دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
جدارية 'الخابية – جذور فلسطين' فكرة وإنجاز..... زاهد عزت حرش

  فكرة الجدارية: جاءت فكرة الجدارية من خلال عبء واحباط انتابني على مدى السنوات الماضية، أي منذ بداية مظاهر العنف المذهبي الذي تفشى في شرقنا العربي، إضافة الى ما تمر به القضية الفلسطينية خاصة، وانعكاس ما يحدث في سوريا الوطن من مأسي ودمار على العرب والشعوب المستضعفة. وفيما انا اراجع اعمال فنية محلية وعالمية، رأيت لوحة اجتمع فيها عدد كبير من رجال العالم، الذين أثّروا في مجريات التاريخ، ودمجت اللوحة بين العظماء والمجرمين، بين المبدعين والسماسرة، في خليط ليس له اول ولا أخر، الا ان اللوحة اوحت لي بما ابحث عنه. هكذا وجدت ضالتي، فبدأت ابحث عن فلسطين التي أحب، هنا لم أجد سوى المبدعين الفلسطينيين الذين أضاءوا تاريخ فلسطين بما انتجوه من أدب، شعر، موسيقى، مسرح، فنون تشكيلية، غناء وسينما. وكي لا اضيع بين متاهات الأسماء والإنجازات المختلفة، اعتمدت بداية على ما تختزنه الذاكرة الذاتية من معرفة وجدانية وشخصية بهم، إلا انني اخذت ابحث ايضًا عبر وسائل الاتصال الاجتماعي، ومواقع فلسطينية على الشبكة الالكترونية، عن معلومات حول كل شخص منهم، حتى لا أقع فريسة الميول الذاتية. وهكذا تجمع لديّ عددًا كبيرًا من أسماء المبدعين الفلسطينيين، بيد ان عمل يشمل كافة الأسماء قاطبة لا يمكن إنجازه في جدارية واحدة، لذلك قررت ان اعتمد الأسماء الأكثر ابداعًا وتأثيرًا وحضورًا في تاريخ فلسطين.. استنادًا على ما تحتفظ به الذاكرة الذاتية مدعمة بما قدم كل مبدع منهم. عنوان الجدارية بدأ تداول عدة أسماء طرحتها على بعض الأصدقاء المقربين، كما وفي المرحلة الأولى من العمل، وضعت الاقتراح على صفحتي الشخصية في "الفيس بوك". وقد اقترحت واقترح الأصدقاء عدة أسماء. الى ان اهتديت الى عنوان يتمثل فيه الكثير من الواقع الحياتي المعاش للشعب الفلسطيني، والذي يرمز في صيرورته الى علاقة تاريخية بفلسطين وشعبها، الا وهو: "الخابية – جذور فلسطين" اعتادت العائلة الفلسطينية ان تحفظ مؤونة البيت من المواد الغذائية في اجران من الفخار او الزجاج، أطلق عليها اسم "الخابية"، وهي التي كان يَجمَع فيها اهل البيت مؤونة احتياجاتهم الغذائية من زيت، حبوب، دقيق، سمن، خضار وفاكهة مجففة، لتكفيهم مدة سنة او مدة تبدل الفصول والاحتياجات. من هنا فهذا الذي يحتفظ به الانسان الفلسطيني هو قوت البقاء.. وما انتجه مبدعي فلسطين من عطاء في المجالات المتعددة هو زاد فلسطين، وهو التعبير الأكثر صدقًا ومصداقية من أي شيء آخر.. فهو الشيء الذي يبقى ويحمله التاريخ والانسان من جيل الى جيل، وهو الشيء الذي يمكن ان يميزنا عن أي شعب آخر.. اذ يدخل في مضمار حضارتنا. تقنية العمل: 1 - بعد تجميع عدد كبير من صور لشخصيات فلسطينية مبدعة، بداية من أوائل القرن العشرين وحتى بدايات القرن الحالي، وبعد الطلب من عدة أصدقاء تزويدي بصور لشخصهم او لشخصيات عاصروها او يملكون صور شخصية لها.. اخذت ارسم هذه الشخصيات بواسطة جهاز الحاسوب على برنامج "جمب2"/"Gimp 2"، وهو رسم بواسطة قلم اللمس على لوح "تابليت" مع عرض على شاشتين بوقت واحد، واحدة يظهر عليها صورة الشخص والثانية يظهر عليها حركة الرسم بواسطة القلم، مع الاستعانة بالنسخ لبعض التفاصيل. 