دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
لن اسمح بتحطيم حلمي...ماجدة عجلوني

عندما عادت وجدت المجنزرات والجرافات تحيط بالمنزل ، شاهدت والدها يطلب تمديد الوقت والدموع تذرف على خديه  ولكن ليس هنالك من مجيب . هدم المنزل ،هدم الحلم ، بدأت تصرخ اين غرفتي اين العابي اين ملابسي ، اهكذا ذهب الحلم مات حلمي، لالالالا بدأت تصرخ لا لن اسمح بموت حلمي سأطببه وسأداويه وسأجعله يعود شامخا.

نعم سأعمل وبكل ما استطيع سوف اكد من اجل احياء حلمي ولتعود فرحتي وفرحة اسرتي ، أجل أعمل يوما ما على تحقيق حلمي باذن الله

2016-06-28