دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
متحدثون خلال مؤتمر صحفي يرفضون عزل رأس خميس عن القدس

القدس-الوسط اليوم

قال متحدثون خلال مؤتمر صحفي عقد، اليوم الأربعاء، أمام حاجز رأس خميس قرب شعفاط بالقدس، والذي تنوي سلطات الاحتلال إزالته واستبداله بقطع لصالح جدار الضم والتوسع وعزل سكان المنطقة، إن القرار سيعمل على عزل 50 ألف مواطن مقدسي يسكنون حي رأس خميس عن مدينة القدس.

وقال رئيس لجنة الأمانة العامة لعشائر القدس وفلسطين عبد الله علقم، إن سلطات الاحتلال أبلغت بتنفيذ قرار الإزالة في السادس عشر من أيلول الجاري، وتحويل مسار المواطنين إلى حاجز مخيم شعفاط الرئيسي.

واستنكر علقم عزل 50 ألف مواطن مقدسي يسكنون حي رأس خميس سيعانون من الوصول إلى القدس، قائلا: 'سنعمل على تواصل تنظيم الفعاليات الاحتجاجية، ونحن كمواطنين مقدسيين مسلمين ومسيحيين نرفض عزل المواطن عن قلب مدينته والتضييق على حياته بشكل تجاوز الطاقات البشرية'.

من جانبه، أكد رئيس لجنة المرابطين يوسف مخيمر، تواصل مقاومة أهالي الحي لآخر لحظة قرار السلطات الإسرائيلية بإزالة الحاجز الذي يمر عبره أكثر من 10 ألاف مواطن بشكل يومي، أبرزهم طلاب المدارس الذي يفوق عددهم 4 آلاف طالب وطالبة.

وأضاف 'ندرك أن نفوذ الاحتلال أقوى منا، لكن من واجبنا كمقدسيين التصدي وإعلاء الصوت بعدم قبولنا سياسة حكومة الاحتلال المتطرفة التي تضرب بعرض الحائط أكثر من 100 ألف مقدسي يسكنون مناطق شعفاط ورأس خميس ورأس شحادة وضاحية السلام وعناتا'.

وأفاد منسق الحملة المقدسية لمقاومة الجدار جبر محيسن، بأن حياة آلاف المواطنين مرتبطة اقتصاديا واجتماعيا بمدينة القدس وفي حال تم تنفيذ الإزالة وإكمال الجدار ستصبح حياة المواطن المقدسي مستحيلة، مشدداً على تصميم أهالي القدس على البقاء في مدينتهم مهما تصاعدت ممارسات الاحتلال الهادفة الى تهجيرهم من المدينة

2012-09-05