2 – نقل الوجوه المرسومة على لوحة واحدة وبترتيب يجمع بين اشخاص كل مجموعة إبداعية على حدة، مع تجميع كل الوجوه في لوحة واحدة دون فاصل بين مجموعة وأخرى، بأبعاد مقاسات مختلفة. 3 – تقسيم اللوحة الكاملة الى أجزاء تتطابق ومقياس لوحة الرسم المعدة لذلك، وهي عبارة عن ورق مقوى من فئة 535غرام، مقياس كل واحدة منها 76/56 سم، من صنع فرنسي.. وقد تم تصوير كل قطعة من هذه اللوحات بواسطة طابعة خاصة، بالمقاس المذكور آنفًا. 4 – هنا بدأت مرحلة الرسم اليدوي الحقيقي، وذلك بعد نقل كل لوحة عن طريق ورق الكربون، وبعد ذلك باشرت برسم كل قطعة بأشخاصها بواسطة أقلام حبر يتراوح سُمك الخط في كلٍ منها ما بين 0.2 مم و1.0 مم. 5 – بدأت العمل على هذه اللوحة، الرسم بواسطة الحاسوب، في أواخر شهر اذار 2016، وبالتحديد بعد 20.03.16، واستمر العمل بها يوميًا حتى يوم 25.08.16، وقد تراوحت ساعات العمل ما بين 10 الى 14 ساعة كل يوم.. في بعض الأيام كنت استمر في العمل حتى ساعات الصباح الأولى. 6 – بعد الانتهاء من الرسم لكافة الشخصيات، والتي وصل عددها النهائي الى 135 + 1، اخذت اصور كل قطعة على حدة، ومن ثم جمعتها بواسطة الحاسوب كي اعرض فكرة اللوحة بشكلها النهائي امام من يهمهم الامر. اذ انه من المتعذر والصعب جدًا تجميع القطع التي تشكل الجدارية، والتي وصل مقياسها الإجمالي الى 380/280سم على لوح واحد والاحتفاظ بها معروضة في مكان محدد. "وهي الصورة المرفقة بهذه المادة" أسماء المبدعين الفلسطينيين المرسومين في الجدارية: في الادب – القسم العلوي من يساري الجدارية، وهنا حسب الترتيب الابجدي، في حين ان في الجدارية تم رسمهم بموجب الرؤية الفنية الذاتية وبحسب العطاء الذاتي لكل مبدع. وهم: 1) إبراهيم نصرالله 2) احمد دحبور 3) ادوارد سعيد 4) اميل حبيبي 5) بيان نويهض الحوت 6) توفيق فياض 7) حبيب بولس 8) حنا إبراهيم 9) حنا أبو حنا 10) خليل السكاكيني 11) رياض بيدس 12) زكي درويش 13) سالم جبران 14) سحر خليفة 15) سليمان منصور 16) سلمى الجيوسي 17) علي الخليلي 18) غسان كنفاني 19) فوزي ناصر 20) كلثوم عودة 21) ليانه بدر 22) محمد نفاع 23) مي زيادة 24) ناجي ظاهر 25) نبيل عودة 26) يعقوب حجازي 27) يوسف نعمان ناصر في الشعر – القسم السفلي من يسار الجدارية، حسب الترتيب الابجدي، وهم: 1) إبراهيم طوقان 2) تميم البرغوثي 3) توفيق زيَّاد 4) جمال قعوار 5) جورج نجيب خليل 6) داوود تركي 7) راشد حسين 8) سعود الاسدي 9) سميح القاسم 10) سيمون عيلوطي 11) شفيق حبيب 12) شكيب جهشان 13) طه محمد علي 14) عبد الرحيم محمود 15)عبدالكريم الكرمي 16) عز الدين المناصرة 17) فاروق مواسي 