دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الاحتـفـال بانطـلاق فعاليات مـعـرض بـلـح فـلـسـطـيـن 2016

انطلقت فعاليات معرض بلح فلسطين 2016 بتنطيم من التجمع العنقودي للنخيل في قطاع غزة وغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة ، وبدعم من مشروع تطوير القطاع الخاص الممول من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)، وبمشاركة 22 مشارك من المزارعين و الصناعيين الأعضاء في التجمع العنقودي للنخيل.

واعتبر وليد الحصري رئيس غرفة تجارة غزة ان افتتاح المعرض يعد بمثابة جني لثمار جهود بذلت على مدار أربع سنوات لتعزيز منهجية عمل التجمعات العنقودية الهادفة للنهوض بالقدرة التنافسية لصناعات ومنتجات التجمعات العنقودية.

وأشار الحصري في كلمة ألقاها على خلال حفل افتتاح المعرض الذي تستمر فعالياته في منتجع الشاليهات في مدينة غزة لمدة ثلاثة أيام الى أن مشروع تطوير مشروع القطاع الخاص المستضاف من قبل الغرفة يسعى بالدرجة الاولى للنهوض بالاقتصاد الوطني الفلسطيني عبر التركيز على القطاعات ذات الجدوى الاقتصادية، منوهاً الى أن ان قطاع النخيل يعد احد القطاعات الانتاجية المهمة وتم اختياره منذ أربع سنوات ضمن واحد من التجمعات العنقودية الخمس المطبقة في فلسطين .

وبين الحصري ان قطاع النخيل في محافظات غزة يعمل على تشغيل خمسة آلاف عامل وأنة

للمرة الثانية على التوالي يتم فيها تنظيم معرض خاص للبلح على مستوى فلسطين لعرض منتجات هذا القطاع بهدف إظهار أهمية هذا المنتج والنجاح في تطبيق منهجية التجمعات العنقودية .

وتقدم الحصري بشكر خاص للوكالة الفرنسية للتنمية  AFDعلى تمويلها لهذا المشروع , كما شكر إتحاد الغرف التجارية الصناعية الزاراعية الفلسطينية على دوره الهام و البارز في تطوير الإقتصاد الفلسطيني من خلال العديد من المشاريع التنموية التى ينفذها ويشرف عليها.

من جهته تطرق م. عبدالناصر عواد مدير عام التنمية الصناعية في وزارة الإقتصاد الوطني  إلى أهمية إقامة المعارض المحلية لتأسيس منظومة عمل تستهدف تفعيل التجارة الداخلية وفي ذات الوقت تسهم في دعم وتنمية القطاعات الإنتاجية وتمكينها من تخفيف وطأة العراقيل والقيود المختلفة التي تضعها اسرائيل أمام مختلف القطاعات الاقتصادية للحد من نموها وتطورها".
ومن ثم تحدث د.إبراهيم القدرة حول ما يشكله قطاع النخيل من أهمية كواحد من اهم أشجار الفاكهة الذي تقوم عليه العديد من الصناعات الغذائية المعتمدة على إنتاج هذا القطاع الزراعي، ومن بينها صناعة التمور والعديد من منتجات المخابز وصناعة سلال سعف النخيل، موضحاً أن العديد من مزارعي النخيل يعتمدون على هذه الزراعة كمصدر رئيسي لدخلهم .
وألقى جهاد الخطيب مدير مشروع تطوير القطاع الخاص كلمة حول منهجية التجمعات العنقودية كمفهوم يهدف لتطوير المنشآت الصغيرة والمتناهية الصغر عبر توفير مشاريع جماعية تساعد في إيجاد منتج فلسطيني منافس من حيث السعر والجودة والعمل على زيادة حصته السوقية وكذلك تطوير الفئات المستهدفة في الاقتصاد الفلسطيني عبر التعاون بين القطاعين العام والخاص.
و مما يذكر بأن مشروع التجمعات العنقودية يضم خمسة قطاعات تشمل قطاع النخيل والحجر والرخام والاثاث والحرف التقليدية وقطاع السياحة ويستهدف المشروع تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة في فلسطين.

 

 

2016-10-09