دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
لاجئتان سوريتان في ضيافة أوباما.. تبتكران مادة كيميائية تعالج سرطان الثدي

رام الله-الوسط اليوم:تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، صورة سوريتان مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، تمكنتا من التميز وابتكاران مادة يمكنها من إنهاء سرطان الثدي بعد ثمانية شهور فقط من لجوئهما للولايات المتحدة.

وبحسب صفحة الأسهم السورية، فإن الفتاتان البالغتان من العمر 22 و 24 خسرتا والديهما نتيجة الحرب في سوريا، ولجئتا إلى أمريكا، وبفضل جهودهما الكبيرة، استطاعتا إتقان اللغة بشكل مميز خلال شهران فقط.

ودخلت اللاجئتان السوريتان حينها كلية علم الكيمياء، واخترعن دارة سلفرونس، وهي مادة كيميائية تساعد على إنهاء سرطان الثدي.

 

وعلقت الصفحة المحلية على ذلك، قائلة: “رغم كلشي مرو فيه وعانوه اختروعوا شيء، العلم وعلماء الدنيا لم يقدروا له، بس هدول لبنتين عمرن 22 و 24 عملوه وهل شي خلا عليهن حمله اعلامية واسعة ونهايتا كانت استضافهن اوباما في البيت الأبيض”.

 

وتعرضت واشنطن لانتقادات من المدافعين عن حقوق الإنسان للتباطؤ في استقبال أشخاص يفرون من الحرب في سوريا، فيما كان وزير الخارجية الأميركي جون كيري، قد أعلن سابقاً أن الولايات المتحدة ستستقبل 10 آلاف لاجئ سوري خلال السنة المالية الحالية كما وعد الرئيس باراك أوباما.

2016-07-31