18) فدوى طوقان 19) كمال ناصر 20) محمود درويش 21) محمود دسوقي 22) مروان مخول 23) معين بسيسو 24) نايف سليم 25) نزيه حسون 26) نوح إبراهيم في الفنون التشكيلية – وسط الجدارية، حسب الترتيب الابجدي، وهم: 1) إبراهيم غنام 2) إبراهيم نوباني 3) إبراهيم هزيمة 4) اسامه سعيد 5) اسد عزي 6) إسماعيل شموط 7) اميل أبو ميلاد 8) تمام الاكحل شموط 9) تيسير بركات 10) جبرا إبراهيم جبرا 11) حنا مسمار 12) خليل ريان 13) زكي سالم 14) زهدي العدوي 15) سامية حلبي 16) سليمان منصور 17) سمير سلامه 18) سيسيل كاحلي 19) طالب دويك 20) عبد التمام طه 21)عبدالرحمن المزين 22) عبدالمعطي ابوزيد 23) عبد عابدي 24) عبدالله ابوراشد 25) عيسى ديبي 26) فتحي غبن 27) كامل المغني 28) كميل ضو 29) محمد الوهيبي 30) مرفت عيسى 31) مروان أبو الهيجا 32) مصطفى الحلاج 31) مليحه مسلماني 34) منى حاطوم 35) ناجي العلي 36) نبيل عناني 37) يوسف كتلو + 1) زاهد عزت حرش في الموسيقى والغناء – في القسم العلوي من يمين الجدارية، حسب الترتيب الابجدي، وهم: 1) إبراهيم عزام 2) أبو عرب 3) الثلاثي جبران*3 4) امل مرقس 5) تامر نفار 6) تيسير الياس 7) حليم الرومي 8) خالد قزموز 9) دلال أبو آمنه 10) ريم بنا 11) ريم تلحمي 12) سناء موسى 13) سهيل رضوان 14) سيمون شاهين 15) عصام قادري 16) فيوليت سلامه 17) كاميليا جبران 18) مصطفى الكرد 19) نبيل عزام 20) هيثم صفية في المسرح والسينما – في القسم السفلي من يمين الجدارية، حسب الترتيب الابجدي، وهم: 1) اديب جهشان 2) اسامه مصري 3) إيليا سليمان 4) باسل طنوس 5) بسام زعمط 6) جوليانو مير خميس 7) راضي شحادة 8) رياض مصاروة 9) سامح حجازي 10) سامية قزموز بكري 11) سعيد سلامة 12) سلوى نقاره 13) سليم ضو 14) سهى عراف 15) عفيف شليوط 16) فرنسوا أبو سالم 17) فؤاد عوض 18) مازن غطاس 19) محمد بكري 20) مي المصري 21) ميشيل خليفة 22) نسرين فاعور 23) هاني أبو اسعد المجموع الكلي: 135 +1 = 136 شخص إمكانية العرض: تحتاج هذه الجدارية من اجل عرضها الى باحة واسعة ذات سقف مرتفع، كي يكون هناك مجال للابتعاد عنها والتمكن من رؤيتها بشكل كامل الى حد ما. بما ان الجدارية مكونة من 25 قطعة، لذا يتوجب ان يكون هناك لوح واحد يمكن لصق القطع عليه، اعتقد ان هناك إمكانية لإعداد لوحين من الخشب يقف كل منهما على قائمتين ترتفع عن المسطبة قدر 5 سم، بمقياس 190/280سم + 5 سم أرجل، يتم لصق قطع معدنية ممغنطة على الحدود الفاصلة بين القطع على لوح الخشب، كما يتم لصق مثل هذه القطع المعدنية على ظهر كل لوحة من أجزاء الجدارية.. كي نتمكن من تجميعها على لوحيّ الخشب بعد ضم القسمين بواسطة ملزمة حديدية تحافظ على تماسك القسمين (اللوحين) معًا. كما يتيح ذلك إعادة فك القطع/اللوحات الـ 25 ووضعها في مكان آمن للحفاظ عليها. يعرض بالإضافة الى هذه اللوحة لوحات لشخصيات سياسية وطنية فلسطينية ورسوم وجوه أطفال رسمتها كمجموعة بعنوان "الطفولة، امل فلسطين".

2016-09-21