دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
لماذا نُخرب أوطاننا بأيدينا؟!

 ما حدث جعلني أشعر برغبة غامضةٍ ملحةٍ لم أستطع أن أغالبها، كأن ضميري يقودني ويسوقني إلى الكتابة في هذا الموضوع.
أيها القارئ الكريم أنت هدفي أينما كنت وفي أي مكان كنت وفي أي موقع كنت، فإنني أحمل كل السبل وأوثقها في مرمى ضميرك، وليتني بهذه الكلمات أجعلها باقية في عقبه للذين تواطؤا وتآمروا على الوطن لعلهم يرجعون.
لقد كثرت البلبلة والاضطرابات والانحرافات والعنف والفرعنة المرفوضة داخل الوطن وكل هذا لماذا..؟ إن طغيان الشخص المخرب داخل الوطن يؤدي إلى نتائج في إطار المنهج السياسي والاجتماعي بهدم البنيان والحرائق والتخريب هنا وهناك وتحطيم الفكر البناء، فهدم المجتمع وانهياره على يد هؤلاء المخربيين هو تبديد وتعويق لمرحلة البناء والإصلاح. فإن الصراع داخل جدران الوطن يهدم، وهو صراع متقلب الأحداث وسوء منقبلها حيال وطن فعّال في عالمنا، فالمشكلة.. مشكلة أفكار وأفعال. فكيف علينا أن ننظم خطانا في ثبات الأديم، وندفع بطاقاتنا في مضاء العزيمة والثبات؟ ونحشد وسائلنا بما يخدم كل الوطن وعدم تخريبه.
ألاّ يعلم كل مخرب أن الوطن هو إنسان وتراب وزمان، فأسلوب الإنسان تجاه وطنه هو مبدأ الأخلاق والذوق العام والمنطق العملي في أداء التقنية التي تخدم الوطن، فإرادة الفرد داخل المجتمع تنبع دائماً من الإطار العام للمجتمع الذي هو جزء منه، فكلما كان المجتمع متماسكاً وللأفكار الصالحة فيه دور وظيفي انتظمت إرادة الفرد وتنافست الجهود في مسيرة الإصلاح والانتاج والتنمية. مسيرة متناغمة لكي تربط الطاقة الحيوية في خدمة المجتمع والوطن الذي له عليك حق الذي حماك ورباك وعلمك، أتكون هذه النتيجة هي التخريب والهدم؟
إن الله قضى بتوحيد الناس والشعوب وأممه - فكيف؟!.. أيمزق أبناء الوطن الواحد بعضهم بعضاً وتتوتر بينهم العلائق والصلات والترابط وتصبح هذه العلاقات كلها أثراً بعد عين؟ إن الانتماء هو حالة وطنية يتم تغذيتها بالتربية ولابد أن تكون لدى كل إنسان تربى على حب الوطن، وأي إنسان كائن حي يشعر بارتياحه بالوطن الذي ولد وترعرع فيه، فالإنتماء حالة أرحب وأوسع من المواطنة لأنه قد يكون هناك انتماء قومي آخر. ولكن لا يمكن أن تتم هذه الحالة الأرحب والأوسع بدون أن تنطلق صلة بالحالة التعاقدية مع الأرض التي ولدت ونشأت عليها، وأن تأخذ على عاتقك مسؤولية المحافظة على الأرواح والأبدان والوطن، ويلزم الإخلاص في كل قول وفعل يتعلق بوطنك أو مجتمعك، وتتحرى الصدق والدقة قبل أن تصنع لنفسك موقفاً سلبياً وعدائياً تجاه أفراد الوطن والمجتمع الواحد. فالمواطن الصالح هو الذي يضع نصب عينيه مصلحة الوطن فوق كل المصالح والاعتبارات الشخصية، فكم من وطنيين ضحوا بأنفسهم وأرواحهم من أجل أن يحيا ويعيش وطن.. ضحوا من أجل أن يستقر وطنهم وبقي ذكرهم مطموراً في ركام التاريخ، واسمهم مغموراً في قائمة الأسماء اللامعة. فمحبة الوطن من أغلى ما يجعله المواطن في قلبه، فحب الأوطان من الإيمان، ودليله التفاني والإخلاص الذي يصل إلى حد التضحية والفناء في سبيله والذود عنه بكل غالٍ ونفيس.
فنحن ضد العنف والتخريب والهدم والخيانة، فإن نوايا هؤلاء مليئة بالشر وطريقهم ملئ بالغيوم.. نقول لهم ارجعوا إلى ضميركم وحافظوا على أوطانكم لكي تكونوا نواة إصلاح في خدمة البلد والأوطان، وحافظوا على الوحدة والأصالة والقوة الواحدة باعثة لثقتها بنفسها وصلاحية الوطن.
ولعلني أشعر بمسيس من الأمل لوطننا، بل كل الأوطان العربية التي هي في طريقها إلى الخير لكي يعم على كل أفراد المجتمع والمجتمعات والأوطان كلها.. نقول إن الناس ليسوا بحاجة إلى تجذبوهم إليكم عن طريق الكلام والأفعال، فأفعلوا شيئاً ليخدم الوطن والناس ويكون كتاباً مفتوحاً. إن المواطن الصالح هو الذي يحمل كل المعاني الأمنة في التعامل مع الناس والمجتمع والوطن ويكون أميناً على جميع مصالح وممتلكات ومؤسسات الوطن.
... فهما حدث أو حصل من أفعال تؤذي الوطن والأوطان من أشخاص بعينهم، فإن هناك آخرون يحبون وينتمون إلى الوطن والأوطان، وستبقى بلادنا شامخة كما أردت وكما تريد.
محمد شوارب
كـاتب حـر
[email protected]

 

2016-05-15