر في المجتمع لأقدمها بصوتي.

ما رأيك بأصوات "ذا فويس كيدز"؟
بصراحة، أصوات رائعة، ومن الممكن أن تكون أفضل من أصوات فنّانين آخرين موجودين على الساحة.

ما هي معايير نجاح أيّ فنان برأيك؟
الصبر والتواضع والمثابرة هي الأسرار الوحيدة لنجاح الفنان.

ما هو جديد أدهم؟
سيكون لي أغنية جديدة، وستُشكّل مفاجأة للجميع.

سيدتي

2016-05-14