دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
«صور» موجة غضب بعد زواج طفلين لا يتجاوزان '14 عاماً' في سوريا!

انتشرت صور لعقد قران طفلين يبلغان من العمر 13 و14 عاما على مواقع التواصل اﻹجتماعي، جنوب العاصمة السورية دمشق، لتقابل بموجة من التعليقات طغى عليها الاستنكار والغضب، علما أن حالات الزواج المبكر في محافظةالسويداء نادرة

والزواج المبكر يجعل الفتيات أكثر عرضة بشكل كبير للمخاطر الصحية الشديدة للحمل والولادة المبكرين. 

وطبقا للأمم المتحدة فإن مضاعفات الحمل والولادة هي الأسباب الرئيسية للوفاة بين الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15-19 سنة في البلدان النامية. 

ومن بين 16 مليون مراهقة يلدن كل عام، فإن حوالي 90 في المئة منهن متزوجات بالفعل

وتقدر اليونيسف أن حوالي 500000 منهن يتعرضن للموت, وأكثرهن في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. 

وعلى الرغم من أن قانون الأحوال الشخصية العام في سوريا قد اشترط أساساً في أهلية الزواج “العقل والبلوغ” وفق المادة (15), وحدد في المادة (166) منه “أهلية الزواج للفتى بتمام الثامنة عشرة, وللفتاة بتمام السابعة عشرة من العمر” إلا أنه عاد ووضع استثناء خطيراً في المادة (18) منه حيث أجازت تلك المادة للقاضي تزويج الفتى في الخامسة عشرة والفتاة في الثالثة عشرة من عمريهما إذا تبين له صدق دعواهما واحتمال جسميهما.

2016-12-26