دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إلي أين ياعرب...؟/حميدالطاهري

 

 إلى أين ياعرب بظل الاحداث الدموية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط من عواصف صحراء وحزم وأزمات سياسية بين قادة الامة العربية والإسلامية وقيادة البيت الأبيض والقيادات الغربية تلعب دورها السياسي والحربي في الدول العربية والإسلامية بما يحدث اليوم من عواصف وحروب قتلت الملايين من المسلمين ودمرت البلدان العربية فإلى أين ياعرب بظل الأحداث الدموية وعواصف ملوك الخليج وحلفاؤهم الذين ارتكبوا المحرمات وقتلوا المسلمين وأشعلوا الحروب بين أبناء العراق وسوريا وليبيا واليمن السعيد وغيرها  ..

وها أنتم ياأبناء الشعوب العربية والإسلامية بظل حكام دولكم تعيشون حياة قاسية ولا سعادة في أوطانكم بظل الاحداث التي تعم كل ربوع الوطن العربي .
فإن حكام العرب أصبح لاكلمة لهم كون الكلمة والقرار قرار البيت الابيض الامريكي هي التي توجه وهي التي تنفذ ما تريد في الاوطان العربية والإسلامية وهذه هي حقيقة ما يحدث اليوم من حروب داخلية في البلدان العربية حيث أنم وراء تلك الاحداث الدموية  وفي موافقة قادة العرب والمسلمين كون قادة العرب لايخالفون أمرا صادر من البيت الامريكي والبيت الغربي فهم قادة اتعبوا ملة اليهود والنصارى ونفذوا اوامرهم على أكمل وجه فيما يحدث اليوم في الوطن العربي .

فإلى أين ياعرب واليهود والنصارى احتلوا الأوطان والبحار العربية والاسلامية ونفذوا مخططاتهم المعدة منذ زمن بعيد في دمار الشعوب العربية  والسعي إلي وتقسيم الدول العربية والإسلامية إلى دول وغقآ للخريطة المعدة في البيت اليهودي الامريكي اسرائيلي  وحكام العرب والمسلمين في تحالف مع اعداء الامة المحمدية في عواصفهم المدمرة لابناء الشعوب المسلمه فإن الحدث طال بهذا الجانب بما يعم البلاد العربية من أحداث دموية وصراعات سياسية بين قادة أمة محمد العدنان وبالإضافة إلى حصار أبناء الشعوب المسلمه جوا وبرا وبحرا وذلك بهدف السعي إلى عملية تركيعهم لهم فهذا من المستحيل على قادة العرب وحلفاؤهم في الغرب كون أبناء الشعوب المسلمه لاتركع إلا للخالق لها وهو الواحد الاحد رب السماوات والأرض ولن تركع مهما كانت قوات حكام العرب والغرب ضدهم فإن أبناء الشعوب العربية والإسلامية محفوظه بحفظ رب العرش العظيم كونه الملك الواحد لاغيره وبيده كل شي اذا اراد شيئا يقول له كن فيكون ..
ها أنتم ياقادة الامة العربية والاسلامية في صراعات سياسية ساخنه وعواصف حزم دمرتم فيها الاوطان واشعلتم فيها الحروب بين المسلمين هنا وهناك منفذوا الخطة اليهودية النصرانية في الاوطان العربية والإسلامية و أصبحتم خلفاء للبيت الابيض الامريكي والبيت الغربي ولستم خلفاء شعوبكم فأنتم اليوم تنفذون توجيهات البيت الابيض في  في عواصفكم الدموية على أبناء اليمن المستمرة خلال عامين وأربعه أشهر  ...
إنكم في تحالف مع الغربيون اليوم في قتل المسلمين وإحراق أوطانهم وتشريدهم من أوطانهم ولكن غدا حلفائكم سينقلبون ضدكم عما قريب والأيام بيننا ياقادة العرب والمسلمين إذ الم تتصالحوا بينكم وتوحدوا الصف العربي والإسلامي فإن الكارثة قادمة عليكم فوحدوا الصف ياقادة أمة الحبيب محمد عليه أفضل الصلاة والسلام قبل أن يأتي يوم الندم الكبير .. 
فإلى أين ياعرب بظل الاحداث والصراعات والأزمات الساخنه بين قادة العواصف المدمرة المستمرة على شعب الإيمان والحكمه خلال عامين وأربعة أشهر  وارتكبتم الجرائم والمجازر البشرية بحق أبناء اليمن السعيد وكذلك مايحدث في بلاد الرافدين من حروب وفي سوريا وليبيا وغيرها وكل تلك الاحداث الذي تشهدها تلك الاوطان العربية تحت أشراف القيادة الامريكية وحلفاؤها في الغرب  ال سعود وال زايد وحلفاؤهم من قادة العرب   ينفذون المختطط في منطقة الشرق الأوسط  عجيبآ لكم ياحكام العرب  بما ترتكبون بحق ابناء الشعوب المسلمه من جرائم حروب في العهد الماضي والعهد الحاضر أنتم المنفذون للمخطط اليهودي على شعوبكم وعلى أبناء الشعوب العربية والإسلامية  فقد عاثوا في الارض فسادا بلا حدود وارتكبوا ما حرمه الله عزوجل ورسوله الحبيب بحق المسلمين في المشرق والنغرب .
وهاأنتم يحاربون المسلمين والمسلم يقتل أخوه المسلم والعربي يقتل العربي ودماء المسلمين بمختلف مشارق ومغارب الأرض بحار وقادة العرب في تحالفات دموية مستمرة عليهم بقيادة سيدتهما امريكي  فإنه لشيء عجيب بما يحدث بين قادة أمة محمد الحبيب  من تحالفات مع اعداء الامة المحمدية في قتل عباد رب العرش العظيم في أرضه ولقد حققوا في عواصفهم الاتفاقيات المبرمه بينهم وبين اليهود في قتل الملايين من المسلمين فإنكم الخاسرون بما ترتكبون من مجازر بشرية بحق أبناء الشعوب المسلمه وجهنم قصركم بماا ترتكبوا من محرمات حرمها الله سبحانه وتعالى ورسوله الحبيب .

ومايحدث اليوم من صراعات سياسية بين ملوك خليج العواصف الدموية مع حليفتهم القيادة القطرية بما اتهموها من اتهامات بأن القيادة القطرية داعمة القاعدة وداعش وغيرها من اتهامات وخروجها عن طاعة المحمدين بن سلمان وبن زايد "الذين افسدوا في الارض العربية واشعلوا الحروب بين المسلمين هنا وهناك فهم الخاسرون وعاصفة حلفاؤهم الغربيين  قادمه عليهم عما قريب والايام ستكشف ذلك للرأي العام الدولي.
فأن الأزمة الخليجية بين حلفاء الامس مع حليفتهم قطر فلم مصنّع يهوديا ومنفذ خليجيا وذلك لتركيع القيادة القطرية وشعبها للبيت الامريكي والبيت الغربي وللمحمدين الذين يتفذوا المخطط اليهودي في منطقة الشرق الاوسط ولكن من المستحيل عليكم تركيع أبناء الشعوب المسلمه كونها لاتركع إلا لله الواحد الاحد ..

فإلى أين ياعرب بظل الأزمات الساخنه بين قادة الشعوب الامة العربية والحروب التي تشهدها المنطقة  فما يحدث اليوم والمختطط الامريكي الاسرائيلي ينفذ والمعد منذ زمن بعيد فأنه اليوم ينفذ على يد قادة الامة العربية والاسلامية بما تشهدها البلدان العربية من احداث وحروب دموية احرقت الاخضر واليابس 
فقادة العرب ياسلام عليهم حققوا ما جاء في كتاب الله عزوجل (ولن ترضى عنكم اليهود والنصارى حتى تتعبوا ملتهم) هاهم متّعبون ملتهم على أكمل وجه منفذون لأوامرهم محققون لأهدافهم في قتل إخوانهم المسلمين مدمروا الاوطان العربية المتحالفين مع اعداء الامة العربية والاسلامية في قتل عباد الله عزوجل فيها منفذون المخططات الغربية  بما يحدث اليوم من حروب بين العرب الذين يقتلون العرب هذه حقائق ملوك الخليج وقادة العرب الذين دمروا الاوطان وقتلوا الالاف من أبنائهم  في الماضي والحاضر وفقآ المخطط اليهودي الذي ينفذ اليوم بما يعم الحزيزة من أحداث دموية وعواصف حزم قاتلة وحصارات تجوع لابناء الشعوب المسلمه وغيرها من أحداث دموية تشهدها البلاد العربية في زعزعزتة أمن الاوطان وقتل أبنائها.

2017-07-21